أبو ردينة: الشعب الفلسطيني هو صاحب القرار على أرضه ولا شرعية للاستيطانفتـــح "التنفيذية": لن نبقى الطرف الوحيد الملتزم بالاتفاقيات ونتنياهو يتحمل مسؤولية انهاء مسار السلامفتـــح خلال جلسة حكومته في الضفة: نتنياهو يتعهد من جديد بضم مناطق في الأغوارفتـــح تقرير: بعد الأغوار وشمال البحر الميت نتنياهو يخطط لضم 75 بالمئة من المناطق المصنفة (ج)فتـــح عريقات يلتقي الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة وممثلة النرويج لدى فلسطينفتـــح منصور: ممارسات إسرائيل تحمل تأثيرا مدمرا ليس فقط على المنطقة بل المنظومة الدولية بأسرهافتـــح السنيورة: موقف نتنياهو استهانة كبرى بالحقوق العربية ويجب اتخاذ موقف عربي حازمفتـــح غوتيريش يحذر من الابتعاد أكثر عن حل الدولتين ومنصور يطالب بتحرك دولي عاجل للجم نتنياهوفتـــح فتح تشيد بموقف المملكة العربية السعوديةفتـــح خطيب المسجد الحرام: قضية فلسطين والمسجد الأقصى هي قضية المسلمين الأولىفتـــح "فتح" ترحب ببيان الدول الأوروبية الخمس حول تصريحات نتنياهوفتـــح قلق أوروبي بشأن تصريحات نتنياهو ضم أجزاء من الضفة الغربيةفتـــح باكستان ترفض تصريحات نتنياهو بشأن الضفة الغربية وتجدد موقفها الداعم للقضية الفلسطينيةفتـــح اصابات جراء قمع الاحتلال للمسيرات السلمية شرق قطاع غزةفتـــح الاتحاد الأوروبي: لن نعترف بأي تغييرات على حدود ما قبل عام 1967فتـــح غوتيريش يحذر من الابتعاد أكثر عن حل الدولتين ومنصور يطالب بتحرك دولي عاجل للجم نتنياهوفتـــح أول تعليق من ملك الأردن بعد تصريحات نتنياهو الصادمةفتـــح الرجوب: إعلان نتنياهو نيته ضم الأغوار دليل على إفلاسه السياسيفتـــح اشتية: نعد بتحقيق العدالة في قضية المرحومة إسراء غريبفتـــح "الخارجية" تطالب بإجراءات دولية عاجلة لوقف الضم التدريجي للضفةفتـــح

"السلام الآن": بناء 20 ألف وحدة استيطانية في الضفة منذ تسلم نتنياهو الحكم

16 مايو 2019 - 11:59
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله- مفوضية الاعلام- قالت حركة "السلام الآن" المناهضة للاستيطان، إنه تم بناء نحو 20 ألف وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة، منذ تسلم بنيامين نتنياهو رئاسة الحكومة الإسرائيلية عام 2009.

وأوضحت حركة "السلام الآن"، في تقرير لها، أنه تم بناء 19346 وحدة استيطانية منذ عام 2009، عندما تولى نتنياهو رئاسة الحكومة للمرة الثانية وحتى نهاية 2018.

وأشار إلى أن حوالي 630 ألف مستوطن يقيمون في مستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتين.

ومن جانبها، أفادت وكالة "أسوشيتيد برس" أنها حصلت على وثائق إسرائيلية رسمية تشير إلى زيادة إنفاق الحكومة الإسرائيلية على إنشاء المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، منذ انتخاب الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

وبحسب تقرير "السلام الآن"، فإن أسلوب ترامب الداعم للاستيطان دفع إلى بناء المزيد من المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة.

وأشارت بيانات الحكومة الإسرائيلية إلى أنه خلال عام 2017 جرت زيادة بنسبة 39% في الإنفاق على الطرق والمدارس والمباني العامة في جميع مستوطنات الضفة الغربية.

وأظهرت الإحصاءات الصادرة عن وزارة المالية الإسرائيلية، أن الإنفاق الإسرائيلي في الضفة الغربية ارتفع من 1.19 مليار شيقل (426 مليون دولار) في عام 2016 إلى 1.65 مليار شيقل (459.8 مليون دولار) في عام 2017، وهو العام الأول لترمب في السلطة.

ولفت التقرير إلى أن هذه الأرقام تشمل الإنفاق الحكومي فقط، أي أنها لا تتضمن عمليات البناء وشراء المنازل التي يقوم بها أفراد، كما لا تشمل الإنفاق على الشرطة والتعليم والصحة والإنفاق العسكري، وأشار إلى أن الحكومة الإسرائيلية تقول إنها توفر هذه الخدمات لجميع الإســـــرائيليين بغض النظر عن مكان إقامتهم.

وبين التقرير ان هذه الأرقام لا تتضمن الإنفاق في القدس الشرقية المحتلة، التي تعتبرها "إسرائيل جزءا من عاصمتها"، رغم أن الغالبية العظمى من العالم لا تعترف بضمها.

من جانبها، قالت هاغيت أوفران، من حركة "السلام الآن": "من الواضح أن انتخاب ترمب شجع الحكومة الإسرائيلية للتوسع في الاستيطان. لم يعودوا يخجلون مما يفعلون، ويشعرون بحرية أكبر في فعل ما يريدون".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

لا يوجد احداث لهذا الشهر