"مركزية فتح" ترحب بمرسوم الرئيس حول الانتخابات: خطوة مهمة في توحيد الصف الفلسطينيفتـــح ابرز القرارات التي اتخدتها اللجنة المركزية لحركة فتح في اجتماعها مساء اليومفتـــح ‫استشهاد عامل بأزمة قلبية جراء استنشاقه الغاز المسيل للدموع جنوب طولكرمفتـــح مجدلاني: صرف دفعات مالية لـ360 أسرة حجبت سابقا من برنامج التحويلات النقديةفتـــح الاحتلال يمنع تنفيذ أعمال ترميم في قبة الصخرة ويهدد العاملين بالاعتقالفتـــح اجتماع للجنة المركزية لحركة "فتح" اليوم برئاسة الرئيسفتـــح 11 وفاة و533 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" و740 حالة تعاففتـــح الاسير محمد عباد يدخل عامه العشرين في سجون الاحتلالفتـــح الأحمد: اللجنة المركزية ستشكل عدة لجان لمتابعة تنفيذ القرارات التي ستصدر عنهافتـــح 37 عاما على رحيل الشاعر معين بسيسوفتـــح منصور يبعث رسائل أممية متطابقة حول انتهاكات الاحتلال لا سيما التوسع الاستيطانيفتـــح إصابة عدد من الموطنين بجروح إثر انفجار داخلي في بيت حانونفتـــح حالة الطقسفتـــح العشرات يشاركون في وقفة إسناد لـ"شيخ الأسرى" الذي أعلنت إصابته بفيروس كورونافتـــح وقفة رفضا لقرار إزالة مدرسة ومسجد بمسافر يطا جنوب الخليلفتـــح الاحتلال يستهدف المزارعين شرق خان يونسفتـــح الصحة: 12 وفاة و494 إصابة جديدة بفيروس كورونا و792 حالة تعاف خلال الـ24 ساعة الماضيةفتـــح الصحة الإسرائيلية: 7099 إصابة جديدة بكورونافتـــح رئيس الوزراء يدين إرهاب المستوطنين المنظم على الشوارع بالضفةفتـــح الاتحاد الأوروبي يؤكد التزامه بتوفير كل ما يلزم لإجراء الانتخابات العامةفتـــح

الخائفون لا يصنعون الحرية والضعفاء لا يخلقون الكرامة

24 يونيو 2020 - 09:22
عباس زكي
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

عضو اللجنة المركزية لحركة فتح

المفوض العام للعلاقات العربية والصين الشعبية

يحتفل الناصريون والقوميون ومعهم الأمة العربية بأسرها بالذكرى ال 68 لثورة يوليو /تموز على يد الضباط الأحرار بقيادة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر عام 1952... ثورة بيضاء نجحت في تغيير وجه تاريخ مصر الحديث ، ثورة أيدها الشعب المصري بكل قوة، وتفاعلت معها جماهير الأمة العربية من المحيط إلى الخليج... ثورة قلبت الموازين والمعادلات السياسية والاقتصادية ليس فقط على الصعيد الداخلي في مصر وإنما على المستوى العربي والدولي ...فقد عملت الثورة على تحقيق التنمية الاجتماعية والزراعية.. ووضعت أسس العدالة الاجتماعية ومحاربة الفقر... وبذلك حققت مصر بزعامة عبد الناصر معدلات نمو اقتصادي غير مسبوقة وتم بناء السد العالي على نهر النيل لتوليد مليارات الميغاواط من الكهرباء وبناء آلاف المصانع الإستراتيجية ومصانع النسيج والحديد وغيرها مئات المشاريع التنموية لصالح الشعب المصري.. وانطلق في مقولته الشهيرة إلى العالم العربي " الخائفون لا يصنعون الحرية والضعفاء لا يخلقون الكرامة " لتحيي في أمتنا العربية الشعور بالحرية والكرامة الوطنية والقومية والاستنهاض لمحاربة الاستعمار الأجنبي فكانت مقدمة لثورات عديدة في الوطن العربي التي تخلصت خلالها من النفوذ الأجنبي في الأرض العربية.. وبذلك تمتعت مصر بقيادة الزعيم عبد الناصر بمكانة سياسية في الوطن العربي فوقفت بكل قوة إلى جانب الشعب الجزائري الشقيق وقضيته العادلة وقدمت لهم السلاح للتخلص من الاستعمار الفرنسي.. ونجح في العبور إلى العالم فشارك في مؤتمر باوندنغ عام 1955 إلى جانب زعماء الهند " جواهر لال نهرو " ويوغسلافيا " جوزيف بروز وتيتو " واندونيسيا " سوكارنو " بحضور رئيس وزراء الصين الشعبية " شون لاي " وتم تأسيس دول عدم الانحياز التي كان لها تأثير كبير في النظام السياسي العالمي آنذاك ... ويذكر بأن إسرائيل كانت قد تقدمت للمشاركة في المؤتمر المذكور فرفض عبد الناصر رفضا قاطعا مشاركتها على حساب القضية الفلسطينية .

ومضى عبد الناصر في دعم نضال الشعب الفلسطيني لنيل حريته والتخلص من الاحتلال الإسرائيلي حيث ولدت منظمة التحرير الفلسطينية في مؤتمر القمة العربية الذي عقد في القاهرة عام 1964 برعاية الرئيس الراحل عبد الناصر، كما دعم بكل قوة الثورة الفلسطينية بقيادة الزعيم الخالد ياسر عرفات، فقد قال عبد الناصر لياسر عرفات بعد معركة الكرامة التي انتصر فيها الفدائيون الفلسطينيون والجيش الأردني أن " حركة فتح أنبل ظاهرة وجدت لتبقى " وأكمل يومها ياسر عرفات " وجدت لتبقى وتنتصر سيادة الرئيس " ووقف عبد الناصر في مؤتمر الخرطوم الذي عقد على إثر هزيمة حزيران عام 1967 وأعلن لاءاته الثلاث " لا تفاوض ولا صلح ولا استسلام " كما قدم الدعم والمساندة لحركات التحرر في إفريقيا واسيا وغيرها من الشعوب التي ناضلت من أجل حريتها واستقلالها الوطني، وأعاد بناء الجيش المصري وتسليحه بأحدث أنواع الأسلحة والذي مهد لانتصار أكتوبر تشرين الاول عام 1973 .

ما أحوجنا هذه الأيام لزعيم عربي يستنهض أمتنا العربية ويعيد لها أمجادها وبخاصة في ظل حالة الانهيار والحروب الداخلية التي تجري في دولنا العربية في مؤامرة تستهدف التشتيت والتفتيت لهذه الأمة من المحيط إلى الخليج والتي تقودها الإمبريالية الأمريكية بزعامة الرئيس الأمريكي ترامب والذي يعمل على فرض الهيمنة الكاملة على مقدرات وثروات شعوبنا العربية...

وهنا لابد من أن نستذكر ما قاله الزعيم الراحل عبد الناصر " الحق بغير القوة ضائع... والسلام بغير مقدرة الدفاع عنه استسلام وما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة " .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يناير
    2021
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

انطلاق حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"

اقرأ المزيد

يوم "الشهيد الفلسطيني"

اقرأ المزيد

الذكرى السنوية الـ30 لاغتيال القادة الثلاثة: عضو اللجنة المركزية لحركة فتح :صلاح خلف "أبو إياد"، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح: هايل عبد الحميد "أبو الهول"، والمناضل فخري العمري "أبو محمد" أحد المساعدين المقربين لأبو إياد في جهاز الأمن الموحد في ذلك الوقت .

اقرأ المزيد

الذكرى ال 42 لاستشهاد الأمير الأحمر علي حسن سلامة، مؤسس قوات أمن حماية قيادة منظمة التحرير الفلسطينية (قوات الـ17 لاحقاً)

اقرأ المزيد