"التربية" تعلن نتائج الثانوية العامّةفتـــح حركة "فتح" تهنئ طلبة الثانوية العامة ( الانجاز ) الناجحينفتـــح وزراء خارجية فرنسا وألمانيا ومصر والأردن يؤكدون عدم الاعتراف بأي تغييرات على حدود 67فتـــح تسجيل 67 حالة وفاة و1057 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في مصرفتـــح الصحة: تسجيل 306 اصابات جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية و23 حالة في غرف العناية المكثفةفتـــح رئيس الوزراء يترأس اجتماعا لقادة الأجهزة الأمنيةفتـــح الحكومة تقرر تمديد الإغلاق لمدة خمسة أيام ابتداء من صباح غدفتـــح الصحة العالمية تقر بظهور "دليل" على احتمال انتقال كورونا عبر الهواءفتـــح عريقات والشيخ خالد آل خليفة: لا لتغيير مبادرة السلام العربيةفتـــح الخارجية: تسجيل 171 حالة وفاة و3391 اصابة في صفوف جالياتنا في العالمفتـــح "تنفيذية المنظمة" تثمن قرار منع دخول منتوجات المستوطنات الاسرائيلية الى تشيليفتـــح 8 وفيات و1137 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في إسرائيلفتـــح فتح: لم يتم بعد تحديد مكان وزمان المهرجان المركزي القادم ضد الضمفتـــح فتح تعزي الأخ / وائل تمراز بوفاة حماهفتـــح حلس: المؤامرة التي تحاك ضد القضية الفلسطينية تحتاج إلى توافق وطني لمواجهتهافتـــح عشراوي تدعو "اليونسكو" للدفاع عن التراث الفلسطيني والوقوف في وجه الانتهاكات الإسرائيليةفتـــح تسجيل 79 حالة وفاة و969 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مصرفتـــح وزيرة الصحة: نُجري فحوصات كورونا للمشتبه بإصابتهم ولمخالطي المصابينفتـــح الشرطة تغلق 93 محلا تجاريا وتضبط 5 مركبات لعدم الالتزام بالتعليمات في سلفيتفتـــح الرئاسة المصرية تعلن وفاة وزير الإنتاج الحربي الفريق العصارفتـــح

نحن بخير طمئنونا عنكم!

04 أغسطس 2019 - 07:43
بكر أبوبكر
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

من الكتب الرائجة قديما كان كتيب قراءة الكف، وكيف تكسب الأصدقاء؟ وتعلم أوتكلم الانجليزية أو الألمانية أو الفرنسية في ٥أيام أو 7 أيام! أو عشرة أيام!

ولا أظن أن هذه الأيام الخمسة أو العشرة كانت تكفي أبدا، ولكنها سِمة تسويق كما الحال اليوم عندما يقول لك مسحوق الغسيل أنه الأنصع بياضا أو تقول لك دعاية الصابون انها 100% أوبتواضع ترويجي 99% تقضي على الجراثيم!

أو بمثل بطاقات الأسعار على المبيعات إذ بدلا أن تقول لك ادفع 40 ريالا مثلا تقول 39,9 ريال ولا تدري أين تذهب الكسور!

ومن الكتب الرائجة قديما أو الشعبية لنقل ما قبل الكتب الالكترونية، وما قبل انفضاض كثير من الناس عن الورق للأسف، كانت روايات نجيب محفوظ واحسان عبدالقدوس وعباس محمود العقاد وجبرا ابراهيم جبرا وسحر خليفة، وكتابات وأشعار نزار القباني ومحمود درويش والأخطل الصغير وغادة السمان، وروايات عبير، وكتب أغاثا كريستي في الجريمة الغامضة والتي مازالت صالحة حتى اليوم وتفترش الأرصفة في بعض مدننا حتى اليوم، مع روايات تولستوي وهوغو وماركيز وستيفن كنغ وغيرهم.

ومن الكتب الرائجة أيضا كان كتيب: كيف تكتب رسالة؟ سواء رسمية أو لصديق أو لحبيب، وهذا ما أرغب الإضاءة عليه، ففي مثل هذا الكتاب أو الكتيب الصغير كانت مجموعة من الصيغ واللوازم سواء في مفتتح الرسالة أو ختامها وكأنها مقرر من مثل: عزيزي أو عزيزتي والمخلص والمحب،وتقبلوا فائق التقدير، ومن مثل أما بعد، ومثل نحن بخير طمئنونا عن صحتكم!

ورغم إحساسي من هذه الكتب الصغيرة -الرائجة ذاك الزمان- بجمود العبارات أو تكرارها أوترجمتها الركيكة التي تفقدها الحميمية أو النزعة الشخصية الخاصة بين المتراسلين إلا أنها بالحقيقة مثلت مساحة تعليم للمبتدئين (يوجد شبيه لها على الشابكة الكترونيا اليوم)

وتمثل مقداحا لزناد الفكر والقلم لا تقارن بالزَبَد (بالعامية:الكلام الفارغ)الذي تمتلئ فيه كثير من صفحات وسائل التواصل الاجتماعي.

والتي –أي هذه الصفحات- تعج بالقص واللزق، أو النقل دون تبصر بمعنى أنها بلا منطقية أوبلا مرجعية علمية أو إعلامية موثقة إن كان المكتوب له هذه الصفة

أو بلا أي أساس من أسس الاتصالات من حوار ونقاش واختلاف، أو كتابة المنشورات أوالتعليقات أوالملاحظات أو الرسائل تلك الفنية أو البنائية أو التنسيقية أو اللغوية وهي أحد الطامات الكبرى.

ما ذكرني بكتيب كيف تكتب رسالة على ضعف مكوناته ولغته وترجمته إلا أنه حين قليل من النظر على نزيف منشورات حوائط "فيسبوك" وأمثاله اليوم يجعلك تتمنى أن يتواضع الكثيرون ويقبلون على مثل هذا الكتيب التعليمي أو الدليل في التخاطب والتراسل والتواصل على وسائل التواصل الاجتماعي (ومثله موجود بقليل من البحث في محرك الحاج غوغل، وكذلك الحال فيما يتصل بالاتصالات بأنواعها الشفوية والكتابية، والمهارات اللينة المطلوبة للجميع مقابل المهارات الصلبة) فنقتصد حيث وجب، ونتعامل بخصوصية حيث يجب، ولا ننشر بلا تبصّر .

والى ما سبق لا نقع في وهم أننا كُتاب أو أدباء أو شعراء أو نُقّاد أو علماء ! ونحن لم ننهل من أي من العلوم المعنية مطلقا!

فمن لا يتعلم ولا يستمر بالتعلم طوال حياته فيطور ذاته ويهذب ذوقه ويشذّب خطه ويقوّم اعوجاج قلمه، ويُحسِن مخارج عباراته وتدفقات مشاعره، فيقرأ كثيرا قراءة رأسية عميقة، فهو بحاجة بالحد الأدنى لمثل تلك الكتب-أو ما تطور اليوم عنها على الشابكة-قبل أن يخط بقلمه أوبلمسة اصبعه على الجوال، ويظن أنه بمقام العقاد أو شوقي او قاسم أمين، أو زكي جمعة! سيقول أحدهم كما قال عادل إمام في مدرسة المشاغبين: مين زكي جمعة؟ ويضيف: ومن هم أصلا المذكورين الآخرين في ثنايا المقال؟!

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر