الرئيس يستقبل وفدا برلمانيا يابانيافتـــح أبو سيف يفتتح مخيم "بين الركام نحيا" في واد الحمّصفتـــح مصرع طفل دهسا في مدينة غزةفتـــح نادي الأسير: ثمانية أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضا لاعتقالهم الإداريفتـــح 4324 طالبا وطالبة يتقدمون للامتحان التطبيقي الشامل بالنظام الجديدفتـــح الرجوب: استضافة بطولة غرب آسيا للشباب مهمة في تثبيت ملعبنا البيتيفتـــح تشييع جثامين الشهداء الثلاثة في بيت لاهيافتـــح عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحماية قوات الاحتلالفتـــح "الخارجية" تحذر من إقدام الاحتلال على فرض التقسيم المكاني في "الأقصى"فتـــح اشتية: نعمل على انشاء جامعة للتدريب المهنيفتـــح استشهاد ثلاثة مواطنين وإصابة آخر برصاص الاحتلال شمال قطاع غزةفتـــح فتح تبارك التشكيل الجديد للجان الشعبية للاجئين بالمحافظات الجنوبيةفتـــح طائرات الاحتلال تقصف أرض خالية شمال قطاع غزةفتـــح الرجوب يؤكد ضرورة تصويب أوضاع كافة الأندية الرياضية والكشفيةفتـــح الاحتلال يمنع اقامة محاضرة في القدسفتـــح "م.ت.ف": كاميرات مراقبة على الطرق توفر الأمن للمستوطنين و"تدفيع الثمن" تكثف نشاطاتها الإرهابيةفتـــح الخارجية التركية: تصريحات الأمن الداخلي الإسرائيلي مؤشر على عقلية منحرفةفتـــح شعث: اسرائيل تعمل جاهدة للتستر على جرائمها بحق شعبنا وأرضنافتـــح الخارجية: منع طليب وعمر من زيارة فلسطين اعتداء صارخ على الديمقراطية من قبل دعاتهافتـــح إصابات بالرصاص الحي و"المطاطي" جراء قمع الاحتلال المسيرات السلمية شرق غزةفتـــح

رحيل القائد الكبير مصطفى محمد عيسى (أبو فراس)

01 يناير 2019 - 13:21
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:


محافظ رام الله والبيرة الأسبق
1938-2018م

ترجل فارس من فرسان حركة فتح والثورة الفلسطينية، ورجل من رجال الزمن الجميل، وابناً باراً من أبناء فلسطين الذين نذروا أنفسهم من أجل الوطن والشعب والقضية، حيث غيب الموت الحق صباح يوم الاثنين الموافق 24/12/2018م في العاصمة الأردنية – عمان، المناضل الكبير/ مصطفى محمد أحمد عيسى (أبو فراس) بعد حياة حافلة بالنضال والعطاء من أجل فلسطين.
المناضل/ مصطفى محمد أحمد عيسى، من مواليد قرية لفتا فضاء القدس، والتي تبعد عن وسط القدس عدة كيلومترات، ولد بتاريخ 2/1/1938م، وهو نجل مختار قرية لفتا، حيث عمل والده مع جماعة الحاج/ أمين الحسني – رحمه الله -.
هاجرت عائلتهم من قريتهم عام 1948م بعد أن تم طردهم منها، حيث استقر بهم المطاف في زاوية حارة اليهود داخل باب الساهرة، أنهى دراسته وحصل من مدارس القدس على المترك، عمل بعدها في التربية والتعليم التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين.
انضم أبو فراس إلى حركة فتح عام 1967م، وعندما دخل الأخ أبو عمار إلى الضفة الغربية تولى أبو فراس تنقلاته بسيارته الرينو التابعة لوكالة الغوث والتي تحمل لوحة الأمم المتحدة وقام بعمل هوية له.
تعرض أبو فراس للاعتقال من قبل السلطات الإسرائيلية، وتم إبعاده إلى الأردن، وعام 1969م عمل أبو فراس في القطاع الغربي حيث كان يتابع العمل باستمرار.
بعد الخروج من الأردن إلى سوريا ولبنان، عمل أبو فراس تحت قيادة الشهيد كمال عدوان مفوض الأرض المحتلة، وأصبح عام 1972م مسؤولاً عن منطقة القدس، وأكمل مسيرته بعد استشهاد القائد/ كمال عدوان، تحت قيادة الشهيد القائد/ خليل الوزير (أبو جهاد) حيث أصبح أبو فراس من الأعمدة الرئيسية لجهاز الأرض المحتلة.
أشرف أبو فراس على العمل العسكري في منطقة القدس وكان صاحب اللمسات النضالية الكثيرة داخل الأرض المحتلة، كان حريصاً كل الحرص وأميناً على خلايا الأرض المحتلة.
أبو فراس كان عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني، وعضواً في مؤتمرات فتح، عاش حصار بيروت مع الثورة الفلسطينية وخرج إلى تونس ومارس عمله من خلال قيادة جهاز الأرض المحتلة، حيث كان من المشرفين على دعم الانتفاضة الأولى المباركة عام 1987م.
عاد أبو فراس إلى أرض الوطن عام 1995م وعين محافظاً لمدينة رام الله والبيرة وبقي حتى تقاعد عام 2005م.
أبو فراس الغربي ابن قرية لفتا، المناضل هو أول محافظ لرام الله والبيرة في عهد السلطة الوطنية الفلسطينية.
كان الأخ/ أبو عمار _ رحمه الله _ يداوم في مكتب أبو فراس بالمحافظة في بداية عهد السلطة.
هذا المناضل الذي وهب كل حياته من أجل تحقيق المبادئ التي آمن بها ليجسد حلم شعبنا في دحر الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
أبو فراس قائد تمرس في كل مواقع الثورة الفلسطينية، وكان دائماً متفائلاً وتجد هذا التفاؤل في قسمات وجهه، وكان خلية نشاط في العمل لا يكل ولا يمل ولا يتعب، إداري ناجح كان نموذجاً ونبراساً في الالتزام والعطاء والقضية، لم يتأخر عن القيام بمهام واجباته، كان أخاً وصديقاً للجميع، لم تثنه كل الصعوبات والتحديات التي واجهها عن أن يكون مناضلاً صادقاً من أجل فلسطين.
تعرض أبو فراس لأكثر من محاولة اغتيال خلال عمله في جهاز الأرض المحتلة، وكان أبو فراس مسؤول لجنة القدس، عمل بصمت وكان وراء العمليات الخاصة في مدينة القدس، فهو من أعلام القطاع الغربي، وبطل أنشطة العمل السري على أرض مدينة القدس من عملية السينما في القدس إلى المناضلين أولاد الملاعبي إلى ضرب العرض العسكري الذي أقيم بمناسبة احتلال فلسطين إلى تنظيم المطران لإيلاريون كابوتشي.
كان أبو فراس على اللائحة السوداء الأمريكية الممنوعة من دخول أمريكا، كما هو حال الكثيرين من قادة حركة فتح.
كان يقوم بمهامه وواجباته الوطنية والثورية دون إبطاء أو تأخير، يمتلك إرادة وعزيمة لا تلين مناضلاً مقداماً، وكان لحضوره بصمة وتأثير إيجابي قوي في ساحات العمل والوطن.
كان إنساناً كريماً نبيلاً حريصاً على الناس ومصالحها والوفي لإخوانه المناضلين، ولم يقصر في مساعدة الآخرين، وكان سيد الأناقة والرقي، طويل القامة المبتسم دائماً.
انتقل أبو فراس للإقامة في عمان بعد تقاعده، ومنذ سنوات تسلل المرض إلى جسمه الذي أقعده حتى توفاه الله.
شيع جثمانه الطاهر بعد أداء صلاة العصر في مسجد المقبرة الإسلامية بسحاب في العاصمة الأردنية عمان.
أبو فراس المناضل منذ البدايات، التحق برفاق دربه الشهداء الأكرم منا جميعاً، أبو فراس ناضل بصمت لم يتكلم، ورحل بصمت دون ضجيج.
هذا المناضل الذي كرس حياته من أجل وطنه وشعبه والقدس التي رأس لجنتها النضالية في القطاع الغربي، ناضل فأبدع في قيادة لجنة القدس والمقدرة على العمل بما يؤلم العدو المحتل.
كان أبو فراس نموذجاً يحتذى به من النضال ونبراساً في الالتزام والإخلاص والعطاء والتضحية، كرس جل حياته لأجل فلسطين والدفاع عن القضية في الداخل والخارج، وترك خلفه سيرة عطرة وتاريخاً نضالياً تتوارثه الأجيال ويحفظ في صفحاته البطولية.
حتماً ستبقى سيرتك علامة بارزة في تاريخ العمل السري وخدمة الشعب في كل المواقع التي قادها بما فيها محافظة رام الله والبيرة.
ستبقى خالداً في قلوبنا وقلوب شعبك الذي أحبك وناضلت من أجله، وسوف تظل ذكراك عطرة داخل كل المناضلين الشرفاء.
رحم الله المناضل الكبير/ مصطفى محمد أحمد عيسى (أبو فراس) وأسكنه فسيح جناته.
وقد نعى رئيس دولة فلسطين/ محمود عباس (أبو مازن) محافظ رام الله والبيرة الأسبق المناضل/ مصطفى محمد عيسى (أبو فراس) الذي توفي يوم الاثنين الموافق 24/12/2018م في عمان، ودعا سيادته الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ورضوانه ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
هذا وقد نعت أمانة سر المجلس الاستشاري للحركة وكافة أعضاء المجلس في حركة فتح إلى جماهير الشعب الفلسطينية وأحرار العالم القائد المناضل الكبير/ مصطفى عيسى (أبو فراس) عضو المجلس الاستشاري للحركة وعضو المجلس الثوري السابق وأحد أركان قيادة القطاع الغربي محافظ رام الله والبيرة الأول إبان عهد السلطة الوطنية الفلسطينية الذي وافته المنية في عمان يوم الاثنين الموافق 24/12/2018م بعد صراع طويل مع المرض.
وقالت أمانة السر في بيان النعي: "لقد شكل القائد أبو فراس نموذجاً فتحاوياً ووطنياً لكل الأجيال التي عرفته والتي ستقرأ سيرته مدافعاً صلباً عن فلسطين في صفوف حركة فتح والقطاع الغربي على نحو خاص، مناضلاً عنيداً لأجل تحرير فلسطين وعودة اللاجئين وتقرير المصير الوطني بالإرادة الحرة.
وأضاف: كما أن المناضل أبو فراس كان له أثر كبير في وضع أسس السلطة الوطنية الفلسطينية ومؤثراً في المشهد الوطني والسياسي والفتحاوي بشكل عام.
وعاهدت أمانة السر أن تواصل مسيرة الكفاح الوطني في صفوف حركة فتح، حتى يتحقق حلم الشهداء والقيادات التاريخية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أغسطس
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر