الحكومة: بدء العمل بالتوقيت الصيفي اعتبارا من الجمعةفتـــح أبو بكر: الوضع الصحي لأسرى النقب جيد باستثناء أسيرين حالتهما خطيرةفتـــح منصور: ما يحدث في غزة عدوان من قبل سلطة الاحتلال وترهيب للمواطنينفتـــح الحكومة تدين عدوان الاحتلال المتواصل على قطاع غزة وتعتبره استمرارا لحرب مفتوحةفتـــح جهود مصرية وأممية تنجح بوقف التصعيد العسكري الإسرائيلي في غزةفتـــح 4 إصابات في سلسلة غارات إسرائيلية شمال القطاعفتـــح السلمي يحذر من نتائج قرار ترمب الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتلفتـــح سلطة النقد تعلن تعليق دوام المصارف يوم غد في قطاع غزةفتـــح اصابة طفلين في قصف اسرائيلي لمبنى سكني بحي الرمالفتـــح اصابة مواطن بقصف اسرائيلي شرق مدينة غزةفتـــح إصابتان بقصف اسرائيلي لعمارة تجارية في مدينة غزةفتـــح الرئيس: لا شرعية لأي قرار يمس السيادة الفلسطينية على القدس أو أية أرض عربيةفتـــح ترمب يوقع قرار اعتراف أميركا بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتلفتـــح طيران الاحتلال يشن سلسلة غارات على قطاع غزةفتـــح العاهل الأردني يلغي زيارته إلى رومانيا نصرة للقدسفتـــح هيئة الأسرى: وحدات القمع الإسرائيلية تقتحم عددا من السجونفتـــح إدارة معتقل "النقب" تقيّد نحو (240) أسيرا في الساحة منذ المساءفتـــح د. ابو هولي يعلن عن مسابقة حق العودة للعام 2019 في الوطن والشتات ضمن فعاليات احياء ذكرى النكبة (71)فتـــح 5 إصابات في سقوط صاروخ على منزل شمال شرق تل أبيبفتـــح اسرائيل تغلق معابر غزة والبحرفتـــح

م. ت. ف

25 فبراير 2019 - 10:57
حنا ناصر
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

ثلاثة أحرف هزت إسرائيل منذ بدء الاحتلال في العام 1967. ثلاثة أحرف ترمز إلى «منظمة التحرير الفلسطينية» والتي أجمع عليها الشعب الفلسطيني واستشهد من أجلها ومن أجل مبادئها الألوف. 
ثلاثة أحرف كانت وما زالت، بمثابة كلمة السر في النضال الوطني الفلسطيني. 
كانت قصاصة ورق بحجم طابع بريد صغير مكتوب عليها «م. ت. ف» كافية لاعتقال من كتبها وربما نفيه أو إبعاده. 
التحق بهذه المنظمة الآلاف المؤلفة من الفلسطينيين - في الداخل والخارج ومن بينهم علماء ومثقفون، حتى في الولايات المتحدة، أمثال إبراهيم أبو لغد وإدوارد سعيد ونصير العاروري وحنا ميخائيل. واعتبر الجميع أن «م. ت. ف» هي البوصلة التي توجههم في نضالهم الوطن والثقافي والإعلامي ضد الاحتلال.  
نعم، كانت هنالك فصائل متعددة ومنغمسة في النضال الفلسطيني ولكن البوتقة التي صهرتهم سويا هي «م. ت. ف». 
كمال عدوان وأبو جهاد وأبو يوسف النجار وكمال ناصر وماجد أبو شرار ونعيم خضر، وعز الدين القلق وسعيد حمامة ووائل زعيتر - كلها أسماء، وكثيرون غيرهم، تم اغتيالهم بدم بارد من قبل «الموساد» الإسرائيلي بسبب الانتماء للمنظمة. 
وكانت كلمة الشهيد ياسر عرفات في الأمم المتحدة العام 1974 هي بمثابة الانطلاقة العالمية للمنظمة والتي ساعدت على الاعتراف الدولي فيها، أي أنها هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني. 
وبرغم هذا التاريخ الحافل من النضال فقد نعت أحد أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة بيرزيت أن «م. ت. ف» من صنع الماسونية العالمية وما شابه من هذه التعابير المرفوضة. وكان ذلك في لقاء تلفزيوني «الاتجاه المعاكس» مع أحد المتطرفين الإسرائيليين واسمه إدي كوهين. 
لقد انفعلت الجامعة على هذه المقابلة. وقام الأستاذ بالاعتذار عن «عملية التطبيع» – أي اللقاء مع إسرائيلي، حتى ولو كان اللقاء ليس مباشرا وإنما عبر التلفزيون. ولكنه لم يعتذر عن الإساءة للمنظمة. 
والحقيقة أن الجامعة ترى أن حرية الرأي هي من الأسس الراسخة فيها. وبرغم التأكيد على حرية الرأي فإن ما ذكره الأستاذ لا يندرج ضمن حرية الرأي قطعيا. فقد أساء الأستاذ للمنظمة بالمغالطة والتجني عليها بتعابير غير صادقة. وعليه أن يعتذر بشكل رسمي لمجتمع الجامعة وللشعب الفلسطيني. وهذا هو أقل المطلوب. 
وفي الوقت الذي يكون فيه الأستاذ مطالبا بالاعتذار فإنني أرجو منا جميعا ألا ننفعل كثيرا على مثل هذه التعابير التي صدرت عنه. فهذه التعابير تسقط أمام شموخ المنظمة ونبل تاريخها. وقد عانت المنظمة الكثير في مسارها - إقصاء من عدد من الدول أو إغلاقا لمكاتبها أو التشهير بها. ولكن هذه المنظمة – صاحبة كلمة السر - «م. ت. ف»، ستبقى عصية على الانكسار ما دام الشعب الفلسطيني ملتفا حولها. 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • مارس
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر