العالول يؤكد ضرورة لجم العدوان الإسرائيلي على غزةفتـــح الجامعة العربية ترحب بقرار "العليا الأوروبية" وتطالب بنشر "القائمة السوداء"فتـــح الرئيس: نحذر من التصعيد الإسرائيلي في غزة ونبذل جهودا لوقفهفتـــح الخارجية: نتنياهو يستغل الشلل الدولي لإستبدال جوهر الصراع بمفهوم أمني إستعماريفتـــح العفو الدولية: سجل إسرائيل حافل بجرائم الحرب ونتخوف من المزيد في غزةفتـــح الصحة: 21 شهيدا بينهم 3 أطفال وسيدة و70 مصابا حصيلة العدوان المتواصل على غزةفتـــح حركة فتح عن تعليقها لكافة فعاليات إحياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل شمس الشهداء ياسر عرفاتفتـــح أبو ردينة: نحذر من التصعيد الاسرائيلي في غزة والرئيس يبذل جهوداً مكثفة لوقفهفتـــح شهيدان في القصف الاسرائيلي المتواصل على غزة يرفع الحصيلة إلى 12 خلال 24 ساعةفتـــح أربعة شهداء في قصف إسرائيلي على حيي التفاح والزيتون في قطاع غزةفتـــح فتح تدين عمليتي الاغتيال في غزة ودمشق وتستنكر الصمت الدوليفتـــح فتح : تدين جريمة اغتيال المناضل بهاء أبو العطا و تحمل الاحتلال المسؤلية عن الجريمة و تداعياتها ..فتـــح الرئيس خلال ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء: مصممون على إجراء الانتخابات في جميع أرجاء الوطنفتـــح فتح تقرر اقامة مهرجان مركزي تخليداً لذكرى الشهيد ياسر عرفات يوم الخميس في الجندي المجهول بغزةفتـــح أجهزة حماس تعتقل اثنين من أعضاء قيادة فتح غرب خان يونسفتـــح الرئيس يصدر وساماً باسم الشهيد عرفات ويأمر بحفظه ضمن مكونات تراثه في متحفهفتـــح الرئيس: شهداؤنا ليسوا قتلة ومتمسكون بالثوابت التي أرساها عرفات ولا انتخابات دون غزة والقدسفتـــح اشتية: "فتح" تحتكم اليوم إلى الشعب والمدخل لإنهاء الانقسام هو الديمقراطيةفتـــح 15 عاما على استشهاد الرئيس ياسر عرفاتفتـــح د. ابو هولي: حراكاً فلسطينياً وعربياً لإحباط المحاولات الامريكية - الإسرائيلية من اعادة تعريف اللاجئ والمساس بمدة التفويض للأونروافتـــح

التراجع الحضاري في العنف ضد المرأة

08 سبتمبر 2019 - 17:17
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

التراجع الحضاري في العنف ضد المرأة

يعيش الشعب الفلسطيني تحت وطأة الفقر وسوء الأوضاع الاقتصادية حيث زادت نسبة الفقر في الآونة الأخيرة عن 80% , الاحتلال الإسرائيلي يفرض حصار شاملاً على الأراضي الفلسطينية بالحواجز المنتشر بالضفة الغربية أو إغلاق المعابر التجارية بقطاع غزة نتيجة لذلك فقد تضاعفت الأزمة الإنسانية التي يعيشها شعبنا .

إن الوضع الاجتماعي والعادات والتقاليد لاتزال تفرض نفسها على من هم محاطين بالجهل فالعنف ضد المرأة يأخذ أشكال عدة معنوية وجسدية والنفسي والمالي والاقتصادي , تتصاعد ظاهرة العنف في مجتمعنا الفلسطيني والتي تأتي بالشجار المبالغ فيه ثم القتل , كيف ولماذا لا تدري لكن الدوافع تكون نفسية واجتماعية لم تجد من يردع هذه الظاهرة الخطيرة لذلك لابد من اقتلاعها من جذورها التي تعكس مدى التخلف السلوكي والتراجع الحضاري الرهيب .

العنف غريزة تلقائية وآفة بشرية منذ الأزل والدليل على ذلك قتل قابيل لهابيل  , إن الدين الإسلامي والتشريعات القانونية ما هي إلا لضبط العنف سواء كان على المرأة أم على غيرها ولحماية المجتمع من هذه الآفة الخطيرة تصاعدت هذه الظاهرة بعد اختلال وانعدام التنشئة النفسية السليمة .

الدكتور حسام أبو دقة قال أن السبب للعنف داخل الأسرة يكمن في التصدع الأسري والتنصل من العادات والتقاليد الحميدة له الدور الأبرز في ذلك , وتابع أبو دقة أن الظاهر من أكثر الظواهر انتشاراً والتي تتعرض لها المرأة داخل الأسرة وخارجها في المجتمع حيث أن العنف موجود لدى كافة فئات المجتمع .

وتابع أن الحديث عن العنف الأسري من أكثر المسائل الاجتماعية خصوصية لان البحث فيها غاية في الحساسية وأيضاً غاية في الصعوبة ووصولها للقانون نادراً إلا في الحالات الخطيرة جداً في حال تم الإبلاغ عنها .

الشيخ أبو العبد زمو قال أن  الدين عامل هام في ترسيخ مفاهيم العلاقات بين البشر و منها العلاقة الزوجية فيعزو بعض الباحثين العنف ضد المرأة إلى درجة التدين و ذلك لوجود التفسيرات الشائعة لآية ضرب الزوجات و التي تمنح الرجال مبررات للتحكم بزوجاتهن عبر ضربهن بناء على عدد من الأسباب كالامتناع عن الزوج أو الخروج بلا إذنه أو غير ذلك .

لعل قضية العنف ضد المرأة من أكثر المشكلات التي تطفو على السطح ومن يشارك في هذه الآفة على اختلاف العوامل والأسباب والتداعيات فقبل عدة أيام أعلن عن وفاة شابة فلسطينية تدعى إسراء غريب تبلغ من العمر 21 عاماً التي قيل أنها توفيت نتيجة عنف أسري مع العلم أنها تساعد عائلتها والتي بدأت قصتها حينما خرجت مع شاب تقدم لخطبتها بعد  بموافقة عائلتها برفقة شقيقها الأصغر وأخت خطيبها حيث قامت إسراء بنشر صورة على حسابها انستقرام مما جعل قريبتها تحرض عليها العائلة مما جعلها تتعرض للعنف الأسري وتم فسخ خطبتها من الشاب وعلى اثر ذلك دخلت هذه الفتاة للمشفى  وعائلتها نفت أن تكون هذه الفتاة تعرضت للضرب وقالوا أنها تعاني من اضطرابات عقلية وحالة نفسية أدي إلى سقوطها من شرفت منزلها , مديرة مركز الإرشاد النفسي والمجتمعي خوله الأزرق أكدت أن إسراء غريب لا تعاني من إي مشاكل عقلية أو نفسية واتهمت عائلة إسراء بأنها تحاول التشويش للتغطية عما اقترفوه في حق ابنتهم الصغرى .

أعادت قضية إسراء غريب من جديد فتح النقاش حول العنف المسلط ضد النساء في فلسطين، إن من أولويات المجتمع الفلسطيني في هذه المرحلة تبني قانون قادر على توفير حماية للنساء ضحايا العنف ويفتح المجال أمام المؤسسات والنشطاء الاجتماعيين لتحريك الشكاوى ضد مرتكبي جرائم العنف ضد المرأة في نطاق الأسرة وينبغي التحول من الجانب الوعظي الإرشادي الذي يتحدث عن العنف وكأنه جزء من حياه "الآخر" أي بعيد عنا إلى التعامل معه كأمر واقع، معترف به مما يتيح المجال لأن تطلب النساء المعنفات العون والمساعدة دون أن تعاني الوصمة المجتمعية المرتبطة بالعنف .

لابد من تغيير عقلية الأهل القائمين بالعنف من أجل تحقيق الوئام والاحترام ، فلماذا نختار الشقاء بدلاً عن السعادة والعنف بدلاً عن الوئام والانسجام؟

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • نوفمبر
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

102 عاما على وعد بلفور المشؤوم

اقرأ المزيد

15 عاما على استشهاد الرئيس ياسر عرفات

اقرأ المزيد