الرئيس عباس يصدر مرسوما بتمديد حالة الطوارئ لمدة 30 يومافتـــح الرجوب: قضية الأسرى تحتل صدارة أولويات القيادة الفلسطينيةفتـــح محكمة الاحتلال تقرر الإفراج عن محافظ القدس بشرطفتـــح عريقات: التهديد بفرض عقوبات على الرئيس محمود عباس بلطجة وإبتزازفتـــح كورونا عالميا: نحو 656 ألف وفاة وأكثر من 16 مليون و612 ألف إصابةفتـــح كورونا عالميا: نحو 656 ألف وفاة وأكثر من 16 مليون و612 ألف إصابةفتـــح استمرار تأثير الموجة الحارة حتى نهاية الأسبوعفتـــح البنك الدولي يقدم 30 مليون دولار مساعدات لمتضرري "كورونا" في فلسطينفتـــح نائب رئيس حركة فتح يلتقي القنصل العام الفرنسيفتـــح عطلة العيد تبدأ من صباح الخميس المقبل حتى مساء الإثنين 3 آبفتـــح الحكومة تعلن الإجراءات والتدابير المتخذة قبل وخلال أيام عيد الأضحىفتـــح الصحة العالمية: تفشي كورونا أخطر حالة طارئة صحية واجهناها والجائحة تتسارعفتـــح نادي الأسير: قرار محكمة الاحتلال سرقة أموال الأسرى سابقة خطيرةفتـــح "هيئة الأسرى" و "الصحة" تؤكدان إصابة الأسير المحرر محمد حزين بفيروس "كورونا"فتـــح الأسير خليل مسلم براقعة يدخل عامه الـ 19 في سجون الاحتلالفتـــح صلاة عيد الأضحى الساعة السادسة وخمس وعشرون دقيقة صباحاًفتـــح تشديد الحراسة على نتنياهو مع تصاعد الاحتجاجات ضدهفتـــح اشتية: مستمرون بوقف العلاقة مع الاحتلال ولن نتسلم "المقاصة" عن الشهر الجاريفتـــح المفتي العام يدعو شعبنا للدفاع عن "الأقصى" بعد دعوات المستوطنين لاقتحامهفتـــح الموت يغيّب البروفيسور الموسيقي غاوي غاويفتـــح

رحيل المناضل الكبير محمد سلامة جرادة (أبو أسامة محمد)

وكيل وزارة المالية سابقاً
24 يونيو 2020 - 21:24
لواء ركن / عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:
رحل عن دنيانا اليوم في مملكة البحرين المناضل الفتحاوي الكبير/ محمد سلامة جرادة ( أبو أسامة محمد ) بصمت الخاشعين بعد مسيرة نضالية طويلة ومميزة في حركة فتح والسلطة الوطنية الفلسطينية، فارس من فرسان حركة فتح يترجل من الرعيل الأول، المناضل/ محمد سلامة السيد جرادة من مواليد مدينة غزة عام 1937م، أنهى دراسته في مدارسها ومن ثم التحق بجامعة القاهرة كلية التجارة والتي تخرج منها عام 1959م، عمل بعد عودته إلى قطاع غزة مدرساً في مدرسة يافا الثانوية كان عاقلاً متزناً دمث الأخلاق محبوباً عند زملائه واستمر بعمله حتى عام 1967م.
أبو أسامة محمد التحق بتنظيم حركة فتح في القطاع عام 1965م. بعد حرب حزيران عام 1967م غادر القطاع إلى الأردن حيث وصلته معلومات أنه مطلوب للحاكم العسكري الإسرائيلي وعليه تم هروبه قبل أن يتم تطويق منزله لاعتقاله حيث كان من المطاردين.
كان في المدرسة كتوماً حيث لم يشعر أي من المدرسين بانتمائه للحركة، سوى القليل ومنهم المرحوم / هندي الشوبكي (أبو زهير).
في عمان كلف الأخ/ أبو أسامة محمد بتشكيل الجهاز المالي للحركة مع زملائه وذلك أواخر عام 1968م، وأصبح لدى الحركة مكتب مالي يرأسه مفوض وهو الشهيد القائد/ محمد يوسف النجار (أبو يوسف) حتى عام 1971م، ثم كلف الأخ/ محمود عباس (أبو مازن) ليكون المفوض المالي للحركة، وتم اختيار أبو أسامة محمد ليكون نائباً له، وفي عام 1974م أوجد المكتب المالي ما يسمى بالمجلس المالي لفتح واختير أبو أسامة محمد ليرأسه بجانب عمله كنائب للمفوض المالي للحركة.
في المؤتمر الثالث للحركة الذي عقد في حموريا أحد ضواحي دمشق عام 1971م عين أبو أسامة محمد عضواً في المجلس الثوري للحركة عن الكفاءات، وفي المؤتمر الرابع الذي عقد في مدينة أبناء الشهداء بتاريخ 22/5/1980م انتخب غيابياً عضواً في المجلس الثوري للحركة حيث أنه كان مسجوناً لدى النظام السوري.
اعتقل أبو أسامة محمد من قبل أجهزة المخابرات السورية مدة سنة ونصف، كانت أيامها ولياليها عجاف ذاق خلالها كل أصناف العذاب اليومي الذي لا يقوى على تحمله إلا المؤمنون والملتزمون بقضيتهم وثورته.
تم الإفراج عنه بعد الطلب الرسمي من الرئيس السوري/ حافظ الأسد شخصياً وكذلك تدخل الرئيس الجزائري الراحل/ الشاذلي بن جديد رحمه الله، حيث تم الاستجابة لهذا الطلب وتم تحويله إلى المحكمة التي قضت بتبرئته من أي تهمة موجهة إليه.
مكث في المستشفى شهر قبل العلاج، عاد من جديد ليواصل مشواره النضالي والثوري.
انتخب عضواً في المجلس الثوري للحركة في المؤتمر الخامس الذي عقد في تونس بشهر سبتمبر عام 1989م وبقي عضواً حتى عام 2009م.
عين عضواً في المجلس الوطني والمركزي ل (م. ت. ف). عاد إلى أرض الوطن عام 1994م وعين وكيلاً لوزارة المالية الفلسطينية وحتى تقاعده.
كان عضواً في اللجنة الحركية العليا في قطاع غزة سابقاً.
غادر القطاع عام 2007م إلى مصر ومن ثم استقر في مملكة البحرين بطرف ابنه.
منذ عام 2009م أصبح عضواً في المجلس الاستشاري للحركة.
أبو أسامة محمد أحد أعمدة المالية المركزية للحركة، الرجل الطيب، كان مثالاً للعطاء والوفاء وخادماً لشعبه ووطنه وثورته.
انتقل إلى رحمة الله تعالى في مملكة البحرين الساعة الرابعة من مساء الخميس الموافق 23/7/2020م ووري الثرى في مثواه الأخير بعد الصلاة على جثمانه الطاهر، حيث شيعت سفارة دولة فلسطين وأبناء وأقرباء المغفور له بحضور سفير دولة فلسطين الأخ خالد عارف وأبناء المرحوم وطاقم السفارة ووضع السفير اكليل من الورد على ضريح المرحوم باسم سفارة دولة فلسطين لدى مملكة البحرين.
رحل رجل الأخلاق والكرم والطيبة والكلمة الصادقة، رجل الأرادة والإدارة، رحل من كان اسمه فخر للجميع، عشق فلسطين وترابها وتعلم حبها في حضن الفتح ورضع الوطنية من حليبها.
رحم الله المناضل الكبير/ محمد سلامة جرادة (أبو أسامة محمد) وأسكنه فسيح جناته.
ونعت حركة فتح مفوضية التعبئة والتنظيم إلى أبناء شعبنا الفلسطيني القائد الوطني الكبير المناضل/ محمد سلامة جرادة (أبو أسامة محمد) عضو المجلس الثوري لحركة فتح وكيل وزارة المالية السابق، الذي وافته المنية اليوم الخميس الموافق 23/7/2020م في مملكة البحرين الشقيقة.
وتقدمت حركة فتح من أبناء شعبنا وذوي الفقيد بأحر التعازي والمواساة، داعية الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
ونعى سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية دياب اللوح وكافة موظفي سفارة ومندوبية فلسطين بالقاهرة والقنصلية الفلسطينية بالأسكندرية المناضل الكبير/ محمد سلامة جرادة (أبو أسامة محمد) عضو المجلس المركزي ل (م. ت. ف.) وعضو المجلس الثوري لحركة فتح ووكيل وزارة المالية.
وتتقدم السفارة بأصدق التعازي والمواساة إلى آل جرادة الكرام وإلى ذوي وأسرة الفقيد في الوطن والشتات سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بعظيم عفوه ومغفرته ويلهم أهله وعشيرته الصبر والسلوان.
إنا لله وإنا إليه راجعون.
ونعت حركة فتح في جمهورية مصر العربية المرحوم المناضل القائد/ محمد سلامة جرادة (أبو أسامة محمد) الوكيل السابق لوزارة المالية وعضو المجلس الثوري لحركة فتح والذي وافته المنية يوم الخميس الموافق 23/7 وتتقدم الحركة بخالص التعازي والمواساة لعموم آل جرادة في الوطن والشتات سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.
ونعت سفارة دولة فلسطين لدى مملكة البحرين المغفور له بإذن الله سعادة الأخ المناضل المرحوم / محمد سلامة السيد جرادة (أبو أسامة) وكيل وزارة المالية السابق والد كل من المهندس/ عمرو والسيد/ رامي جرادة متضرعين إلى الله القدير أن يشمل المغفور له بواسع الرحمة وعظيم المغفرة وينور قبره وأن يجعل مثواه الجنة ويحشره في زمرة عباده الصالحين وأن يلهمنا والأهل جميل الصبر والسلوان وحسن العزاء.
بقلوب راضية بقضاء الله قدره يتقدم المكتب الحركي المركزي للمحاسبين والمكاتب الفرعية بالتعزية والمواساة من عائلة جرادة وابناء حركة فتح وكل المحاسبين بوفاة المناضل الكبير/ محمد سلامة جرادة (أبو أسامة محمد).
سائلين الله عز وجل أن ينزل عليه سحائب رحمته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
وإننا في المكتب الحركي للمحاسبين نقول أننا فقدنا قائداً وطنياً فتحاوياً كبيراً خدم أبناء شعبنا الفلسطيني من خلال موقعه التنظيمي بحركة فتح كعضو للمجلس الثوري سابقاً ورئيس اللجنة المالية ل (م. ت. ف) وموقعه الرسمي خاصة كوكيل لوزارة المالية وجمعية المدققين الفلسطينيين، ويعد أبو أسامة محمد من القيادات المؤسسة لحركة فتح ووزارة المالية منذ نشأتها الأولى.
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أغسطس
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر