استشهاد شاب على حاجز جبارة جنوب طولكرمفتـــح إصابة 73 مواطنا برصاص الاحتلال شرق قطاع غزةفتـــح "الأعياد اليهودية" حجة إسرائيل لاستباحة "الأقصى"فتـــح مستوطنون بحماية جيش الاحتلال يمنعون المزارعين من قطف الزيتون شمال شرق رام اللهفتـــح القدس: "فتح" تدعو إلى إزالة اللافتات العبرية واستبدالها بالعربية في منطقة العيزريةفتـــح أبو سيف يدعو لاستحداث كرسي للقدس في جميع الجامعات العربيةفتـــح بيت لحم: مستوطنون يقتحمون برك سليمان ويؤدون طقوسا تلموديةفتـــح "يونسكو" تقر مشروع قرار يؤكد بطلان إجراءات الاحتلال لتغيير طابع القدسفتـــح فلسطين تشارك في اجتماعات الجمعية العامة للإنتربولفتـــح الاحتلال يغلق الحرم الإبراهيمي غدا وبعد غد بحجة الأعياد اليهوديةفتـــح اختيار وزيرة الصحة نائبا لرئيس اللجنة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسطفتـــح التعادل السلبي يحسم لقاء منتخبنا الوطني ونظيره السعودي في التصفيات الآسيوية المزدوجةفتـــح مفوضية الأسرى في حركة فتح تؤكد على الوفاء لقدامى الأسرى وأحقيتهم بالحريةفتـــح القواسمي: الانتخابات العامة الطريق الأقصر والأنجع لإنهاء الانقسامفتـــح فتح تكرم ثلة من الصحفيين الجرحى في المحافظات الجنوبيةفتـــح اشتية: سنعلن عن دفعات للموظفين منتصف الشهر الجاريفتـــح الاحتلال يمدد اعتقال محافظ القدس وأمين سر "فتح" حتى الثامنة مساءفتـــح العالول : همنا اجراء الانتخابات وانهاء الانقسامفتـــح الرئيس يستقبل بعثة المنتخب السعودي: زيارتكم تجسد العلاقة التاريخية بين البلدينفتـــح الاعلان عن بناء 251 وحدة استيطانية والاستيلاء على عشرات الدونمات في بيت لحمفتـــح

هل تجري الانتخابات العامة ؟

07 أكتوبر 2019 - 08:02
بكر أبو بكر
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

أعلن الرئيس أبو مازن دعوته للانتخابات العامة من المنبر الأممي، وهذا مؤشر التزام عالي وعالمي، وأتبع ذلك بخطوات أخرى تدلّل على الجديّة في عملية اجراء الانتخابات من خلال الاجتماعات التي عقدها للقيادة الفلسطينية، وما صدر عنها من قرارات تؤكد على الموضوع.

نحن في حالة تأزم داخلي منذ أكثر من 12 عاما أي منذ الانقلاب الدموي على غزة، التي لم تستطع السلطة حينها التعامل مع الانقلاب بصلابة الرفض أو المجابهة له، فانسابت الأمور الى الدرجة التي أصبح فيها الانقلاب واقعًا قائما، ويتم تجميله بصيغة "الانقسام" أو بالقول "طرفي الانقسام".

 ومع مجموعة كبيرة من الاتفاقيات المنقوضة منذ اتفاق مكة عام 2007 الى اتفاق المصالحة عام 2017 سالت أحبارٌ كثيرة، وبُحت أصوات، والمواقف لم تتزحزح والانقلاب يتقدم تحت الحراب وقنابل الشتيمة والاتهام، محققا لمصالح الأباعد وتواصل الجفاء الوطني.

بغض النظر عن وجهة نظرنا بالانقلاب الذي نرفضه من حيث المبدأ، الا أنه أصبح واقعًا قائمًا، ويجب التعاطي معه ليس اعترافا به وبما نتج عنه، وإنما لغرض تحقيق الاقتراب، وبالبحث عن عوامل الاتفاق والجمع لا عوامل الخلاف والاقصاء، أي بغض النظر عن اختلاف الروايتين لمفهوم الانقلاب "الانقسام" وما نتج عنه فإننا مطالبون دوما بالتواصل لإنهاء الحالة العدمية القائمة.

طرحت الفصائل الفلسطينية مبادرة اعتبرتها مخرجًا للحل، وطرح الرئيس مبادرة الانتخابات مكررا ما كان قد بذل فيه جهودًا كبيرة، وهنا لنا 4 نقاط من الممكن أن نضعها في الاعتبار في ظل تفكير الاحتمالات والسيناريوهات لما قد يجري.

أولا : الثقة والجديّة وهي النقطة الأساس، فهل نجد جدية في التعامل مع قرار الرئيس من قبل "حماس" والفصائل؟ أم سيتم عرقلتها؟ والأسباب جاهزة بالطبع، وهل في المقابل هناك جديّة أصلا لدى السلطة لإجراء الانتخابات؟ أم أن ما يحصل هو عبارة عن محطة انتظار كبيرة لما ستسفر عنه الأوضاع المهترئة في النادي السياسي في "اسرائيل" وأمريكا بشكل أساسي، وفي الاقليم.

فكر الهيمنة أو الاقصاء يُتهم به الرئيس أبومازن وحركة فتح من قبل "حماس" دون النظر لفعل الهيمنة والأقصاء بل والانهيار الاخلاقي المعيب الذي تتميز به بيانات تشريعي "حماس" ونوابه الذين حكموا غزة بالانقلاب، وأدمنوا شتم السلطة والرئيس علنا وبلا خجل بل وفي المنابر العالمية! وهنا تنعدم الثقة وتتسوّد الصورة فمن يأتي ليبيّضها؟ وفي ذات الإطار لا يحق لمن يمارس ذات الفعل السلبي أن ينتقده لدى غيره، فهذا من ذاك، مع الفارق الكبير في الخلق والأدب والمسؤولية.

وفي سياق الجدية، مع ضرورة استجلاب الثقة بشكل تراكمي، فإن وجدت من قبل "حماس" ومن قبل السلطة، فمما لا بد منه أن نلتقي في منتصف الطريق بلا أفكار هيمنة أو إقصاء، بغض النظر عن طبيعة نظرتنا نحن للانقلاب ونتائجه فنحن فلسطينيون وما يجمعنا أكبر، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام.

ثانيا : نطاق الانتخابات: قد لا نفهم المطلوب على حقيقته في ظل التوالي والتوازي (التزامن)، فهناك من يرى توازي الانتخابات أي أن تعقد الانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني معا، وهناك من يراها متتالية أي تشريعية ثم رئاسية أو العكس.

وفي جميع الأحوال فإن اشتراط انتخابات المجلس الوطني في العالم! هو شرط تعجيزي بامتياز، فمن سيعقد الانتخابات في مصر والاردن لبنان وسوريا؟! ونحن نرى عمق المشاكل التي تعانيها هذه الدول الشقيقة! وقِس على ذلك دول العالم الاخرى وإن بنسب أقل.

ثالثا : شكل الانتخابات: قانونية الانتخابات ومن يعقدها؟ وكيف؟ من المفترض أنها لا تخضع لنقاش، ولكن ذلك ما لن يكون للأسف في ظل صراع "التشريعي" و"الرئاسة"، وقانونية استمرار المواقع إلا أنه في ذات السياق تظهر اشكالية أخرى يجب الانتباه لها فهل نحن نتحدث عن انتخابات سلطة أم دولة؟

وفي السياق أيضا هل نحن نتحدث عن قائمة مشتركة موحدة أم قوائم؟ وهل نتحدث عن تمثيل نسبي كامل أم لا؟ وهل نتحدث عن قائمة واحدة في غزة والضفة والقدس أم لا؟ وهل ستعقد الانتخابات بدون القدس أم ستعقد بدون غزة والكثير من الأسئلة المماثلة التي تحتاج لجهد حقيقي وثقة وجدية لتنفيذ قرار الانتخابات خروجًا من المأزق القائم.

رابعا : الحل: ما بين فرض الأمر والسلطوية والإجبار، أو التقبل والانعطاف السياسي الداخلي والتقارب مسافة طويلة، يمكن تجاوزها بما لا مفر منه أي الحوار والتوافق، وتبني الرؤية المشتركة والبرنامج السياسي المتفق عليه، وتنفيذ ما اتفق عليه عام 2017 بوضوح، ما يعني الوقوف في منتصف الطريق فلا هيمنة ولا إذعان.

والى ذلك دعني أقول أن من معيقات التوافق الصلبة لدينا فكرالقوالب الجامدة من جهة، والخيالات الحالمة، وفن صناعة الأطر الموازية، وانعدام احتراق القانون، وافتراضات العصمة، إضافة لدور بعض جهات الدعم الاقليمية التي تخترق جسد عدد من التنظيمات الفلسطينية فتمنعها من التوافق، وهو من أخطر ما حصل لنا كمنظمات ثورية وطنية ما يمكن ويجب تجاوزه بالحوار مع تلك الجهات المؤثرة على هذه التنظيمات.

ولأكون أكثر وضوحا بالشأن الاقليمي فإنني أرى ضرورة فتح الحوار، وامكانية التأثير لكل من ايران وتركيا في المعادلة شئنا أم أبينا من جهة، وإمكانية استخدام العلاقات الفلسطينية القيادية الجيدة مع بعض التنظيمات العربية الاسلاموية ذات الصلة الجيدة مع بعض الفصائل الفلسطينية وتحديدا "حماس" وتجييرها للمصلحة الوطنية والقومية.

فهل نحن مستعدون أقصد في الأطر الأربعة أي هل نحن مستعدون كحركة فتح؟ وهل نحن مستعدون كحماس؟ وهل نحن مستعدون كفصائل؟ وهل نحن مستعدون كمنظمات مجتمع مدني وجماهير؟ للتنازل لبعضنا البعض والوقوف في منتصف الطريق باحترام يجب ألا يزول حتى في أحلك محطات الاختلاف؟

إن التقدير الكبير الذي لقيته مبادرة الرئيس بإجراء الانتخابات سواء أكانت متوازية (متزامنة)، أم متتالية يجب دعمها بكل ثقة وايمان والتزام منحّين جانبا كل ماضي الخلاف وارتداداته، الذي لا ينبغي له أن يدوم فيتأبد، وكأننا نصرخ في صحراوين متباعدتين، والعدو يطوقنا من أمام ومن خلف بلا هوادة.

في كل ذلك أسئلة كبيرة وكثيرة، لكن الحل يبدأ بما بدأنا به أي بالجدية والثقة والالتزام ومد اليد وعدم قطعها، ودعني أقول بقليل من المحبة والتسامح التي إن لم تتوفر فكل ما نتكلم عنه ستذروه الرياح، ونظل واقفين في محطة الانتظار على أمل أن يصلنا القطار غير مدركين أننا نقف أصلا في المحطة الخاطئة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أكتوبر
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر