منصور يحذر من خطورة قرار إسرائيل اقتطاع مبالغ كبيرة من أموال الضرائب الفلسطينيةفتـــح الرئيس يجري اتصالات لوقف اعتداءات إسرائيلية بحق شعبنافتـــح الرئاسة تدين الاقتحامات والاعتداءات الإسرائيلية على الأقصى وتحذر من تبعاتها الخطيرةفتـــح مقتل 7 أطفال من عائلة سورية لاجئة في حريق في كندافتـــح بولندا تهدد: ان لم تعتذر إسرائيل رسميا سنصعد ردنافتـــح "العليا الأردنية" للدفاع عن حق العودة: خصم مستحقات الشهداء ابتزاز وقرصنة إسرائيليةفتـــح الرئيس: الشعب الفلسطيني بمسيحيه ومسلميه يسعى الى السلام ونيل حقه المشروعفتـــح القنصلية البريطانية تدين إخلاء عائلة أبو عصب من منزلهافتـــح فتح: إغلاق بوابات المسجد الأقصى جريمة واستفزازفتـــح أجهزة حماس تختطف مسؤول مركز دراسات التنمية التابع لجامعة بيرزيتفتـــح الرئيس يستقبل الحاجة نعمة الجورانيفتـــح الأزهر يدين إغلاق للمسجد الأقصى ويؤكد أن التصعيد من قبل الاحتلال انتهاك للوضع التاريخي للمسجدفتـــح الجامعة العربية تدعو لوضع خطة تحرك لمواجهة الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الإنسانفتـــح 20 مصابا و 13 معتقلا خلال اقتحام الاحتلال للمسجد الأقصىفتـــح وارسو تنتظر اعتذارات من اسرائيل بعد اتهامها بمعاداة الساميةفتـــح اجتماع دبلن يؤكد على مركزية القضية الفلسطينية ومبدأ حل الدولتينفتـــح إسرائيل تستعد لاجتياح "أسراب الجراد"فتـــح أعضاء في اللجنة التنفيذية: لا أحد يستطيع التشكيك بأن المنظمة هي الممثل الشرعي والوحيد لشعبنافتـــح المملكة المتحدة تدين إخلاء عائلة أبو عصب من منزلها بالقدسفتـــح العشرات يؤدون صلاتي المغرب والعشاء في "باب الرحمة"فتـــح

ذكرى رحيل الدكتور ذهني حسن الوحيدي (أبو يوسف)

27 ديسمبر 2018 - 18:32
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:


وزير الصحة الأسبق
(1943م – 2012م)

الدكتور/ ذهني حسن يوسف الوحيدي وزير الصحة الأسبق، ونقيب الأطباء في المحافظات الجنوبية، وأمين سر المكتب الحركي الطبي، قامة وطنية بامتياز، تميز بنضالاته وتضحياته من أجل القضية الوطنية، ومن رجال فلسطين الأوفياء الذين حملوا هموم الوطن، وسخر عمله وعلمه في خدمة أبناء شعبه الفلسطيني.
ولد ذهني يوسف الوحيدي في مدينة غزة عام 1943م لعشيرة الوحيدي المناضلة الوطنية، أنهى دراسته الأساسية والإعدادية والثانوية في مدارسها حيث حصل على الثانوية العامة عام 1962م بتفوق، التحق بجامعة أسيوط كلية الطب والتي تخرج منها عام 1969م وذلك بعد احتلال إسرائيل لقطاع غزة بعامين، عاد إلى أرض الوطن وعمل في عيادات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين كطبيب، وفي عام 1973م أصبح د. ذهني الوحيدي مدير لعيادات الوكالة، تنقل لصالح العمل من الشمال إلى الجنوب في قطاع غزة، حيث قدم خدماته الطبية للمواطنين هناك فتعرف عليه أبناء شعبه من الرجال والنساء والشيوخ والأطفال.
تميز د. ذهني الوحيدي بمهارته الطبية، إضافة إلى تواضعه الشديد وحسن خلقه ودماثتها.
التحق د. ذهني الوحيدي بتنظيم حركة فتح خلال دراسته الجامعية في أسيوط، حيث عمل ضمن تنظيم الحركة في الجامعة.
بعد عودته إلى القطاع عمل في الخلية الطبية الأولى للحركة.
أكمل دراسته للماجستير في جامعة الإسكندرية عام 1980م وتخرج عام 1982م، وعاد للعمل في عيادات الوكالة، أسس نقابة الموظفين في وكالة الغوث وأصبح رئيساً لها عام 1993م.
شارك د. ذهني الوحيدي في نشاطات الانتفاضة الأولى المباركة عام 1987م.
شارك في تشكيل المؤسسات الطبية والحركية، وأصبح أمين سر المكتب الحركي الطبي منذ تأسيسه وأحد أعضاء مجلس إدارة الجمعية العربية الطبية.
أسس نقابة الأطباء بعد عودة السلطة الوطنية الفلسطينية، وكان عضواً في المجلس الأعلى الطبي، وأصبح فيما بعد نقيباً للأطباء عام 2000م.
عين وزير للصحة الفلسطينية بتاريخ 23/2/2005م وحتى تاريخ 27/3/2006م.
عاد ليمارس عمله كأمين سر المكتب الحركي الطبي المركزي، ونقيب الأطباء وأمين سر مجلس أمناء جامعة الأزهر.
د. هني الوحيدي كان رجل وفاء وانتماء لفلسطين ولحركته الرائدة، وأحد قادة العمل الوطني في قطاع غزة.
خلال عمله وزيراً للصحة كان يحرص على لقاء المواطنين والمرضى كل يوم خميس، حيث كان باب مكتبه مفتوحاً لهم ولسماع شكواهم والمساعدة في حل مشاكل المرضى بدون تدخل أو واسطة، حيث كان نعم الأب والأخ والصديق والمناضل الذي يعمل بصمت وكانت له بصمة في كل موقع عمل فيه.
كان د. ذهني الوحيدي متواضعاً ودوداً وذكياً إلى أبعد الحدود شهم وكريم ورجل المواقف.
كان إنساناً مؤمناً، خلوقاً مهذباً، محب لكل الناس، تقياً حنوناً، أمضى جل حياته في فعل الخير ومساعدة الآخرين، كان فلسطينياً بامتياز، لم يعرف الكلل ولا الملل، وكان يقوم بعمله في كل الأوقات والظروف.
د. ذهني الوحيدي متزوج ورزق بولدين وثلاث بنات.
انتقل إلى رحمة الله تعالى مساء يوم الجمعة الموافق 28/12/2012م في مدينة غزة عن عمر يناهز التاسعة والستين بعد صراع طويل مع المرض (جلطة دماغية)، وتم تشييعه من المسجد العمري الكبير بعد أداء الصلاة إلى مقبرة ابن مروان في حي الشجاعية حيث دفن في قبر والده، وشارك في جنازته حشد كبير من المواطنين ومن كوادر حركة فتح والهيئة القيادية ومختلف الفصائل الفلسطينية، وكذلك وزير الصحة الفلسطيني وحشد كبير من الأطباء الفلسطينيين.
هذا وقد نعى د. زكريا الأغا عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وعضو اللجنة التنفيذية لـ (م.ت.ف) الدكتور/ ذهني الوحيدي نقيب الأطباء في المحافظات الجنوبية ووزير الصحة الأسبق، والذي وافته المنية في مستشفى القدس بمدينة غزة، وتقدم من عشرة آل الوحيدي الكرام بأحر التعازي ومشاعر المواساة بوفاة ابنهم البار الدكتور/ ذهني الوحيدي وأشاد بمناقب الفقيد واصفاً إياه بأنه كان طبيباً إنسانياً من الدرجة الأولى، سخر جل حياته في النهوض بالواقع الطبي في فلسطين من خلال تقلده العديد من المناصب أبرزها عضو المجلس الأعلى الطبي الفلسطيني، وأمين سر المكتب الحركي الطبي، ونقيب أطباء فلسطين وآخرها وزير الصحة، كذلك أشار أن المرحوم كان من الرعيل الأول لحركة فتح عندما التحق بتنظيم الحركة خلال دراسته الجامعية وشارك في تشكيل المؤسسات الطبية والحركية مع بداياتها وكان أحد نشطاء العمل الوطني المشترك وكان يقود المؤسسات الوطنية في القطاع.
رحم الله الدكتور/ ذهني حسن يوسف الوحيدي (أبو يوسف) وأسكنه فسيح جناته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • فبراير
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28

لا يوجد احداث لهذا الشهر