ليبرمان: الخيار الوحيد الان هو الذهاب الى الانتخاباتفتـــح الجمعية العامة للأمم المتحدة تعتمد أربعة قرارات تتعلق بفلسطينفتـــح أجهزة حماس تعتدي بالضرب على محتجين على تأجير بلدية بيت لاهيا لأرض عامة لمشروع خاصفتـــح عريقات: لا حل دون قيام دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقيةفتـــح الجمعية العامة للأمم المتحدة تعتمد أربعة قرارات تتعلق بفلسطينفتـــح الشيخ: تنفيذ قرار بينت ينذر بالانفجار والانتقال لمواجهة من نوع آخرفتـــح "حلس" كلما اقتربنا من المصالحة كلما ظهرت المشاريع التي تبقي على حالة الإنقسام .فتـــح القواسمي يستقبل وفدا من المشرعين عن ولاية كالفورنيافتـــح الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفةفتـــح اللجنة التنفيذية تعقد اجتماعا لها في مدينة رام اللهفتـــح المالكي: واجبنا ضمان قدرة المحكمة الجنائية الدولية على تحمل مسؤولياتها بنزاهة وقوةفتـــح المتطرف "غليك" يقود اقتحاما جديدا للأقصىفتـــح الخارجية تُحذر من الإستهانة ببالونات الإختبار المتعلقة بضم الأغوارفتـــح الأحمد: إقامة المستشفى الأميركي في غزة تصفية للقضية الفلسطينية وتكريس للانقسامفتـــح أجهزة "حماس" تمنع اقامة مهرجان كروي للمتقاعدين العسكريين في رفحفتـــح الأوقاف: 23 تدنيسا للأقصى و51 وقتا مُنع رفع الأذان في الابراهيمي الشهر الماضيفتـــح بريطانيا تعتذر عن استقبال نتنياهو...وماكرون وميركل يرفضان لقاءهفتـــح المصادقة على تقديم موعد الانتخابات الاسرائيلية المقبلةفتـــح الاحتلال يعتقل 10 مواطنينفتـــح الاحتلال يداهم منزلين في مخيم شعفاط واندلاع مواجهات مع المواطنينفتـــح

عين معاذ.. الصورة والأيقونة!

19 نوفمبر 2019 - 08:33
إبراهيم ملحم
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

المتحدث الرسمي باسم الحكومة

بحدقات عيونهم يكتبون التاريخ، وبعدسات كاميراتهم يقبضون على اللحظة الهاربة، فتراهم يتقدمون الصفوف بجسارةٍ محفوفةٍ بالمخاطر، فمنهم من فَقَدَ حياته، ومنهم من فَقَدَ نور عينيه وهو يُجازف في القبض على الجُناة مُتلبّسين بفعلتهم.. نمدّ عيوننا إليك يامعاذ وأنتَ ترقد على سرير الشفاء.. فلئن فقأوا عينك فلن يفقأوا عين الحقيقة، وستظل عينك يامعاذ شعاعاً يخترق حُجُب العتمة.

استهداف إسرائيل للشهود ليس جديداً على عقيدة البطش والقتل والتطهير العرقي التي يعتنقها قادة المؤسسة العسكرية الإسرائيلية، وذهب ضحيتها حتى الآن عشرات الصحفيين الفلسطينيين، كان آخرهم المصوران الصحفيان ياسر مرتجى وأحمد أبو حسين، إضافة إلى صحفيين أجانب أمثال روفائيل تشيريللو الذي قُتل عام 2002، وجيمس مللر عام 2003، وسيمون كايلي عام 2014، وهي سياسة يرمي مُعتنقوها إلى حجب الحقيقة التي سرعان ما تتكشف بصورةٍ تختلسها عينٌ كعين معاذ قبل أن تخرج من محجرها وتسيل منها الدماء عقوبةً لها على يقظتها وجسارتها.

وليس ثمة ما هو أبشع من الجريمة المقترفة بحق عين معاذ سوى تلك الرواية الرخوة التي ساقها المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية لتبرير الجريمة البشعة بتوجيهه أصابع الاتهام للمحتجين المسالمين على مصادرة أراضيهم باستهداف عين معاذ بحجر، وهي رواية طالما اعتاد الجناة على فبركتها عند كل جريمةٍ تحاصرهم بالإدانة في المحافل الدولية، بينما كشفت زيفَها شظايا الرصاصة التي استقرت على مسافة خطرة من دماغ الضحية.

"الجريمة إعلام والعقوبة إعدام" تلكم هي القاعدة تحكم المحاكمات الميدانية للجنود الذين يحاولون إخفاء الشهود، إنْ بقتلهم أو بفقء أعينهم التي تجاسرت على كشف الحقيقة الفضيحة، في رسالةٍ لكل من تسول له نفسه ملاحقة المجرمين وتوثيق ارتكاباتهم بحق المدنيين العزل إلا من مضاء عزائمهم وإصرارهم على الدفاع عن حقوقهم.

لذلك جاء قرار رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية الموافقة على إنشاء الآلية الوطنية للإبلاغ عن سلامة الصحفيين ومنع الإفلات من العقاب بمناسبة اليوم العالمي لمنع الإفلات من العقاب الذي اعتمدته اليونسكو، وصادف مطلع الشهر الجاري، استشعاراً بأهمية المساءلة الدولية للمجرمين، وتقديمهم للمحاكمة على ما اقترفوه من جرائم بحق حُراس الحقيقة وفرسان السلطة الرابعة.

كما جاء اتصال سيادة الرئيس بالمصور الضحية معاذ عمارنة أمس، وإيعازه لوزيرة الصحة للتكفل بكامل علاجه في أي مكانٍ في العالم يمكنه معالجته ليعيد إليه نظره، وكذلك إدانة رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية للجريمة البشعة، ومشاركته شخصياً في الحملة التضامنية مع الصحفي المصاب، تلك المواقف الواضحة من قمة الهرم السياسي جاءت لتحمل رسائل لا تُخطئها العين؛ إنْ لجهة ملاحقة المجرمين ومحاكمتهم، أو لجهة تقدير حجم التضحيات التي يقدمها الصحفيون والمصورون الفلسطينيون باعتبارهم الوكلاء الطبيعيين عن ضمير الأُمة، الذين يجازفون بحياتهم لرصد الجرائم التي يرتكبها المحتلون بحق شعبهم وتوثيقها. فالصورة تعدل ألف كلمة، وهي جرس إنذارٍ لإيقاظ الضمائر الحية في السجال المتواصل بين الحق والباطل، والوطن والاحتلال، مثلما هي دليل إثبات، ومشعل نضالٍ للسائرين على درب الحرية.

واذا كان للصورة أن تصير أيقونة، كصورة الطفل رمزي أبو رضوان في انتفاضة الحجارة الأُولى، وصورة الطفل فارس عودة في الانتفاضة الثانية، فإنّ عين معاذ، التي أُريد لها أن لا ترى تلك الصورة الحقيقة، ستصير أيقونةً في معطف الصحافة الوطنية. فلا بد من مساءلة المجرمين طال الزمن أم قصر، ولن يفلتوا من العقاب.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • ديسمبر
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر