الجامعة العربية ترحب بانعقاد وتوصيات اجتماع مجلس الأمن وإسناده لرؤية الرئيسفتـــح درجات الحرارة أعلى من معدلها بحدود 5 درجاتفتـــح الصين: ندعم مبادرة الرئيس عباس لعقد مؤتمر دولي للسلامفتـــح المملكة المتحدة: يجب حل الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي والاستيطان ينتهك القانون الدوليفتـــح 45 حالة وفاة و1968 اصابة بفيروس كورونا في الأردنفتـــح ملادينوف: حل الدولتين يجب أن يوضع موضع التنفيذفتـــح قوات القمع تقتحم قسم (7) في سجن "ريمون"فتـــح أكثر من 100 مستوطن يقتحمون الاقصى والشرطة تبعد حارسا لشهرينفتـــح الحكومة تطلق تطبيقا ذكيا للمساعدة في رصد فيروس "كورونا"فتـــح الاحتلال يتوغل في أراضي المواطنين الحدودية شرق خان يونسفتـــح تصعيد إسرائيلي متواصل ضد شعبنا يطال الأرض والبشر والحجرفتـــح المجتمع الدولي يتبنى بالغالبية العظمى رؤية الرئيس لعقد مؤتمر دولي للسلامفتـــح صرف رواتب الموظفين الأحد المقبل بنسبة 50% بدءا بالتعليم والصحة والأمنفتـــح اشتية: نقف للمرأة الفلسطينية احتراما التي جعلت من قطبة تطريز هوية وطنية في ثوب عزة فلسطينفتـــح اليوم الوطني للمرأة الفلسطينيةفتـــح العالول: نحيي السعودية التي اتسمت مواقفها بالاتزان وتعرضت لكمٍ هائل وكبير من الضغوطفتـــح تدهور على الوضع الصحي للأسير المصاب بالسرطان كمال أبو وعرفتـــح المفتي العام يحذر من تداول نسخة من القرآن الكريمفتـــح الأمم المتحدة: معاهدة حظر الأسلحة النووية يمكن أن تدخل حيز التنفيذ في غضون 90 يومافتـــح كورونا عالميا: نحو مليون و155 ألف حالة وفاة و43 مليون إصابةفتـــح

رداً على فريدمان.. الرئاسة: سياسة الابتزاز للرئيس مصيرها الفشل وشعبنا من يختار قيادته

17 سبتمبر 2020 - 14:01
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله - مفوضية الإعلام: أكد نبيل أبو ردينة، الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، أن سياسة التهديد والضغوط المستمرة، ومحاولات الابتزاز الأمريكي، للرئيس محمود عباس، والقيادة، سيكون مصيرها الفشل.

وقال أبو ردينة: "إن شعبنا الفلسطيني، هو وحده من يقرر قيادته وفق الأسس الديمقراطية، التي أرستها منظمة التحرير الفلسطينية، في الحياة السياسية الفلسطينية، وليس عبر التهديد والوعيد وسياسة الابتزاز الرخيصة، التي يحاول سفير أميركا لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، من خلالها الضغط على قيادة شعبنا الفلسطيني".


وأضاف: "الحملات المشبوهة والمؤامرات الهادفة لتصفية قضيتنا الوطنية، وفي مقدمتها قضية القدس ومقدساتها، والهجمة على رموز شعبنا الفلسطيني لا قيمة لها، وإن شعبنا الفلسطيني، هو الذي سيرسم خارطته، ويختار قيادته التي تحافظ على حقوقه الوطنية وثوابته التي لن نحيد عنها".

وأشار الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، إلى أن السلام لن يكون بأي ثمن، وأن التطبيع والضم مرفوض تماماً، مؤكداً أن الاصطفاف الوطني، خلف قيادة الرئيس محمود عباس في مواجهة هذا المشهد الغريب، الذي تشهده المنطقة، وفي مواجهة خروج البعض عن قواعد الأصول الوطنية الجامعة، هو الرد الأمثل على مثل هذه الترهات.

وقال: "إن تمرير أية محاولة للتنازل عن المقدسات والثوابت الوطنية من قبل أية جهة كانت، سيكون مصيرها الفشل تماماً كما فشلت كل المؤامرات منذ وعد بلفور، وحتى صفقة ترامب".

وأكد أبو ردينة، أن صمود الرئيس عباس في مواجهة سياسة الاستسلام، وحفاظه على الثوابت الوطنية، وعلى رأسها القدس، هو الذي يحدد مستقبل فلسطين، وسيرسم معالم المنطقة.

 
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أكتوبر
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

يصادف السادس والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول من كل عام يوما وطنيا للمرأة الفلسطينية

اقرأ المزيد