"فتح": شعبنا لا ترهبه جرائم الاحتلالفتـــح "تنفيذية المنظمة": الإعدامات والإرهاب الإسرائيلي المنظم يتطلب موقفا دوليا فاعلافتـــح عريقات: تعليمات من الرئيس بالتوجه لمجلس الأمن لتفعيل العضوية الكاملة لدولة فلسطينفتـــح "الخارجية": الاحتلال يمعن في جرائمه لفشل المجتمع الدولي بتوفير الحماية لشعبنافتـــح فتح : الاحتلال يواصل جرائمه ضد شعبنا بدم بارد وشعبنا لا ترهبه الجرائمفتـــح طولكرم: إضراب تجاري ومسيرات غاضبة تنديدا باغتيال الاحتلال لأشرف نعالوةفتـــح توغل محدود لآليات الاحتلال شمال القطاعفتـــح الحكومة تحمل الاحتلال مسؤولية التصعيد وتطالب المجتمع الدولي بتوفير الحماية لشعبنافتـــح الاحتلال يشن حملة اعتقالات واسعة في القدس تطال 19 شابافتـــح إصابة شابين برصاص الاحتلال في كوبر شمال رام اللهفتـــح استشهاد شاب برصاص الاحتلال في القدسفتـــح ثلاثة شهداء واعتقال 38 مواطنا في الضفةفتـــح الاحتلال يغتال الشاب أشرف نعالوة في نابلسفتـــح استشهاد الشاب صالح عمر البرغوثي من قرية كوبرفتـــح منصور: مذكرة احتجاجية ستوجه إلى مجلس الأمن ضد تهديدات الاحتلال لشخص الرئيسفتـــح المفتي: الاحتلال تجاوز الخطوط الحمراء بتهديده لشخص الرئيسفتـــح الخارجية: تصعيد الاحتلال الأخير محاولة لفرض صفقة القرنفتـــح قيادات كوبية: قضية فلسطين هي قضيتنا ومتضامنون مع فلسطين حتى إقامة الدولة وعاصمتها القدسفتـــح الحمدلله: قيادتنا لن تخضع للترهيب كما لم تخضع للابتزازفتـــح "فتح" تهنئ الجبهة الشعبية لمناسبة ذكرى انطلاقتها الـ51فتـــح

الفيصل: سنعتمد على إسرائيل لمواجهة إيران

21 نوفمبر 2018 - 21:28
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

وكالات _  أقام السفير السعودي السابق لدى الولايات المتحدة الأميركية، الأمير تركي الفيصل، حفل كوكتيل، في التاسع من تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، دعي إليه حوالي 50 شخصًا معظمهم كتاب وصحافيون وسياسيون، وذلك في محاولة لتجميل صورة السعودية، في ظل الدعوات الأميركية التي تطالب إدارة الرئيس دونالد ترامب، بإعادة النظر في العلاقات مع المملكة، عقب التقارير التي تؤكد تورط ولي العهد، محمد بن سلمان، الحاكم الفعلي للسعودية، في جريمة اغتيال الصحافي جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده في إسطنبول، مطلع تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وخلال الحفل، تعرض الفيصل إلى عدد كبير من الأسئلة، حول جريمة إسطنبول، وفقًا لتقرير نشره موقع "ديلي بيست" الأميركي، أمس الثلاثاء، حيث عبّر عن رفضه لإقامة أي تحقيق دولي في القضية، وأكد أن بلاده ستعتمد في مواجهتها مع إيران على إسرائيل.

ونقل الموقع عن شخص حضر الاجتماع أن الفيصل تحدث لمدة قدرت بـ15 دقيقة، قبل طرح الأسئلة عليه، وتابع أنه "كان من الواضح جداً أننا كنا جميعاً هناك لسبب ما. ولم يكن الحفل لمجرد تقديم كأس من النبيذ، وإجراء دردشات".

وبعد أن راحت الجهود والمبالغ التي رصدتها السعودية لتلميع صورة السعودية وولي عهدها سودى عقب مقتل خاشقجي، أشار "ديلي بيست"، إلى أنّ حفل الكوكتيل هذا كان على ما يبدو "آخر محاولات الفيصل لتلميع صورة السعودية"، مؤكدًا أن "الرياض حاولت من وراء الكواليس، على مدى الشهر الماضي، مواجهة تداعيات مقتل خاشقجي والإدانة الدولية اللاحقة، عبر شخصيات معروفة مثل الأمير فيصل، من أجل تدارك الأمور".

وأكد الموقع التقارير التي أفادت بأن الرئيس السابق للاستخبارات السعودية، الفيصل، الذي يعيش في فرجينيا ودرّس في جامعة "جورج تاون"، شرع، خلال الأسابيع القليلة الماضية، في حملة للتواصل مع السياسيين ورجال الأعمال وقادة الفكر، لاستعادة العلاقات التي تعتمد عليها السعودية للحفاظ على تأثيرها في واشنطن.

وخلال الحفل، أخبر الفيصل الحاضرين، أنّه على الرغم من القتل الوحشي لخاشقجي من قبل عملاء سعوديين، "ليس هناك ما يدعو للقلق"، مضيفًا أنّ "الرياض في النهاية تعمل على إجراء تحقيق شامل في العملية في إسطنبول وستعاقب المسؤولين عنها وفقًا للنتائج".

وشدد الفيصل، خلال الحفل، بحسب ما نقل الموقع عن ثلاثة منن حضروا، على رفض السعودية لإجراء تحقيق دولي في مقتل خاشقجي، متذرعًا في ذلك بأنّ الولايات المتحدة رفضت التحقيق بأعمالها في سجن أبو غريب بالعراق، مكررًا بذلك مضمون تصريحاته أمام المجلس الوطني للعلاقات الأميركية العربية.

وقال مشاركون في الحفل، للموقع، إنّ الفيصل "لم يحاول تغيير رأي الحاضرين بشأن ما حدث لخاشقجي، بل حاول بدلاً من ذلك، إقناعهم بأنّه على الرغم من كل ما حدث، بإمكان الولايات المتحدة العمل كالمعتاد مع السعودية". وفي حديثهم لـ"ديلي بيست" أكد الحاضرون أن وجهة نظر الفيصل، بأن أي شيء لن يتغير في العلاقات الأميركية السعودية، على الرغم من الجريمة، "أزعجت كثرًا من الحاضرين".

وركز الفيصل خلال حفل الكوكتيل على الخطر الإيراني، والبعد الاقتصادي للعلاقات التي تربط السعودية بالولايات المتحدة، والبعد الإقليمي الذي تحصله الولايات المتحدة من علاقتها بالسعودية، معبرًا عن ذلك بالقول: "لا يمكن أن يبتعدا عن شراكتهما الإستراتيجية"، مشيراً إلى أن "هناك الكثير من القضايا على المحك، بما في ذلك مواجهة عدوان إيران في الشرق الأوسط، وفي سبيل ذلك، فإنّ السعودية سوف تعتمد على إسرائيل أيضًا".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • ديسمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر