وزراء خارجية فرنسا وألمانيا ومصر والأردن يؤكدون عدم الاعتراف بأي تغييرات على حدود 67فتـــح تسجيل 67 حالة وفاة و1057 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في مصرفتـــح الصحة: تسجيل 306 اصابات جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية و23 حالة في غرف العناية المكثفةفتـــح رئيس الوزراء يترأس اجتماعا لقادة الأجهزة الأمنيةفتـــح الحكومة تقرر تمديد الإغلاق لمدة خمسة أيام ابتداء من صباح غدفتـــح الصحة العالمية تقر بظهور "دليل" على احتمال انتقال كورونا عبر الهواءفتـــح عريقات والشيخ خالد آل خليفة: لا لتغيير مبادرة السلام العربيةفتـــح الخارجية: تسجيل 171 حالة وفاة و3391 اصابة في صفوف جالياتنا في العالمفتـــح "تنفيذية المنظمة" تثمن قرار منع دخول منتوجات المستوطنات الاسرائيلية الى تشيليفتـــح 8 وفيات و1137 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في إسرائيلفتـــح فتح: لم يتم بعد تحديد مكان وزمان المهرجان المركزي القادم ضد الضمفتـــح فتح تعزي الأخ / وائل تمراز بوفاة حماهفتـــح حلس: المؤامرة التي تحاك ضد القضية الفلسطينية تحتاج إلى توافق وطني لمواجهتهافتـــح عشراوي تدعو "اليونسكو" للدفاع عن التراث الفلسطيني والوقوف في وجه الانتهاكات الإسرائيليةفتـــح تسجيل 79 حالة وفاة و969 إصابة جديدة بفيروس كورونا في مصرفتـــح وزيرة الصحة: نُجري فحوصات كورونا للمشتبه بإصابتهم ولمخالطي المصابينفتـــح الشرطة تغلق 93 محلا تجاريا وتضبط 5 مركبات لعدم الالتزام بالتعليمات في سلفيتفتـــح الرئاسة المصرية تعلن وفاة وزير الإنتاج الحربي الفريق العصارفتـــح اليونسكو تعتمد قرارين لدولة فلسطين في المجلس التنفيذيفتـــح 3 وفيات و962 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" في إسرائيلفتـــح

كوشنير يكذب كما يتنفس

10 فبراير 2020 - 11:29
عمر حلمي الغول
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

النخب السياسية الراسمالية عموما معروف عنها ممارسة الكذب، والرياء والتضليل، ولا تتردد في التنكر للحقائق، وقلبها رأسا على عقب. وإذا توقفت امام ما طرحه صهر الرئيس ترامب يوم الخميس 6/2/2020 امام ممثلي الدول في مجلس الأمن من إفتراءات واكاذيب على الرئيس ابو مازن، وحول الصفقة، أجدني أمام رجل كاذب بإمتياز، كما هم الصهاينة والرأسماليون وأتباع بعض الجماعات الدينية وخاصة الإخوان المسلمين.

ما تم تداوله من اقوال الصهيوني كوشنير، اولا ان الرئيس عباس يتحمل جزءا من المسؤولية عن العنف الجاري في الأرض الفلسطينية؟ ثانيا رفض رئيس منظمة التحرير االصفقة المشؤومة قبل ان يراها؟ ثالثا تفاجأ الرئيس الفلسطيني ب"إيجابيات" الصفقة، ومع ذلك لم يتراجع عن موقفه المعلن؟ رابعا هاجم القيادة كونها تدفع رواتب لإسر الشهداء والإسرى، والتحريض على الإنتفاضات؟ خامسا إن لم تستجب القيادة سيتم العمل على تغييرها بأخرى أكثر قابلية على التعامل مع الصفقة؟ سادسا كما اشار إلى ان الإدارة الأميركية تعمل لعقد قمة مصغرة تجمع مصر والسعودية والأمارات والبحرين وإسرائيل وسلطنة عُمان قريبا؟

لو توقفت بسرعة امام كل نقطة لدحضها، ارى ان المفتري رئيس فريق ترامب المسؤول عن ملف الصفقة الجريمة جانب الحقيقة، وقلبها رأسا على عقب، ونطق كفرا وغلا وحقدا وعنصرية على الرئيس محمود عباس والقيادة والشعب الفلسطيني، ولو عدنا لموضوع  المسؤولية عن العنف، وسألنا ابسط إنسان في الكرة الأرضية، من المسؤول عن الإرهاب والفوضى والعنف، الشعب الواقع تحت نير الإستعمار، ام المستعمر الذي يبطش بالشعب، ويستبيح حقوقه ومصالحه الوطنية؟ سيقول دون تعلثم او تردد، الدولة القائمة بالإحتلال، لإن من حق الشعب المنكوب بالجريمة الدولانية المنظمة، والإستعمار المتنكر للحقوق والثوابت الفلسطينية، هو الذي يؤجج الفوضى والعنف. والشعب الفلسطيني لا يملك سوى حق الدفاع عن نفسه لحماية أهدافه ومصالحه. وبالتالي الرئيس عباس له الشرف في ان يقود شعبه للحرية والإستقلال. كونه رئيس لحركة التحرر الوطني، ومن واجبه، ومسؤولياته الأولى الدفاع عن أهداف شعبه. ثانيا الصفقة منذ أعلن الرئيس ترامب الإعتراف بالقدس العاصمة الفلسطينية، كعاصمة لإسرائيل، ثم نقل السفارة من تل ابيب إلى القدس، وملاحقة وكالة غوث وتشغيل اللاجئين ... إلخ لم يعد هناك داعي لإنتظار نشر الصفقة الجريمة، لإنها شطبت كل الملفات الأساسية، وقضت بتصفية المصالح والقضية الفلسطينية، وبالتالي إن إنتظر ابو مازن، او لم ينتظر المكتوب بدا واضحا من عنوانه، كما يقول المثل الشعبي؛ ثالثا لم تحمل الصفقة إيجابية واحدة إلآ ما يتعلق بالمثلث ونقله إلى الكانتونات الفلسطينية، التي اطلق عليها إسم دولة. باقي التفاصيل، والعناوين تبديد وتصفية لركائز وثوابت القضية الفلسطينية، وحديث جارد الصهيوني عن إيجابيات إفتراء كبير على ابسط الحقائق؛ رابعا الشهداء والأسرى وعائلاتهم مناضلون من اجل الحرية والإستقلال والعودة، ولا يمكن التخلي عنهم، او التنكر لنضالاتهم، وتجاهل دورهم الريادي في حمل راية الثورة، وتحقيق الإنجازات الوطنية العظيمة، الإرهابيون، هم قادة دولة الإستعمار والحركة الصهيونية الرجعية، القائمة على الجريمة والحرب والتزوير؛ خامسا الرئيس عباس كقائد للشعب الفلسطيني نذر نفسه إسوة برفيق دبه القائد الرمز ابو عمار للدفاع عن شعبه وحريته، ولا يعنيه نهائيا مصيره الشخصي، بقدر ما يعنيه حمايه اهداف وحقوق الشعب الفلسطيني. ولن يتمكن اي فلسطيني من تجاوز سقف ابو عمار وابو مازن؛ سادسا اتمنى ان لا تتورط الدول العربية المشاركة في مؤتمر تطبيعي جديد وخطير يهدد مصالح الأمة كلها. فليس بهذة الطريقة يتم حماية الأمن الوطني والقومي، والتاريخ لن يرحم احد.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر