الجامعة العربية ترحب بانعقاد وتوصيات اجتماع مجلس الأمن وإسناده لرؤية الرئيسفتـــح درجات الحرارة أعلى من معدلها بحدود 5 درجاتفتـــح الصين: ندعم مبادرة الرئيس عباس لعقد مؤتمر دولي للسلامفتـــح المملكة المتحدة: يجب حل الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي والاستيطان ينتهك القانون الدوليفتـــح 45 حالة وفاة و1968 اصابة بفيروس كورونا في الأردنفتـــح ملادينوف: حل الدولتين يجب أن يوضع موضع التنفيذفتـــح قوات القمع تقتحم قسم (7) في سجن "ريمون"فتـــح أكثر من 100 مستوطن يقتحمون الاقصى والشرطة تبعد حارسا لشهرينفتـــح الحكومة تطلق تطبيقا ذكيا للمساعدة في رصد فيروس "كورونا"فتـــح الاحتلال يتوغل في أراضي المواطنين الحدودية شرق خان يونسفتـــح تصعيد إسرائيلي متواصل ضد شعبنا يطال الأرض والبشر والحجرفتـــح المجتمع الدولي يتبنى بالغالبية العظمى رؤية الرئيس لعقد مؤتمر دولي للسلامفتـــح صرف رواتب الموظفين الأحد المقبل بنسبة 50% بدءا بالتعليم والصحة والأمنفتـــح اشتية: نقف للمرأة الفلسطينية احتراما التي جعلت من قطبة تطريز هوية وطنية في ثوب عزة فلسطينفتـــح اليوم الوطني للمرأة الفلسطينيةفتـــح العالول: نحيي السعودية التي اتسمت مواقفها بالاتزان وتعرضت لكمٍ هائل وكبير من الضغوطفتـــح تدهور على الوضع الصحي للأسير المصاب بالسرطان كمال أبو وعرفتـــح المفتي العام يحذر من تداول نسخة من القرآن الكريمفتـــح الأمم المتحدة: معاهدة حظر الأسلحة النووية يمكن أن تدخل حيز التنفيذ في غضون 90 يومافتـــح كورونا عالميا: نحو مليون و155 ألف حالة وفاة و43 مليون إصابةفتـــح

ظاهرة الفلتان وعقلية "بطخك"!

04 أكتوبر 2020 - 11:17
د. جمال نزال
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

بعض الناس يتخذ موقف الحياد من عقلية "بطخك" وعربدة اصحابها. هذا الحياد هو كاختباء النعمامة تحت الرمل لتتجاهل وجود المشكلة ومسؤوليتها عن الحل! ثقافة الخروج بسلاح شخصي الى الشوارع لخوض نزاع شخصي حتى لو لم يتم تشغيله هي جريمة جبانة تنم عن حقارة لا مثيل لها. لا يمكن الوقوف على الحياد عندما يبادر شخص لقتل آخر في اطار خلاف شخصي. لا يوجد تبريرات وتسويغات لهذا. ولا يوجد قيمة لتسلسل الاحداث الذي يسبق قيام شخص باطلاق النار على شخص آخر. لا يوجد مبرر لقتل او جرح شخص بالسلاح مهما حصل قبل ذلك.  حان وقت سحب الغطاء من فوق هذه الظاهرة التي كلها نذالة وعمالة وتستر واحتماء بالاحتلال. ومع تقدير دور الامن الفلسطيني في حقن الدماء في وطننا يعرف جميعنا ان الاحتلال يقف عائقا أمام عمل الأمن الفلسطيني. هذا العائق يعادل في طوله وعرضه وشكله غطاء للانذال يحتمون به من الحق.
هناك طغم سفيهة من الجهلة والعملاء يحملون السلاح ضد شعبهم. حان الوقت ليكون المجتمع موحدا ضد هذه الفئة وليس وسيطا أو حياديا.
حان الوقت لجمع سلاح العملاء الذين يتسببون بالفلتان الأمني وتحدي سلطة القانون وأخلاق المجتمع . لا نريد ان نكون الصومال طبعة التسعينيات ولا بيروت طبعة السبعينيات ولا قندهار بعد ٢٠٠٠. نريد ان نكون مجتمعا متآخ متصالح بعضه مع بعضه الاخر. مجتمع يلفظ الادران الفاسدة  والسفهاء والعربيدة "والمستكلبين" في الشوارع كالعصابات يروعون بنات واطفال المجتمع . فهذا شيء 
مقرف.
وجب علينا كشعب أن نجعل من يبادر لاطلاق النار على ابن بلده في وضع يخسر فيها كل شي ويتم لفظه وعزله ومقاطعته كي يكون عبرة لسواه. وبنفس القدر فان أخذ القانون بيدنا خطأ بكل اشكاله وازمان وقوعه.
وهذه السطور لا تخص رقعة محددة من وطننا بل مقصود بها حالة الانفلات الأمني في فلسطين ككل.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أكتوبر
    2020
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

يصادف السادس والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول من كل عام يوما وطنيا للمرأة الفلسطينية

اقرأ المزيد