الاحتلال يعتقل أمين سر "فتح" في البلدة القديمة وناشطين مقدسيينفتـــح فلسطين تتألق في مسابقة الذكاء الاصطناعي العالمية بفوزها بالجائزة الذهبيةفتـــح الجامعة العربية تدعو البرلمان الألماني للتراجع عن قراره المتعلق بحركة مقاطعة إسرائيلفتـــح عريقات: المنطقة ستبقى رهينة للصراع والتطرف ما استمر الاحتلال الإسرائيليفتـــح وفد آيسلندا يرفع علم فلسطين في "يوروفيجن" بتل أبيبفتـــح قوات الاحتلال تقتحم الأقصى وتخرج المعتكفين بالقوةفتـــح الرئيس يستقبل رئيس مجلس أمناء جامعة الأزهرفتـــح "فتح": قرار البرلمان الالماني بخصوص "حركة مقاطعة إسرائيل" يتناقض وقرارات الشرعية الدولية والاتحاد الاوروبيفتـــح اشتية: أبواب الحكومة مفتوحة للجميع فهي انعكاس لحالة شعبية ونقابيةفتـــح إصابة مواطن برصاص الاحتلال شرق خان يونسفتـــح وفاة طفل في انفجار داخل منزله وسط غزةفتـــح "الوطني": قرار البرلمان الألماني بشأن حركات المقاطعة انحياز للاحتلال والاستيطانفتـــح اشتية: الخليل قصة نجاح اقتصادي وسندعم أية مبادرة تنمويةفتـــح حركة فتح : البرلمان الألماني يقف مع الجلاد ضد الضحيةفتـــح فتح: لن نفرط بحقوقنا مهما علت الضغوطات وعظمت التضحياتفتـــح شؤون اللاجئين بالمنظمة تدعم مركز الدفاع المدني في مخيم الجليل بمنطقة البقاع بإطفائيات ومستلزماتهافتـــح منصور: نطالب المجتمع الدولي بالتمسك بقراراته والدفاع عن المبادئ المتعلقة بقضية فلسطينفتـــح مستوطنون يرشقون مركبات المواطنين بالحجارة شمال نابلسفتـــح المالكي: لن نتوقف عن اتخاذ الإجراءات والأفعال اللازمة للتعزيز من استقلاليتنا والتصدي لخطوة اسرائيل لتعميق الاحتلالفتـــح عشرات الالاف يتوافدون إلى الاقصى لأداء "الجمعة الثانية" من رمضانفتـــح

صفقة القرن": 40 مليار دولار لمصر والأردن

27 فبراير 2019 - 21:13
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

وكالات _ زار مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وصهره، جاريد كوشنر، هذا الأسبوع، عددا من دول الخليج، لحشد الدعم لخطته التي لم يعلن عنها بعد لتسوية القضية الفلسطينية والمعروفة إعلاميًا بـ"صفقة القرن"، والتي تشير بعض تفاصيلها المسربة إلى أنه لم يتحقق تقدم يذكر في ما يتعلق بالالتزام بالمطالب الفلسطينية.

وقال مصدران في الخليج لوكالة "رويترز"، اليوم الأربعاء، إن منهج كوشنر لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني لم يحقق تقدما على ما يبدو منذ جولته السابقة في المنطقة، في حزيران/ يونيو 2018، إذ أنه ركز إلى حد بعيد على مبادرات اقتصادية على حساب اتفاق الأرض مقابل السلام، الذي يعد محوريا بالنسبة للموقف العربي الرسمي.

والتقى كوشنر، خلال زيارته إلى المنطقة، بزعماء الإمارات والبحرين وسلطنة عمان هذا الأسبوع، ووصل إلى تركيا مساء اليوم، الأربعاء.

وقالت ثلاثة مصادر لـ"رويترز" إن كوشنر توجه إلى السعودية يوم الثلاثاء، رغم عدم صدور بيان رسمي عن الزيارة أو اجتماعه مع الملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان. ولم يرد مركز التواصل الحكومي السعودي على طلب للتعليق.

وقال أحد المصادر، طالبا عدم نشر اسمه، إن الخطة التي عرضها كوشنر هذا الأسبوع، لم تأخذ في الاعتبار على ما يبدو المطالب العربية التي جرى إقرارها سابقا بشأن وضع القدس وحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة والمستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

وقال المصدر إن كوشنر، وهو مطور عقاري قليل الخبرة بالدبلوماسية الدولية والمفاوضات السياسية، أراد إبرام اتفاق أولا ومن ثم الاتفاق على التفاصيل، وأضاف المصدر أن الخطة تتضمن مساهمة مالية "جوهرية" من دول الخليج لكنه لم يوضح أي تفاصيل.

وذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم"، اليوم، أن كوشنر قال لزعماء دول الخليج الذين التقاهم، إن "الخطة الاقتصادية ستكون مهمة وأساسية لخلق بيئة يمكن فيها للطرفين تقديم تنازلات سياسية". وقال كوشنر في مقابلة لـ"سكاي نيوز"، الأسبوع الجاري، إن "الصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين يمنع الناس من العيش حياة أفضل (...) إذا تمكنا من حل هذه المشكلة، سوف نوفر المزيد من الفرص للشعب الفلسطيني، وللشعب الإسرائيلي وكل شعوب المنطقة".

وفي الوقت الذي يمتنع فيه البيت الأبيض عن الإفصاح عن ​​تفاصيل الخطة الاقتصادية التي ترتكز إليها التسويات السياسية التي تسعى الإدارة الأميركية إلى إبرامها في إطار "الصفقة". تؤكد مصادر مقربة من الفريق المخصص بصياغة "صفقة القرن" (يضم كل من كوشنر ومبعوث ترامب الخاص بعملية السلام في الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، بالإضافة إلى السفير الأميركي لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان)، لـ"يسرائيل هيوم" أن الخطة تنص على استثمار نحو 25 مليار دولار في الضفة الغربية وقطاع غزة على مدى عقد من الزمن.

وأوضحت المصادر أنه في سياق "الصفقة"، سيتم تحويل مبلغ 40 مليار دولار إضافيًا إلى مصر والأردن ولبنان إذا وافقت هذه الدول على المشاركة في المبادرة. وأشارت إلى أنه سيتم جباية هذه المبالغ من دول خليجية، بالإضافة إلى مساهمة من الولايات المتحدة (لم يتم تحديدها)، بحسب "يسرائيل هيوم".

وبموجب مبادرة السلام العربية التي طرحتها السعودية في عام 2002، عرضت البلدان العربية تطبيع العلاقات مع إسرائيل مقابل اتفاق على إقامة دولة مع الفلسطينيين والانسحاب الإسرائيلي الكامل من الأراضي التي احتلتها عام 1967.

ويرفض الفلسطينيون مناقشة أي مخطط للسلام مع الولايات المتحدة، منذ اعتراف إدارة ترامب في عام 2017 بالقدس عاصمة لإسرائيل، كما أعلن عدد من اللاعبين المحوريين في المنطقة رفضهم لأي اتفاق لا يتناول وضع القدس أو حق اللاجئين في العودة

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • مايو
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر