وزراء خارجية فرنسا وألمانيا ومصر والأردن يؤكدون عدم الاعتراف بأي تغييرات على حدود 67فتـــح تسجيل 67 حالة وفاة و1057 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في مصرفتـــح الصحة: تسجيل 306 اصابات جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية و23 حالة في غرف العناية المكثفةفتـــح رئيس الوزراء يترأس اجتماعا لقادة الأجهزة الأمنيةفتـــح الحكومة تقرر تمديد الإغلاق لمدة خمسة أيام ابتداء من صباح غدفتـــح الصحة العالمية تقر بظهور "دليل" على احتمال انتقال كورونا عبر الهواءفتـــح عريقات والشيخ خالد آل خليفة: لا لتغيير مبادرة السلام العربيةفتـــح الخارجية: تسجيل 171 حالة وفاة و3391 اصابة في صفوف جالياتنا في العالمفتـــح "تنفيذية المنظمة" تثمن قرار منع دخول منتوجات المستوطنات الاسرائيلية الى تشيليفتـــح 8 وفيات و1137 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في إسرائيلفتـــح فتح: لم يتم بعد تحديد مكان وزمان المهرجان المركزي القادم ضد الضمفتـــح فتح تعزي الأخ / وائل تمراز بوفاة حماهفتـــح حلس: المؤامرة التي تحاك ضد القضية الفلسطينية تحتاج إلى توافق وطني لمواجهتهافتـــح عشراوي تدعو "اليونسكو" للدفاع عن التراث الفلسطيني والوقوف في وجه الانتهاكات الإسرائيليةفتـــح تسجيل 79 حالة وفاة و969 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مصرفتـــح وزيرة الصحة: نُجري فحوصات كورونا للمشتبه بإصابتهم ولمخالطي المصابينفتـــح الشرطة تغلق 93 محلا تجاريا وتضبط 5 مركبات لعدم الالتزام بالتعليمات في سلفيتفتـــح الرئاسة المصرية تعلن وفاة وزير الإنتاج الحربي الفريق العصارفتـــح اليونسكو تعتمد قرارين لدولة فلسطين في المجلس التنفيذيفتـــح 3 وفيات و962 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في إسرائيلفتـــح

الاحتلال الصهيوني وفلسطين ليست مجرد كلمات

16 أكتوبر 2019 - 08:22
بكر أبوبكر
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

أثارت إحدى الأخوات مشكلة استخدام مصطلح (إسرائيل) في ندوتنا حول الوضع الحزبي الاسرائيلي المتجه نحو اليمين بسرعة الصاروخ، مع ما تضمنه هذا التوجه من عنصرية مفرطة وفاشية وعقل إرهابي، ورفض للآخر، والآخر هذا هو نحن العرب أبناء هذه الأرض فلسطين.

من المعلوم أن العنصرية والإرهاب الجديد يشكل تماهيًا مع النظرة العنصرية الإقصائية لكهنة التوراة ثم لآباء الصهيونية.

 ورغم أن الملاحظة حول المصطلح (اسرائيل) بدت للبعض بعيدة عن صلب الموضوع المتعلق بشأن الاحزاب الإسرائيلية، الا أنها في صلب القضية.

لقد تضايقت الأخت المتدخِلة من كثرة استعمال كلمة (اسرائيل) في حديث الأساتذة وكان برأيي لها الحق.

        فالإسرائيليون أو محتلي أرضنا اليوم المتسمّين الإسرائيليين على إسم توراتي قديم لا صِلة نسب أو قومية لهم به لا يذكرون بتاتا كلمة فلسطين! فكيف نحن نكرر ذكر كلمة ((اسرائيل)هم)، وكأنه لا أهمية! بينما يحمل التكرار معاني كثيرة ومركبة سنبينها.

أولا: ببساطة، فالبشر الإسرائيليون اليوم (المقصود يهود الديانة الموجودين في فلسطين) لا صِلة لهم بالناس/ القبيلة المذكورين بالكتب المقدسة، الا الانتماء الديني المشابه لهم.

 بمعنى أنه لا انتساب أو صلة قومية وراثية بينهما، فالعلاقة بين محتلّي بلادنا اليوم من قوميات متعددة يدينون باليهودية هي تماما كعلاقة المسلم الأندونيسي مع قبيلة قريش، وهذا لا يعني شيئا ولا يؤسس حقًا.

ثانيا: الإسرائيليون القدماء قبيلة عربية منقرضة ضمن قبائل عديدة اشتهرت لأسباب تتعلق بالمشاغبة والمشاكسة والمناكفة وغير ذلك من الصفات السلبية الواردة بالقرآن الكريم، بل وفي ذات التوراة، وهم بجزء منهم آمنوا بالتوحيد وجزء لم يؤمن، كما حال قبائل عربية أخرى، بذات المكان أي كان موقعه: في اليمن أم غيرها في فلسطين أو هولندة أو البرازيل قديمًا.

ثالثا: لا علاقة -كما ذكرنا- جينيّة وراثية قوميّة بين محتلي بلادنا فلسطين، واولئك المندثرين (بني إسرءيل)، وكما تثبته كل الأبحاث التاريخية والآثارية والوراثية والأنثربولوجية.  

رابعًا: فلسطين هي الوطن والبلد والإقليم المحدد المذكور بلا أي مواربة منذ رآها وحددها "هيرودوت" ابوالتاريخ في القرن الخامس قبل الميلاد، ولم يدون شيئا عن أي من المسميات الفاسدة الاخرى لانها غير موجودة أي (اسرائيل) أو يهودا او السامرة او إمارات/ممالك يهودية ما، ببساطة هو لم يجدها في أرض فلسطين ولا ذكر لها بالمخيال الشعبي الواسع الا في متن التوراة.

خامسا: الحركة الصهيونية وقبلها الاستعمار الأوربي الذي تحالفت معه الصهيونية عمِد لإنشاء جسم استعماري استيطاني إحلالي مانع في قلب المنطقة الحضارية العربية الاسلامية.

 وبعد مسار طويل كانت (اسرائيل) بقرار التقسيم للعام 1947 تخص اليهود الديانة من القوميات المتعددة -القادمين أساسا من اوربا وروسيا- الذين كانوا مقيمين حينها في بلادنا فلسطين، الى جانب دولة عربية فلسطينية لم تقم حتى الآن، وهذه شرط تلك، ولم ينص القرار على أحقية كل يهود العالم، وهو القرار الأممي الوحيد المؤسس للدولة الاسرائيلية.

سادسا:لا يرد ذكر كلمة فلسطين بالأحاديث الإعلامية أوالسياسية أوالرسمية الإسرائيلية اليوم إلا منسوبة، أي بالقول: الفلسطيني، الفلسطينية، الفلسطينيون بمعنى أنهم لا يقولون كلمة فلسطين مجردة لأنها تحمل في متنها المعنى الجغرافي والتاريخي والقانوني والسياسي معا، وأهمها المعنى الجغرافي الذي ينكرونه لانهم يعتبرون كل الأرض لهمّ! فلم نحن ننسبُ لهم (اسرائيل) بالمعاني المتضمنة المذكورة كلها؟

سابعا: من غير الصحيح أن نقول الأراضي الإسرائيلية أو الأراضي الفلسطينية، لأن فلسطين هي كل الأرض، وهي كل الوطن، بغض النظر أن فلسطين اليوم عليها يقوم كيانان سياسيان: واحد اسمه (دولة اسرائيل) وآخر اسمه السلطة الفلسطينية أوالدولة الفلسطينية.

ختاما: نقول صدقت الأخت بضرورة التقليل من ذكر أو تكرار كلمة (إسرائيل) في أحاديثنا وكتاباتنا مجردة، ما يمكن الاستعاضة عنها بالوعي الجمعي للكلمة بنطقها بالانتساب قولًا: الحكومة الاسرائيلية أو الأحزاب اليهودية اوالقوات الإسرائيلية (وليس جيش الدفاع) أوالاحتلال الإسرائيلي أو الصهيوني، دون الإشارة بأي شكل لها أي لكلمة (إسرائيل مجردة)  مرتبطة بالمكان أو التاريخ او الوطن أوالأرض ولو إيحاءً، لأن ذلك بكل بساطة غير صحيح. 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر