الرئيس خلال ترؤسه جلسة "ثوري فتح": مصممون على إنجاز الانتخاباتفتـــح المجتمع الدولي يندد بالاستيطان ويرحب بمبادرة الرئيس للسلام وبإجراء الانتخاباتفتـــح كورونا عالميا: نحو 2 مليون و150 ألف وفاة والإصابات تتخطى عتبة الـ100 مليون بـ287 الف حالةفتـــح "موديرنا" تزف بشرى سارة بشأن فعالية لقاحها ضد السلالات الجديدةفتـــح الصحة الاسرائيلية توصي بتمديد الإغلاق لمدة أسبوعفتـــح حالة الطقسفتـــح بايدن يعد بتوفير 150 مليون جرعة من لقاح كورونا خلال 100 يومفتـــح الرجوب: فتح ستتوجه لانتخابات التشريعي بقائمة واحدةفتـــح استجواب في البرلمان اليوناني حول الاعتراف بدولة فلسطينفتـــح 15 وفاة و845 إصابة كورونا جديدة في الأردنفتـــح مجلس الوزراء يعفي المحطات الإذاعية والتلفزيونية المتعثرة من الرسومفتـــح وزير الخارجية الروسي يرحب بالمرسوم الرئاسي لإجراء الانتخاباتفتـــح اشتية: مبادرة الرئيس لعقد مؤتمر دولي للسلام ستكون محور النقاش غدا في جلسة مجلس الأمنفتـــح الطيراوي يكشف أسماء اللجنة المكلفة بمتابعة وطرح حلول لمشاكل غزةفتـــح العالول: مركزية فتح شكلت مجموعة من اللجان للمتابعة مع مؤسسات الوطن بشأن الانتخاباتفتـــح "مركزية فتح" ترحب بمرسوم الرئيس حول الانتخابات: خطوة مهمة في توحيد الصف الفلسطينيفتـــح ابرز القرارات التي اتخدتها اللجنة المركزية لحركة فتح في اجتماعها مساء اليومفتـــح ‫استشهاد عامل بأزمة قلبية جراء استنشاقه الغاز المسيل للدموع جنوب طولكرمفتـــح مجدلاني: صرف دفعات مالية لـ360 أسرة حجبت سابقا من برنامج التحويلات النقديةفتـــح الاحتلال يمنع تنفيذ أعمال ترميم في قبة الصخرة ويهدد العاملين بالاعتقالفتـــح

"فتح": إحياء اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا يشكل حافزا للمنظومة الدولية لممارسة دورها

28 نوفمبر 2020 - 14:42
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

قالت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" إن "كفاح الشعب العربي الفلسطيني منذ قرن من أجل تثبيت وجوده التاريخي في أرض وطنه فلسطين، كان من أجل نيل حريته واستقلاله وتجسيد هويته الوطنية، وتأكيد حضوره بين الأمم".

 وأضافت "فتح" في بيان، صدر عنها، لمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا، الذي يصادف غدا الموافق التاسع والعشرين من تشرين الثاني من كل عام، "إن المجتمع الدولي كان يقر بأن الظلم التاريخي الواقع على شعبنا من جراء قرار التقسيم (181) قبل ثلاثين عاما، منذ صدور القرار، يجب إنهاؤه، ويجب تمكين الشعب الفلسطيني من استقلاله، واليوم فإن الأساس السياسي والقانوني والأخلاقي لاعتماد يوم التضامن العالمي ما زال قائما، ما يشكل حافزا إضافيا للمنظومة الدولية لممارسة دورها، والتزامها بتمكين شعبنا من تحقيق أهدافه في الحرية، والاستقلال، وممارسة سيادته في دولته.

وأشارت إلى أن الشعب العربي الفلسطيني يستمر بنضاله وتمسكه بأرضه وحقوقه الثابتة مستعدة للشرعية الدولية، وقراراتها ذات الصلة، والتي اعترفت بمنظمة التحرير الفلسطينية، ممثلا شرعية لشعبنا ورحبت بإعلان الاستقلال الصادر عن المجلس الوطني الفلسطيني، كما اعترفت بدولة فلسطين المحتلة ومنحتها صفة الدولة غير العضو في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتابعت: نستمر بسعينا الدؤوب لإتمام الوحدة الوطنية وإجراء الانتخابات، متسلحون بحقولنا وبعمقنا العربي الاستراتيجي رغم بعض الغيوم السياسية، ومتوجهون للعالم لمساعدتنا لإيقاف الاستعمار الاستيطاني لبلادنا وبالضغط على إسرائيل -القوة القائمة بالاحتلال- للامتثال للقرارات الدولية بهذا الخصوص.

وأكدت استعدادنا للانخراط بعملية سياسية جادة من خلال مؤتمر دولي يرتكز على الشرعية الدولية وقراراتها، كما أكده الرئيس محمود عباس في مبادرته أمام مجلس الأمن الدولي، لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين، على حدود عام 1967، والقدس الشرقية عاصمتها، وجددت التمسك بمبادرة السلام العربية كما تم اقراراها بقمة بيروت 2002 وعلى قرارات القمم العربية اللاحقة بهذا الخصوص، خاصة قمة الظهران 2018، التي أطلق عليها الملك سلمان بن عبد العزيز اسم "قمة القدس".

ودعت دول الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي التي أكدت وقوفها الدائم مع السلام العادل في منطقتنا إلى الاعتراف بدولة فلسطين لإنقاذ العملية السياسية وحل الدولتين، منوهه إلى أن إسرائيل تسابق الزمن لفرض وقائع على الأرض لتمنع إنجاز استقلال دولة فلسطين، مطالبة من يؤيد حل الدولتين بأن يرد بخلق وقائع سياسية تكرس هذا الحل من خلال الاعتراف بدولتنا.

 كما دعت الإدارة الأميركية المنتخبة إلى اتخاذ الإجراءات الكفيلة بالحد من التداعيات الكارثية لقرارات وإجراءات إدارة الرئيس ترمب ضد شعبنا، وأرضه، وحقوقه، وأن تعمل إدارة الرئيس بایدن على إلغاء أي قرارات، او إجراءات إضافية، قد تتخذها الإدارة الحالية خلال المرحلة الانتقالية. وأكدت حركة "فتح" الاستعداد للتعامل الإيجابي مع الإدارة الجديدة على قاعدة الشرعية الدولية وقراراتها لمصلحة السلام في منطقتنا.

وتوجهت إلى الأمم المتحدة بهيئاتها كافة ووكالاتها المتخصصة لتأكيد التزام شعبنا بميثاقها وقراراتها، وتقديرنا لما تبذله من جهود لمساعدة شعبنا، وسنبقى نناضل لإنفاذ القانون الدولي، والقانون الدولي الإنساني في أرض دولتنا المحتلة، خاصة قراراتها المتعلقة بتجريم الاستعمار الاستيطاني، وانطباق اتفاقات جنيف على أرضنا المحتل.

وقالت: إن انتصار المجتمع الدولي لقضية فلسطين العادلة وحق تقرير المصير لشعبنا وإنجاز استقلاله الوطني في دولة فلسطين على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، إنما هو انتصار لمبادئ وقيم الأمم المتحدة وإرادة شعوبها المؤمنة بالسلام والعدل.

وختمت "فتح" بيانها، بالتوجه بالشكر لكافة شعوب وحكومات وأحزاب والهيئات المدنية في العالم على استمرار التضامن والمؤازرة، مؤكدة تمسكنا بأرضنا وحقوقنا وكرامتنا، واستمرارنا بممارسة حقنا في المقاومة الشعبية، حتى تتحقق اهدافنا الوطنية المشروعة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يناير
    2021
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

انطلاق حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"

اقرأ المزيد

يوم "الشهيد الفلسطيني"

اقرأ المزيد

الذكرى السنوية الـ30 لاغتيال القادة الثلاثة: عضو اللجنة المركزية لحركة فتح :صلاح خلف "أبو إياد"، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح: هايل عبد الحميد "أبو الهول"، والمناضل فخري العمري "أبو محمد" أحد المساعدين المقربين لأبو إياد في جهاز الأمن الموحد في ذلك الوقت .

اقرأ المزيد

الذكرى ال 42 لاستشهاد الأمير الأحمر علي حسن سلامة، مؤسس قوات أمن حماية قيادة منظمة التحرير الفلسطينية (قوات الـ17 لاحقاً)

اقرأ المزيد