منظمة التحرير: القدس ومقدساتها في خطر شديدفتـــح الخارجية: نتابع باهتمام قضية استشهاد تامر السلطانفتـــح فتح تنعى ابنها البار تامر السلطانفتـــح معرض "لوحات الفنان الصغير" في طولكرمفتـــح العالول: تصريحات ترمب حول الصفقة احتيال على العالمفتـــح المجلس الوطني: حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس مسؤولية عربية وإسلاميةفتـــح الخارجية: قضية القدس عنوان تحركنا السياسي والدبلوماسي والقانونيفتـــح أكثر من 700 أسير مريض.. هكذا تعدم إدارة سجون الاحتلال الأسرى طبيافتـــح النشرة اليومية الإخبارية 20/8/2019مفتـــح مصرع مواطن بانفجار داخلي في خان يونسفتـــح اشتية: ندرس تقديم منحة للخريجين ممن لديهم استعداد للسكن في الأغوار والعمل فيهافتـــح الرئيس يصدر قرارا بإنهاء خدمات كافة مستشاريه بصفتهم الاستشارية بصرف النظر عن مسمياتهم او درجاتهمفتـــح الخارجية: الفشل في كسر صمود المقدسيين أصاب الاحتلال بالهستيريافتـــح الرئيس يصدر قرارا بإنهاء خدمات كافة مستشاريهفتـــح مصرع مواطن بانفجار داخلي في خان يونسفتـــح الرئيس يقرر إلزام الحكومة السابقة بإعادة المبالغ التي تقاضوها عن الفترة التي سبقت تأشيرة سيادته الخاصة برواتبهم ومكافآتهمفتـــح الاردن: على إسرائيل احترام الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس المحتلةفتـــح اشتية: ندرس تقديم منحة للخريجين ممن لديهم استعداد للسكن في الأغوار والعمل فيهافتـــح فضيحة جديدة لسارة نتنياهوفتـــح الرجوب: منع إقامة دوري العائلات المقدسية انتهاك صارخ وخطير للميثاق الأولمبيفتـــح

لسنا رقما في حملة انتخابات ترامب أو نتنياهو

01 أغسطس 2019 - 08:25
باسم برهوم
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

  آخر صرعات موضة صفقة القرن، هو اقتراح كوشنير بعقد مؤتمر دولي في كامب ديفيد يحضره القادة العرب ونتنياهو لعرض صفقة القرن عليهم، وان المؤتمر سيعقد قبل الانتخابات الاسرائيلية. ولا يخفي كوشنير هدفه المباشر والأهم عندما يقول ان هذا المؤتمر سيكون مفيدا لكل من ترامب ونتنياهو بفوزهم في الانتخابات في البلدين، وبهذا المعنى فان المؤتمر هو مجرد مهرجان انتخابي يسهم في انجاح هذين اليمينيين العنصريين.
ولا ندري هنا من سيحضر هذا المؤتمر الدولي غير الولايات المتحدة وربما بعض الدول العربية واسرائيل، ربما بعض الجزر المغمورة في المحيط الهادي، الثلاث أو الأربع التي عادة ما تصوت مع واشنطن وتل ابيب في الجمعية العامة للأمم المتحدة كي لا تبدوا معزولتين عن العالم اجمع.
ولكي نختصر الوقت والطريق على كوشنير فان فلسطين ونعتقد الدول العربية لن تحضر مؤتمرا دوليا إذا لم تكن مرجعياته هي مرجعيات عملية السلام والقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الشأن، كما يجب ان تحضره الدول الخمس دائمة العضوية والامم المتحدة والاتحاد الاوروبي وتمثيل معقول للدول الاساسية في العالم.
وعلينا ان نتذكر هنا موقف القيادة الفلسطينية التي ترفض ان تنفرد واشنطن كوسيط في اي مفاوضات مقبلة وهو الموقف الذي اتخذته بعد اعلان ترامب ان القدس عاصمة لدولة الاحتلال. ونذكر كيف كان الرئيس ابو مازن يستخدم نموذج الملف النووي الايراني ويقول خمسة زائد واحد او ستة او سبعة بالإضافة للدول العربية كصيغة دولية ترعى المفاوضات ولكن لن نقبل بواشنطن وسيطا منفردا بعد اليوم.
وبما يخص مؤتمر كوشنير، او مهرجانه الانتخابي فان فلسطين لن تكون رقما لا في حملة نتنياهو ولا في حملة ترامب، ولا نعتقد ان للعرب مصلحة في ان يكونوا كذلك، وإلا تحولنا الى قطيع غنم عند كوشنير وعمه ترامب.
ولكي لا نبدو عدميين أو ان تصنفنا ادارة ترامب بأننا لسنا شركاء في عملية السلام، فنحن نريد مؤتمرا دوليا غير مرهون بانتخابات، وانما بهدف تحقيق سلام عادل وشامل ودائم، مؤتمر يتمتع بمصداقية في طبيعة الحضور والمرجعيات. كما نصر على ألا نتدخل بالشؤون الداخلية لأي أحد، أو ان نكون ورقة بيد هذا الطرف أو ذاك، باختصار فلسطين وشعبها يريدون الحرية والاستقلال ويريدون العدل وهذا لن يجلبه مؤتمر كوشنير الانتخابي غير واضح المعالم.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أغسطس
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر