الاتحاد البرلماني العربي: ممارسات اسرائيل الاستيطانية تهدد الأمنفتـــح أبرز ما تناولته الصحف الفلسطينية اليومفتـــح إيران تهدد إسرائيل برد ساحق وباعث على الندمفتـــح 47 وفاة جديدة بـ"كورونا" في الصين و3 في كوريا الجنوبيةفتـــح 84 منظمة نقابية وحقوقية حول العالم تطالب بمقاطعة "امازون"فتـــح أمطار متوقعة اليوم وغدافتـــح "تعادل"- نتائج آخر استطلاعات الانتخابات الإسرائيليةفتـــح وزارة التربية اللبنانية تقرر إغلاق المؤسسات التربوية والتعليمية لأسبوعفتـــح 84 منظمة نقابية وحقوقية حول العالم تطالب بمقاطعة "امازون"فتـــح هل ما يجري في إدلب للتقاسم الوظيفي وتوازن المصالح أم لإنقاذ سوريا ؟فتـــح "الصحة العالمية": مستوى خطورة انتشار كورونا مرتفع جداًفتـــح اعتقال شابين خلال مواجهات مع الاحتلال في العرقةفتـــح اصابات خلال قمع جيش الاحتلال لمسيرة كفر قدومفتـــح الحكومة ترحب باستجابة النقابات الصحية لدعوتهافتـــح اسرائيل: اجراءات جديدة على معبر "ايرز" لمنع تفشي كورونافتـــح الاحتلال يقرر اغلاق الضفة وغزةفتـــح الاتحاد الأوروبي يدعو إسرائيل لوقف بناء المستوطناتفتـــح كيلة: قطاع غزة خال تماما من فيروس كورونا ولا يوجد أي إصابة في الوطنفتـــح الاتحاد الأوروبي يجدد دعوته إسرائيل وقف بناء المستوطناتفتـــح انخفاض مستمر... الصين تسجل أدنى معدلات الاصابة والوفاة بفيروس "كورونا" منذ حوالى شهرفتـــح

الصفقة الموءودة والإدارة المنبوذة

01 مايو 2019 - 07:35
يحيى رباح
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

آخر الترهات المخزية التي تفتق عنها ذهن أحد أعضاء إدارة ترامب، وهو جيسون غرينبلات، مبعوثه إلى سلام الشرق الأوسط التي اختزلت عند الإدارة الأميركية إلى صفقة القرن، الذي شاع حينها عند شعبنا أنها صفقة العار، وأن الطريق الفلسطيني أمامها مغلق، وليس أمامها سوى الفشل الذريع، آخر ما تفتق عنه ذهن جيسون غرينبلات !!!! لماذا يا سيد جيسون أنت مستاء؟؟ لأن الفلسطينيين في مدارسهم ومعاهدهم وجامعاتهم يعلقون صورة خليل الوزير أبو جهاد للحفاظ على ذاكرة في قلوبهم وعقولهم، وهذا من وجهة نظر هذا المبعوث عضو إدارة ترامب ضد جهود السلام.
أبو جهاد خليل الوزير، أمير الشهداء وأحد أكبر رموز شعبنا وثورتنا المعاصرة، وليس هناك في الدنيا كلها على امتداد القرن الماضي، من الذين رفعوا أصابعهم علامة للنصر من لا يعرفه ولا يحترمه، ويقدس دوره، هو أول الرصاص وأول الحجارة، وهو من رموز شعبنا وأمتنا، من ميراث الهوية ومن ميراث العقيدة الاسلامية، والمسيحية، وهو حاضر فينا مثل الضياء الذي لا ينطفئ، وكواحد من أبرز الشهداء، فإنه محفوظ في صلب قرآننا الكريم "ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون" صدق الله العظيم.
هذا الأميركي المتصهين من صبيان إدارة ترامب، هل يفهم هذه المعاني، أم انه مبرمج على قدر وعي رئيسه ترامب؟؟ وهل جيسون غرينبلات كان يتوقع أن نرفع صورته هو في مدارسنا، وأن نحتفل بذكرى بلاهته في مدننا وقرانا ومخيماتنا.
لكن هذا غيض من فيض في سلوك هذه الإدارة الأميركية، التي تقف فاشلة ومصدومة وعاجزة، أمام الوعي والعمق والشجاعة والصلابة التي تتمتع بها قيادتنا الفلسطينية، حيث توقعت كل هذه العثرات الفاشلة التي تتورط فيها الإدارة الأميركية، فهي لا توجه وجهها إلى معركة إلا ويكون مصيرها الفشل، سببت لشعبها كل هذه الفوضى، وفي ظلها فقدت الدولة الأميركية الدور والأهلية والثقة، وأكبر كلمة يسمعها ترامب هذه الأيام داخل أميركا نفسها هي كلمة العزل، ففي معارك الفوضى التي خاضها على امتداد العالم لم يوفق في واحدة منها، بل حصد المزيد من الفشل من بيونغ يانغ إلى المكسيك على حدوده حيث اندلق بجنون لبناء سور من الصلب لا لشيء سوى ان ينقش اسمه على هذا السور ليس إلا, كان عندما قفز بجهل أسطوري في موضوع القضية الفلسطينية، إنه قفز من دور الوسيط إلى دور العدو المطلق، فاقدا دور الوسيط وفاقدا الثقة وفاقدا الأهلية، واعتقد أن هذيانه المسمى صفقة القرن سوف يمر بسهولة، لأن الشعب الفلسطيني شعب صغير، أين سيذهب أمام هذه المعركة الحاشدة؟؟ ولكنه رأى ترامب وصبيان إدارته وقد اكتشفوا ان القضية الفلسطينية أعمق مما يظنون، حتى أن صفقة القرن التي ملأوا الدنيا ضجيجا حولها، ماتت مثل طائر صغير اختنق وهو بين أيديهم، وحتى صهر الرئيس ترامب، لم يجد شيئا يقوله فآثر الصمت المهزوم.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • فبراير
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29

الرئيس ياسر عرفات يؤدى القسم كأول رئيس منتخب للشعب الفلسطيني

اقرأ المزيد

يُصادف اليوم الذكرى الـ 40 لوفاة أحمد أسعد الشقيري 26_2_1980 ، أحد أعمدة النضال الفلسطيني، أول رئيس لمنظمة التحرير الفلسطينية وأول رئيس للجنة التنفيذية ومؤسس جيش التحرير الفلسطيني في أيلول

اقرأ المزيد