وزراء خارجية فرنسا وألمانيا ومصر والأردن يؤكدون عدم الاعتراف بأي تغييرات على حدود 67فتـــح تسجيل 67 حالة وفاة و1057 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في مصرفتـــح الصحة: تسجيل 306 اصابات جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية و23 حالة في غرف العناية المكثفةفتـــح رئيس الوزراء يترأس اجتماعا لقادة الأجهزة الأمنيةفتـــح الحكومة تقرر تمديد الإغلاق لمدة خمسة أيام ابتداء من صباح غدفتـــح الصحة العالمية تقر بظهور "دليل" على احتمال انتقال كورونا عبر الهواءفتـــح عريقات والشيخ خالد آل خليفة: لا لتغيير مبادرة السلام العربيةفتـــح الخارجية: تسجيل 171 حالة وفاة و3391 اصابة في صفوف جالياتنا في العالمفتـــح "تنفيذية المنظمة" تثمن قرار منع دخول منتوجات المستوطنات الاسرائيلية الى تشيليفتـــح 8 وفيات و1137 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في إسرائيلفتـــح فتح: لم يتم بعد تحديد مكان وزمان المهرجان المركزي القادم ضد الضمفتـــح فتح تعزي الأخ / وائل تمراز بوفاة حماهفتـــح حلس: المؤامرة التي تحاك ضد القضية الفلسطينية تحتاج إلى توافق وطني لمواجهتهافتـــح عشراوي تدعو "اليونسكو" للدفاع عن التراث الفلسطيني والوقوف في وجه الانتهاكات الإسرائيليةفتـــح تسجيل 79 حالة وفاة و969 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مصرفتـــح وزيرة الصحة: نُجري فحوصات كورونا للمشتبه بإصابتهم ولمخالطي المصابينفتـــح الشرطة تغلق 93 محلا تجاريا وتضبط 5 مركبات لعدم الالتزام بالتعليمات في سلفيتفتـــح الرئاسة المصرية تعلن وفاة وزير الإنتاج الحربي الفريق العصارفتـــح اليونسكو تعتمد قرارين لدولة فلسطين في المجلس التنفيذيفتـــح 3 وفيات و962 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في إسرائيلفتـــح

بوتين يملأ الفراغ الذي يتركه ترامب

16 أكتوبر 2019 - 08:19
باسم برهوم
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

يبرهن الرئيس الروسي يوما بعد يوم، بانه لاعب مهم في الشرق الاوسط ويتحرك بسرعة ملفتة لملء الفراغ الذي يتركه الرئيس الامريكي ترامب. فزيارة بوتين للسعودية ليس كتلك التي قام بها قبل 12 عاما، في تلك الفترة كانت روسيا لا تزال تتلمس طريقها للخروج من أزماتها، التي نجمت عن تفكك الاتحاد السوفياتي وتحاول وضع نفسها من جديد على خارطة النظام الدولي.
في السياسة الدولية تضع الدول نفسها في دائرة الفعل والتأثير، اما بقوتها ووزنها الاقتصادي، او بسقف اقل من ذلك، ولكن تستخدم كل اوراقها بذكاء وهذا ما يقوم به بوتين. هذا الرئيس توجه الى الشرق الاوسط في الوقت المناسب، في الوقت الذي كانت فيه الولايات المتحدة قد استنزفتها الحروب، وبعد ان سقط خيارها في تسليم المنطقة للإسلام السياسي، في فوضى الربيع العربي. التصريحات الاخيرة لترامب حول خسائر واشنطن الهائلة في الشرق الاوسط حوالي 14 ترليون دولار وآلاف الجنود الأمريكيين القتلى والجرحى، تكشف هذه الحقيقة.
الانكفاء الامريكي بدأ فعليا من عهد الرئيس اوباما الذي سحب معظم قواته من العراق، وقبل بواقع تقاسمها مع إيران، كما تصرف بحذر شديد بشأن الأزمة السورية خوفا من اي تورط عسكري امريكي واسع جديد. الرئيس ترامب لم يكمل ما بدأه اوباما وحسب، بل ذهب أكثر من ذلك للتخلي عن حلفاء واشنطن التقليديين ويمارس معهم سياسة الابتزاز بشكل وقح ومكشوف. الفشل الأمريكي المتواصل ظهر جليا في الازمة الايرانية، عندما التزم ترامب بعدم الرد على استفزازات طهران بما في ذلك انتهاكها الخطوط الحمر بمهاجمة مواقع النفط السعودية.
يتحرك بوتين وكأنه المايسترو الجديد الذي يملك الكثير من اوراق اللعبة في الشرق الأوسط، الى درجة انه يطرق ابواب الرياض اليوم وهو يمثل حاجة وضرورة للسعودية ودول الخليج، فهو مرحب به ويمكن ان يبرم ببساطة صفقات بشأن النفط وأسعاره وكميات انتاجه، وحتى يمكن ابرام صفقات اسلحة وتفاهمات بشأن قضايا اقليمية. فالجميع اليوم يستمع باهتمام لما يقوله بوتين ويحسب لكل كلمة يقولها حساب وهذا هو الفارق الذي جرى خلال ال 12 عاما من زيارة بوتين الاولى للسعودية. فالزمن الذي كانت به واشنطن صاحبة الكلمة العليا في المنطقة يبدو انه قد انتهى، فالدب الروسي اليوم يضع أقدامه بقوة في الشرق الاوسط ومن لا يصدق ذلك عليه ان يسأل نتنياهو، الذي بات يتباهى باتفاقاته مع بوتين الذي بات يمتلك علاقات قوية مع كل الأطراف المتنافسة والمتناقضة في المنطقة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر