فتح تدين عمليتي الاغتيال في غزة ودمشق وتستنكر الصمت الدوليفتـــح فتح : تدين جريمة اغتيال المناضل بهاء أبو العطا و تحمل الاحتلال المسؤلية عن الجريمة و تداعياتها ..فتـــح الرئيس خلال ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء: مصممون على إجراء الانتخابات في جميع أرجاء الوطنفتـــح فتح تقرر اقامة مهرجان مركزي تخليداً لذكرى الشهيد ياسر عرفات يوم الخميس في الجندي المجهول بغزةفتـــح أجهزة حماس تعتقل اثنين من أعضاء قيادة فتح غرب خان يونسفتـــح الرئيس يصدر وساماً باسم الشهيد عرفات ويأمر بحفظه ضمن مكونات تراثه في متحفهفتـــح الرئيس: شهداؤنا ليسوا قتلة ومتمسكون بالثوابت التي أرساها عرفات ولا انتخابات دون غزة والقدسفتـــح اشتية: "فتح" تحتكم اليوم إلى الشعب والمدخل لإنهاء الانقسام هو الديمقراطيةفتـــح 15 عاما على استشهاد الرئيس ياسر عرفاتفتـــح د. ابو هولي: حراكاً فلسطينياً وعربياً لإحباط المحاولات الامريكية - الإسرائيلية من اعادة تعريف اللاجئ والمساس بمدة التفويض للأونروافتـــح بيان صادر عن حركة فتح في ذكرى الخامسة عشر لإستشهاد ياسر عرفاتفتـــح الشيخ: المطلوب من "حماس" الرد الخطي على رسالة الرئيس التي حددت خارطة الطريق للانتخابات الرئاسية والتشريعيةفتـــح بمشاركة الرئيس.. فلسطين تحتفي بالمولد النبوي الشريففتـــح افتتاح دوار الشهيد ياسر عرفات في قلقيليةفتـــح في ذكرى استشهاد الرئيس عرفات: مركزية "فتح" تؤكد مواصلة الكفاح حتى ينال شعبنا حقوقه المشروعةفتـــح د. ابو هولي: الرئيس محمود عباس سيبقى سائراً على نهج الشهيد ياسر عرفات في التمسك بالقدس والعودة ودعم الاسرى والجرحى واسر الشهداءفتـــح "فتح" في القدس: الرئيس محمود عباس رفض صفقة القرن وتمسك بالقدس ونرحب بترشيحه للانتخابات الرئاسية المقبلةفتـــح نزال: "فتح" في اوروبا مع ترشيح الرئيس محمود عباس للانتخابات الرئاسية لانه أرشيف وذاكرة وطنية وشخصية جامعة للقوى الاسلامية والوطنيةفتـــح سلامة: الرئيس محمود عباس يشكل ضمانة للمشروع الوطنيفتـــح غدا الذكرى الـ15 لاستشهاد الرئيس ياسر عرفاتفتـــح

إسرائيل لم تفاجأ بالصواريخ: غزة على شفا الانهيار

03 نوفمبر 2019 - 19:51
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

وكالات _ يستبعد جهاز الأمن الإسرائيلي أن يكون التصعيد في قطاع غزة، في نهاية الأسبوع الماضي، بإطلاق قذائف صاروخية من القطاع باتجاه جنوب البلاد، قد جاء بعد تعليمات إيرانية لحركة الجهاد الإسلامي، حسبما ذكر محللون في الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم، الأحد.

ولفت المحلل العسكري في صحيفة "يسرائيل هيوم"، يوءاف ليمور، إلى أنه "في إسرائيل لم يفاجأوا من إطلاق القذائف الصاروخية ليل الجمعة نحو سديروت. فمنذ أسابيع تسود تقديرات في جهاز الأمن أن الجهاد الإسلامي يضبط نفسه ويبحث عن ذريعة للعمل. وعلى خلفية الوضع القابل للاشتعال، امتنعت إسرائيل عن منح الحركة الذريعة التي بحثت عنها. وقد جرى الاعتناء بالقطاع، في الأسابيع الأخيرة، بقفازات من حرير. (إدخال) البضائع والصيد جرى بانتظام، بالصيغة الموسعة. المال القطري دخل إلى غزة، الأسبوع الماضي، واستمرت محادثات التهدئة أيضا".

وأضاف ليمور أن إطلاق القذائف الصاروخية جاء "كتماثل مع المس بمصالح راعي الجهاد الإيراني، لم يكن في الخلفية هذه المرة، لأن إسرائيل امتنعت في الأشهر الأخيرة عن هجمات في سورية" ضد مواقع إيرانية. "ويبدو أن السبب لإطلاق القذائف الصاروخية يكمن في صراع غزي داخلي بين الجهاد الإسلامي وحماس، التي ترزح تحت عبء الحكم والوضع المدني – الاقتصادي في القطاع الذي تزداد خطورته".

وأردف أن "الجمهور الإسرائيلي لا يعي ذلك، لكن غزة على شفا الانهيار. السكان يائسين، البطالة مستفحلة، البنية التحتية لا تصمد أمام الحمل. وحماس تحاول تحسين الوضع بواسطة تهدئة، تخوفا من حرب تقود إلى انهيار حكمها. وهذا يلزمها بالامتناع عن المبادرة لنشاط عسكري، وإلى هذا الفراغ دخل الجهاد الإسلامي".   

وأشار ليمور إلى أن "الاعتقاد أن الجهاد عمل بتوجيه إيراني مباشر مبسط جدا. فزعماء هذه الحركة في غزة هم وطنيون فلسطينيون، ولن يسارعوا إلى تدمير القطاع من أجل أحد آخر. وهم أصلا ليسوا بحاجة إلى طهران كي يرغبوا بالقتال. ولا يوجد نقص بمندفعين للقتال ويبحثون عن مواجهة، وعلى رأسهم بهاء أبو العطا، قائد المنطقة الشمالية في الحركة. واسمه يتكرر بشكل دائم في الإيجازات الأمنية (الإسرائيلية) وبوتيرة كانت محفوظة لقاسم سليماني وحسن نصر الله فقط. وهذه مبالغة واضحة، وإسرائيل مسؤولة عنها مباشرة. ففي نهاية المطاف، هذا (أبو العطا) قائد محلي لتنظيم بحجم متوسط. وهو ليس مهما كي تبني إسرائيل سياستها الأمنية حوله".

ورأى ليمور أنه "ثمة شك إذا كان أبو العطا يبحث عن حرب، خوفا من أنه سينزل كارثة على القطاع. فإسرائيل لا يمكنها القتال في غزة بقوة ضعيفة. ومقابل رشقات الصواريخ والقذائف الصاروخية التي أطلقت ستمارس على غزة ضغوط عسكرية مكثفة، قد تقود إلى انهيار حكم حماس. والنتيجة قد تكون حكم إسرائيلي مجددا على مليوني سكان القطاع، أو فوضى مثلما هو الحال في الصومال".

وحسب ليمور فإن "إسرائيل تسعى إلى الامتناع عن ذلك. ومثلما حدث في الماضي، جرى توجيه معظم هجمات الجيش الإسرائيلي، أمس أيضا، إلى مواقع حماس في القطاع، من أجل حثها على لجم الجهاد. واحتمالات نجاح هذه الخطوة مرتفعة في الأمد القصير وضئيلة في الأمد الأبعد من ذلك. وبانعدام تغيير أساسي في الوضع في غزة، وبغياب تقدم في محادثات التهدئة، فإن الوضع يتحرك بشكل واضح نحو التصعيد".

لكن ليمور أشار إلى الانتقادات من جانب الجمهور وسياسيين في إسرائيل بادعاء أن "حركة صغيرة تقرر أجندة الدولة، ولكن الإصغاء الكامل الآن موجه نحو الشمال الشرقي وإلى المحور الذي يربط بين إيران ولبنان، مرورا بالعراق وسورية، على خلفية تقديرات صلبة بأن احتكاكات مستقبلية بين إسرائيل وإيران ستكون أشد عنفا وذات احتمال كبير لتدهور أكبر".    

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • نوفمبر
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

102 عاما على وعد بلفور المشؤوم

اقرأ المزيد

15 عاما على استشهاد الرئيس ياسر عرفات

اقرأ المزيد