أبو ردينة: الشعب الفلسطيني هو صاحب القرار على أرضه ولا شرعية للاستيطانفتـــح "التنفيذية": لن نبقى الطرف الوحيد الملتزم بالاتفاقيات ونتنياهو يتحمل مسؤولية انهاء مسار السلامفتـــح خلال جلسة حكومته في الضفة: نتنياهو يتعهد من جديد بضم مناطق في الأغوارفتـــح تقرير: بعد الأغوار وشمال البحر الميت نتنياهو يخطط لضم 75 بالمئة من المناطق المصنفة (ج)فتـــح عريقات يلتقي الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة وممثلة النرويج لدى فلسطينفتـــح منصور: ممارسات إسرائيل تحمل تأثيرا مدمرا ليس فقط على المنطقة بل المنظومة الدولية بأسرهافتـــح السنيورة: موقف نتنياهو استهانة كبرى بالحقوق العربية ويجب اتخاذ موقف عربي حازمفتـــح غوتيريش يحذر من الابتعاد أكثر عن حل الدولتين ومنصور يطالب بتحرك دولي عاجل للجم نتنياهوفتـــح فتح تشيد بموقف المملكة العربية السعوديةفتـــح خطيب المسجد الحرام: قضية فلسطين والمسجد الأقصى هي قضية المسلمين الأولىفتـــح "فتح" ترحب ببيان الدول الأوروبية الخمس حول تصريحات نتنياهوفتـــح قلق أوروبي بشأن تصريحات نتنياهو ضم أجزاء من الضفة الغربيةفتـــح باكستان ترفض تصريحات نتنياهو بشأن الضفة الغربية وتجدد موقفها الداعم للقضية الفلسطينيةفتـــح اصابات جراء قمع الاحتلال للمسيرات السلمية شرق قطاع غزةفتـــح الاتحاد الأوروبي: لن نعترف بأي تغييرات على حدود ما قبل عام 1967فتـــح غوتيريش يحذر من الابتعاد أكثر عن حل الدولتين ومنصور يطالب بتحرك دولي عاجل للجم نتنياهوفتـــح أول تعليق من ملك الأردن بعد تصريحات نتنياهو الصادمةفتـــح الرجوب: إعلان نتنياهو نيته ضم الأغوار دليل على إفلاسه السياسيفتـــح اشتية: نعد بتحقيق العدالة في قضية المرحومة إسراء غريبفتـــح "الخارجية" تطالب بإجراءات دولية عاجلة لوقف الضم التدريجي للضفةفتـــح

الخارجية والمغتربين: خطة غالانت الاستعمارية التوسعية تطبيق لإعلان ترمب

24 ديسمبر 2017 - 10:13
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله - مفوضية الإعلام:  أدانت وزارة الخارجية والمغتربين بشدة، ما كشفت عنه مصادر إعلامية عبرية بشأن خطة استيطانية ضخمة، قرر وزير الإسكان والبناء الإسرائيلي يوآف غالانت بدء الترويج لها. وتشمل الخطة بناء 300 ألف وحدة استيطانية جديدة في القدس ومحيطها، بهدف تكريس ما يسمى احتلاليا "القدس الكبرى"، وتعزيز عملية فصلها عن محيطها الفلسطيني بالكامل وضمها لدولة الاحتلال.

وقالت الوزارة، في بيان اليوم الأحد، إنها ترى أن هذه الخطة الاستيطانية الضخمة تأتي في إطار المشروع الاستعماري التوسعي الذي تنفذه الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو في طول وعرض الأرض الفلسطينية المحتلة، والذي يتصاعد حالياً في كل من القدس والأغوار الفلسطينية والبلدة القديمة في الخليل ومناطق جنوب نابلس وغيرها.

وأكدت الوزارة أن هذا التجرؤ الاستعماري الإسرائيلي لم يكن ليحدث لولا إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال، وبالتالي تحمّل الوزارة الرئيس ترمب وإدارته، المسؤولية الكبرى عن أية جرائم وإجراءات استيطانية جديدة تقوم بها سلطات الاحتلال بحق شعبنا وأرض وطنه ومقدساته، مشيرة إلى أن مجرد التفكير والحديث عن هذا الكم الهائل من الوحدات الاستيطانية الجديدة، يعني تمسك أركان اليمين الحاكم في إسرائيل بسياساته الرامية للقضاء على الطابع المسيحي الإسلامي العربي للقدس بشكل نهائي، وممارسة عمليات واسعة النطاق من التطهير العرقي وطرد المقدسيين من مدينتهم المقدسة.

واعتبرت الوزارة أن خطة الوزير الإسرائيلي غالانت، هي التطبيق العملي لإعلان الرئيس الأميركي ترمب، ما يستدعي مواجهته بنفس القوة والتحرك، وبالحد الأدنى يجب أن يكون باتجاه محكمة العدل الدولية والمحكمة الجنائية الدولية، خاصة أن الأمم المتحدة بمجلس الأمن والجمعية العامة قد تم استباحتها من قبل الفيتو الأميركي والاستهتار والتجاهل الإسرائيلي.

وطالب الوزارة، الدول العربية والإسلامية بسرعة تنفيذ قرارات القمم المتعاقبة الخاصة بالقدس لتعزيز صمود المواطن المقدسي، وبشكلٍ خاص توفير المساكن للمقدسيين عبر دعم مشاريع إسكانية بشكلٍ عاجل وطارئ ترتقي لمستوى الحدث، ومستوى المخاطر التي تواجهها المدينة المحتلة عموماً

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

لا يوجد احداث لهذا الشهر