ليبرمان: الخيار الوحيد الان هو الذهاب الى الانتخاباتفتـــح الجمعية العامة للأمم المتحدة تعتمد أربعة قرارات تتعلق بفلسطينفتـــح أجهزة حماس تعتدي بالضرب على محتجين على تأجير بلدية بيت لاهيا لأرض عامة لمشروع خاصفتـــح عريقات: لا حل دون قيام دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقيةفتـــح الجمعية العامة للأمم المتحدة تعتمد أربعة قرارات تتعلق بفلسطينفتـــح الشيخ: تنفيذ قرار بينت ينذر بالانفجار والانتقال لمواجهة من نوع آخرفتـــح "حلس" كلما اقتربنا من المصالحة كلما ظهرت المشاريع التي تبقي على حالة الإنقسام .فتـــح القواسمي يستقبل وفدا من المشرعين عن ولاية كالفورنيافتـــح الاحتلال يعتقل 11 مواطنا من الضفةفتـــح اللجنة التنفيذية تعقد اجتماعا لها في مدينة رام اللهفتـــح المالكي: واجبنا ضمان قدرة المحكمة الجنائية الدولية على تحمل مسؤولياتها بنزاهة وقوةفتـــح المتطرف "غليك" يقود اقتحاما جديدا للأقصىفتـــح الخارجية تُحذر من الإستهانة ببالونات الإختبار المتعلقة بضم الأغوارفتـــح الأحمد: إقامة المستشفى الأميركي في غزة تصفية للقضية الفلسطينية وتكريس للانقسامفتـــح أجهزة "حماس" تمنع اقامة مهرجان كروي للمتقاعدين العسكريين في رفحفتـــح الأوقاف: 23 تدنيسا للأقصى و51 وقتا مُنع رفع الأذان في الابراهيمي الشهر الماضيفتـــح بريطانيا تعتذر عن استقبال نتنياهو...وماكرون وميركل يرفضان لقاءهفتـــح المصادقة على تقديم موعد الانتخابات الاسرائيلية المقبلةفتـــح الاحتلال يعتقل 10 مواطنينفتـــح الاحتلال يداهم منزلين في مخيم شعفاط واندلاع مواجهات مع المواطنينفتـــح

ذكرى رحيل المناضل غازي إبراهيم أبو خطاب ( العايدي ) أبو مازن

رئيس بلدية المغازي الأسبق
02 ديسمبر 2019 - 12:02
لواء ركن / عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:


(1936م – 2009 م)

الأستاذ / غازي إبراهيم أبو خطاب ( أبو مازن ) من طلائع العمل الوطني في المحافظة الوسطى وقائد في تنظيم حركة فتح ، ورئيس بلدية المغازي الأسبق ، عمل على التربية قبل التعليم ، فكان له الفضل في تأسيس جيل وطني واعي مقاوم .

احبته الجماهير لتعامله الابوي الرائع ولتدينه وصدق لسانه وحسن معاملته فهو القائد والمناضل والمدرس والمدير . غازي إبراهيم أبو خطاب ( العايدي ) من مواليد قرية البرج قصاء الرملة ، عام 1936م هاجر مع عائلته الى قطاع غزة عام 1948م ، اثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني وتم تهجيره من دياره الى مخيمات البؤس والشتات ، حيث استقرت العائلة في مخيم المغازي للاجئين .

اكمل دراسته الثانوية وبدأ مسيرته حيث عانى من الهجرة ومشهد فقدان الأرض والبيت والوطن والتي بقيت عالقة في وجدانه وعقله وضميره ولم ينساها ابدا، ادرك ان النضال والعلم هما السبيل الأمثل لمقاومة الاحتلال واسترجاع الأرض والوطن ، عمل مدرسا في مدارس وكالة الغوث للاجئين في مدرسة المغازي الابتدائية عام 1954م ، وحصل فيما بعد على دبلوم دار المعلمين ، استمر في عمله حتى اصبح مديرا لنفس المدرسة عام 1969م .

بعد عام 1956م تعرف آنذاك على كل من الشهداء القادة / صلاح خلف واسعد الصفطاوي ، وحمد العايدي وحسين المزيني ، وخليل الوزير ، وفتحي البلعاوي ، حيث ان معظمهم كانوا مدرسين وكان حديثهم في تلك الفترة عن اللقاء مع بعضهم البعض عن النضال والثورة والوطن .

انتخب عام 1964م عضوا في مكتب القطر لمنظمة التحرير الفلسطينية ومن ثم عضوا في المجلس الوطني الفلسطيني .

التحق بتنظيم حركة فتح منذ البدايات ، وبعد احتلال إسرائيل لقطاع غزة عام 1967م شكلت اللجنة الوطنية لمواجهة الاحتلال وكان غازي أبو خطاب من ضمن أعضائها والتي ضمت في ذلك الوقت كل من د.حيدر عبد الشافي ، منير الريس، اسعد الصفطاوي يونس الجرو ، عبد الفتاح حميد ، عبد اللطيف عبيد ، وفا الصايغ ، وعلي اثر ذلك تم اعتقاله عام 1969م مع المرحوم / حسن الرفاتي لمدة شهرين .

في عام 1970م اعتقل مرة ثانية لمدة عام وبعد استشهاد القادة الثلاث في بيروت عام 1973م جرى اعتقاله لمدة شهرين .

انتخب غازي أبو خطاب ( أبو مازن ) رئيسا للجمعية العمومية لاتحاد الموظفين في وكالة الغوث عام 1979م .

استمر بنضاله في العمل الوطني وتقديم الخدمات لكل الاسرى المحررين من سجون الاحتلال وتقديم الخدمات للمناضلين.

اصبح غازي أبو خطاب عضوا في اللجنة الحركية العليا لحركة فتح في قطاع غزة منذ عام 1993م ، وكان مسؤولا عن ملف لجان الإصلاح في غزة ، وعضوا في مجلس أمناء كلية العلوم والتكنولوجيا .

بقي الأستاذ / غازي أبو خطاب مديرا للمدرسة حتى عام 1996م عندما تقاعد من الوكالة .

لم يكن أبا مازن ناظرا ومديرا عاديا للمدرسة بل كان أبا واخا وابنا لكل من كان في اللجنة المخيم واستمرت هذه الحالة في فترة رئاسته للبلدية .

تولى رئاسة بلدية المغازي عام 1996م وبقى رئيسا لها حتى عام 2005م لم يكن باب مكتبه مغلقا في وجه احد وكم من غاضب دخل الى البلدية وخرج راضيا مبتسما ، كما عمل كثيرا خلال فترة رئاسته للبلدية على تطوير المخيم ..

أبو مازن عفيف النفس ، طيب القلب ، نظيف اليد واللسان .

وافته المنية بتاريخ 2/12/2009م اثر نوبة قلبية المت به عن عمر يناهز الرابعة والسبعون ، قضاها في إرضاء ربه ومن ثم خدمة لوطنه وشعبه وقضيته الماجدة .

شيع جثمانه في موكب وطني كبير بحضور قيادات وكوادر حركة فتح والحركة الوطنية الفلسطينية وعائلة الفقيد وأصدقائه بعد الصلاة على جثمانه الطاهر، ووري الثرى في مثواه الأخير .

غازي أبو خطاب متزوج وله من الأبناء ( مازن ، محمد ، محمود ، احمد ، مها ، مني ، امل ، خوله ) .

فارقنا أبو مازن في فترة صعبة كان الانقسام يسيطر على الساحة الفلسطينية.

رحل أبو مازن بصمت وبدون ضجيج ولقد اعطى كثيرا للوطن والشعب والحركة ، أبو مازن صادق مخلص معطاء متسامح ورجل الوفاء والتضحية ، علم ابناءه التمسك بالدين والأخلاق والقيم والمبادئ وحب الوطن والمواطن .

رحم الله المناضل الكبير / غازي إبراهيم أبو خطاب (أبو مازن) واسكنه فسيح جناته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • ديسمبر
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر