الاتحاد الأوروبي: هدم منازل الفلسطينيين وتهجيرهم يقوّض آفاق السلامفتـــح اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تدين توقيع اتفاقية عسكرية وأمنية بين المغرب واسرائيلفتـــح "التربية" تنفي ما ينشر عن خروج فلسطين من تصنيف المنتدى الاقتصادي لجودة التعليمفتـــح الخارجية تدين البناء الاستيطاني الجديد في الخليلفتـــح عشرات حالات الاختناق خلال قمع الاحتلال مسيرة بيت دجن شرق نابلسفتـــح تشييع جثمان الشهيد الفتى أمجد أبو سلطان في بيت لحم إلى مثواه الأخيرفتـــح الأحمد يسلّم رسالة من الرئيس إلى رئيس الاتحاد البرلماني الدولي حول انتهاكات الاحتلالفتـــح 40 ألف مصل يؤدون الجمعة في رحاب الأقصىفتـــح حمد: الرئيس قدم الدعم لحماية وصون حقوق المرأة الفلسطينيةفتـــح ارتفاع عدد الأسرى المضربين عن الطعام إلى 3فتـــح "حركة فتح" تنعى والد الشهداء والأسرى مصطفى أبو ليلفتـــح سلامة تنعى المناضلة والأسيرة المحررة زينب عبد السلام حبشفتـــح "الخارجية": ديمقراطية إسرائيل المزعومة تُسخّر جيشها لمنع طلبة اللبن من الالتحاق بمدارسهمفتـــح "مجلس الإفتاء" يحذر: مخطط لـ"جماعات الهيكل" لاقتحام "الأقصى" طيلة أيام رمضانفتـــح الأسير محمد العارضة يعاني ظروفاً قاسية وإهمالا متعمدا لوضعه الصحيفتـــح أبو هواش والأشقر يواصلان معركة الإضراب عن الطعام رفضًا لاعتقالهما الإداريّفتـــح مسؤول إسرائيلي: إعادة فتح القنصلية الأميركية بالقدس بات قريبًا للغايةفتـــح اشتية: التعليم بالنسبة لنا استراتيجية بقاء وهوية وصمود على الأرضفتـــح زيارة: 2.1 مليون دولار تمويل اضافي من الكويت لمشاريع في غزةفتـــح فلسطين تستضيف المؤتمر الثاني عشر لوزراء التربية والتعليم العربفتـــح

فارس عودة .. 21 عاما على مواجهة "الميركافا"

07 نوفمبر 2021 - 08:36
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

 

القدس-مفوضية الاعلام- وكالة وفا:

صورة واحدة تاريخية هي التي يمتلكها الشهيد الطفل فارس عودة (1985-2000)، التقطت له رغما عنه قبل أيام من استشهاده، لتوضع على تأمين أمه الصحي.

بعد تلك الصورة بأربعة أيام، سيلتقط مصور صحفي الصورة التي ستصبح رمزا تاريخيا ووطنيا للانتفاضة الثانية (2000-2005)، طفلا يقف أمام رتل من مجنزرات "الميركافا" والجرافات الاحتلالية الضخمة، ويقذفها بحجر.

فارس الذي استبدل طريقه إلى المدرسة منذ بدايات تشرين الأول/ أكتوبر 2000، فأصبحت تجاه مستوطنة "نتساريم" ومعبر المنطار وغيرهما من مواقع المواجهات الساخنة في قطاع غزة، كانت له خططه في الاختباء والتخفي من القبض عليه متلبسا بآثار المواجهات، فقرب المدرسة كان فارس يُخبئ ملابسا يستخدمها يوميا خلال المواجهات، وحين ينتهي يُبدلها بملابسه النظيفة التي خرج بها صباحا للمدرسة.

أنعام عودة، والدة فارس، قالت لـ"وفا" في الذكرى الـ21 لاستشهاده، التي تصادف يوم غد الإثنين، الثامن من تشرين الثاني/ نوفمبر: "كان يحب الدبكة، وحين يعود من المدرسة يفتح التلفاز على الأغاني الوطنية والشعبية ويشعل البيت بدبكته، ابن ابني وأشقائي والعائلة بأكملها سمت مواليدها الجدد باسم فارس".

وتابعت: 50 مرة أحضرته من مواقع المواجهات، وفي بعض الأحيان يبقى في المواجهات حتى العاشرة مساء، في أجواء ماطرة وباردة.

وقالت عودة: "كان فارس يحب الاحتفال بعيد ميلاده، الذي يصادف الثالث من كانون الأولى/ ديسمبر، لكنه رحل قبله بأسابيع، حتى قبل أن يتم عامه الخامس عشر، أخذته قبل استشهاده بأربعة أيام، لالتقاط صورة شخصية لإدخاله في تأميني الصحي، وكان يقوم بحركات بهلوانية لتخريب الصورة، وبعد جهد التقطت له الصورة".

وأشارت إلى أن ابن خالته "شادي" استشهد قبله بأيام على معبر المنطار في المواجهات، انتهينا من عزاء شادي وفتحنا عزاء فارس، أخذ إكليلا عن قبر شادي وخبأه تحت بيت الدرج، وطلب من المصورين الذين التقطوا له صورا في أيامه الأخيرة من المواجهات أن يطبعوا له صورة، فأوصل أحد المصورين صورة لفارس وهو يرشق الحجارة على الدبابات إلى منزلنا، أخذتها بقلق وخبأتها خشية أن يراها والده، وحين سألته عن قصة الإكليل والصورة، قال: "حضرتهم ليوم استشهادي".

وتتابع عودة: "كان فارس من الملتزمين بالصلاة خاصة صلاة الفجر في المسجد، وفي يوم استشهاده، نزل عن الدرج وعاد ثلاث مرات، ورأيت في عينيه تلويحة الوداع، خاصة بعد أن اكتشفت اكليل الورد وصورة المواجهات التي وصلتنا، وفي صبيحة يوم 8/11 عند التاسعة والنصف اتصل بي مدير مدرسته وأخبرني أن فارس لم يحضر للمدرسة، وفي تلك الساعة كان فارس اصيب برصاصة من العيار الثقيل اخترقت رقبته، واستمر ينزف ساعة كاملة، وخبرني أحد أصدقائه الثلاثة الذين حملوه أن آخر كلماته كانت: أمي، وين أمي".

فارس هو الابن السادس في أسرة مكونة من تسعة أبناء (7 أولاد اثنان منهم من ذوي الاحتياجات الخاصة، وبنتان)، قُصف منزلهم في العدوان الإسرائيلي على القطاع في عام 2014، وأصيب شقيقه برصاص الاحتلال بعد ثلاثة أشهر من استشهاده، وكتبت في فارس عشرات القصائد وكان اسمه يلمع بين سطور عدد من الروايات المقاومة، كما غنت له الفنانة الملتزمة ميس شلش والفنانة ريم تلحمي.

فارس الذي أعادته والدته إنعام عشرات المرات من مواقع المواجهات، وكانت العائلة بأكملها تتربص له، لمنعه من الذهاب لإلقاء الحجارة، وقف بوجه رتل من الدبابات والمجنزرات الإسرائيلية على معبر "المنطار" ليعيق تقدمها تجاه غزة ولو خطوة واحدة.

لم يُثنه المنع والضرب أحيانا من الذهاب إلى المواجهات، وفي يوم استشهاده أغلق عليه البيت، فخرج من النافذة، ونزل عبر أنبوب، ليمنحنا دون مقابل صورة جبارة ‘طفل يواجه عشرات المجنزرات الإسرائيلية بحجر‘، قبل أن يطلقوا عليه النار ويعدموه، الشهيد ياسر عرفات، ظل يُردد اسمه: الشهيد "فارس عودة"، وارتبط اسمه لديه بمقولته الشهيرة: شعب الجبارين.

وفي تفاصيل "الميركافا" التي وقف فارس عودة في وجهها: هي دبابة قتالية تابعة لجيش الاحتلال، بدأ بصناعتها عام 1970، واستخدمت للمرة الأولى في عام 1979، وحملت في وقتها اسم (ميركافا 1)، وصممت لتناسب الطبيعة الوعرة لشمال فلسطين ومرتفعات الجولان السورية، ثم تطورت في عام 1983 إلى (ميركافا 2) وركز مصمموها على ملاءمتها لحروب المدن بعد خبرة حرب لبنان، تلتها (ميركافا 3) في عام 1990، والتي شهدت زيادة القدرة النيرانية لها بمدفع من عيار 120 ملم ذي البطانة الملساء، مع بعض التحسينات الأخرى على تدريعها وبرجها، الاستخدام العسكري الأبرز للطراز الثالث يتمثل في اقتحام المدن والمخيمات الفلسطينية، وفي عام 2004 دخلت الدبابة (ميركافا 4) مستخدمة ذات المدفع من عيار 120 ملم، مع المزيد من التحسينات على نظام السيطرة على النيران والتدريع وبعض المساعدات الدفاعية.

وتتسع "الميركافا" لطاقم مكون من 4 جنود ويبلغ طول الدبابة 7.6 متر، وعرضها 3.72 متر، وارتفاعها 2,6 متر، وتبلغ من الوزن حوالي 63 - 65 طن.

كل هذه التفاصيل المرعبة والتي تصلح لدراسات المحللين العسكريين وللخطط الحربية، لم يأخذها فارس في الحسبان، وهو العارف أن حجره أقوى إرادة وإصرارا على الحياة.

نذكر أخيراً أن بوستر فارس وهو يواجه الدبابة قد تمت طباعته أكثر من مرة، وفي إحدى هذه المرات كان عدد النسخ مئة وخمسون ألف نسخة، اختفت كلها خلال أيام نتيجة مسارعة الناس إلى اقتنائها.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • نوفمبر
    2021
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

104 أعوام على "اعلان بلفور" المشؤوم

اقرأ المزيد

17 عاما على رحيل القائد والرمز ياسر عرفات

اقرأ المزيد

ذكرى إعلان استقلال دولة فلسطين

اقرأ المزيد

الذكرى ال 38 لأكبر عملية تبادل للأسرى قامت بها حركة فتح

اقرأ المزيد