الاتحاد الأوروبي: هدم منازل الفلسطينيين وتهجيرهم يقوّض آفاق السلامفتـــح اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تدين توقيع اتفاقية عسكرية وأمنية بين المغرب واسرائيلفتـــح "التربية" تنفي ما ينشر عن خروج فلسطين من تصنيف المنتدى الاقتصادي لجودة التعليمفتـــح الخارجية تدين البناء الاستيطاني الجديد في الخليلفتـــح عشرات حالات الاختناق خلال قمع الاحتلال مسيرة بيت دجن شرق نابلسفتـــح تشييع جثمان الشهيد الفتى أمجد أبو سلطان في بيت لحم إلى مثواه الأخيرفتـــح الأحمد يسلّم رسالة من الرئيس إلى رئيس الاتحاد البرلماني الدولي حول انتهاكات الاحتلالفتـــح 40 ألف مصل يؤدون الجمعة في رحاب الأقصىفتـــح حمد: الرئيس قدم الدعم لحماية وصون حقوق المرأة الفلسطينيةفتـــح ارتفاع عدد الأسرى المضربين عن الطعام إلى 3فتـــح "حركة فتح" تنعى والد الشهداء والأسرى مصطفى أبو ليلفتـــح سلامة تنعى المناضلة والأسيرة المحررة زينب عبد السلام حبشفتـــح "الخارجية": ديمقراطية إسرائيل المزعومة تُسخّر جيشها لمنع طلبة اللبن من الالتحاق بمدارسهمفتـــح "مجلس الإفتاء" يحذر: مخطط لـ"جماعات الهيكل" لاقتحام "الأقصى" طيلة أيام رمضانفتـــح الأسير محمد العارضة يعاني ظروفاً قاسية وإهمالا متعمدا لوضعه الصحيفتـــح أبو هواش والأشقر يواصلان معركة الإضراب عن الطعام رفضًا لاعتقالهما الإداريّفتـــح مسؤول إسرائيلي: إعادة فتح القنصلية الأميركية بالقدس بات قريبًا للغايةفتـــح اشتية: التعليم بالنسبة لنا استراتيجية بقاء وهوية وصمود على الأرضفتـــح زيارة: 2.1 مليون دولار تمويل اضافي من الكويت لمشاريع في غزةفتـــح فلسطين تستضيف المؤتمر الثاني عشر لوزراء التربية والتعليم العربفتـــح

المطلوب دولياً معاقبة إسرائيل

31 أكتوبر 2021 - 12:47
د. رمزي عودة
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:


كما نجح السيد الرئيس محمود عباس في إحداث إختراق نوعي في الموقف الدولي من القضية الفلسطينية، فإنه قد نجح أيضاً في ضمان إستمرار مساندة الموقف العربي لصالح الثوابت الفلسطينية. ويبدو أن الصمود التاريخي للقيادة الفلسطينية في وجه الرئيس الأمريكي السابق ترامب، ومنعه من فرض الإعتراف الفلسطيني بصفقة القرن كما يسميها ترامب نفسه، قد أقنع العالم أجمع بإصرار الفلسطينيين على الحصول على حقوقهم السياسية والمدنية دون تفريط. في هذه الأوقات، بدأنا نستشعر تغير الموقف الأمريكي الداعم للحقوق الفلسطينية سواءً في موضوع الاستيطان أو اللاجئين أو التسوية السياسية، كما بدأنا نلاحظ تغير الموقف العربي والخليجي لصالح الحقوق الوطنية، ودعم القيادة الفلسطينية في موقفها الصارم تجاه عدم التفريط بهذه الحقوق، فقد أدانت الإمارات العربية توسع الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وإستقبلت المسؤولين الفلسطينيين في زيارة يمكن وصفها بالتاريخية. كما طالبت مصر بضرورة وقف الإستيطان لأنه ينهي حل الدولتين، وفي نفس السياق، يظهر أن الحل الأحادي الذي تحاول فرضه إسرائيل لن يكون مقبولاً عربياً ودولياً. بل على العكس، سيؤدي الى تدهور مكانة سرائيل في المنطقة وفي العالم أجمع.
وتفرض هذه المتغيرات على الفلسطينيين قيادةً وشعباً ضرورة إستثمارها والبناء عليها لصالح القضايا الوطنية. وفي السياق، فإن الخطاب السياسي الفلسطيني الذي وصم الاحتلال الاسرائيلي بأنه دولة للاحتلال، والاضطهاد، والأبارتهايد، قد بات قريبا من نيل المكاسب السياسية والقدرة على تغيير الرأي العام الدولي لصالح القضية الفلسطينية؛ وهو ما شهدناه ونشهده بإستمرار في المجتمعات الأمريكية والأروربية التي تصف إسرائيل بأنها دولة إحتلال وفصل عنصري، وتدعو بالمقابل الى مقاطعة إسرائيل وعزلها.
وفي هذه الموضوعة، فان الخطاب السياسي الفلسطيني عليه أن يركز في الفترة المقبلة على المطالبة بفرض عقوبات على إسرائيل من قبل الولايات المتحدة والدول الأروبية، حيث أن فرض هذه العقوبات حتى ولو كانت شكلية ستدفع الخارطة السياسية في إسرائيل الى إعادة التموضع والتشكل نحو الاعتدال ووقف الاسيتطان. وفي السياق، فإن هنالك إتجاهاً متنامياً في الحزب الديمقراطي يقوده ساندرز، يؤيد مثل هذه الاطروحات، كما أن جيلاً يهودياً جديداً في الولايات المتحدة سواء في "الجي ستريت" أو في "إيباك" بات ينظر الى مسألة فرض عقوبات على إسرائيل بأنها الحل أمام التعنت الاسرائيلي تجاه العملية السلمية. وتبقي مسألة وضع خطة فلسطينية وعربية من أجل تحفيز الدول والمنظمات على فرض عقوبات على إسرائيل هي المطلوبة في الوقت الحاضر، وسيعتمد نجاح هذه الخطة على حجم هذه العقوبات والدول التي ستشارك في فرضها، ولكنها في المحصلة النهائية ستكون هي الوسيلة الكفيلة بإنهاء الاحتلال في ظل تنامي المقاومة الشعبية السلمية الفلسطينية وتغير المناخ الدولي لصالح القضية الوطنية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • نوفمبر
    2021
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

104 أعوام على "اعلان بلفور" المشؤوم

اقرأ المزيد

17 عاما على رحيل القائد والرمز ياسر عرفات

اقرأ المزيد

ذكرى إعلان استقلال دولة فلسطين

اقرأ المزيد

الذكرى ال 38 لأكبر عملية تبادل للأسرى قامت بها حركة فتح

اقرأ المزيد