استطلاع للرأي لانتخابات الكنيست المقبلةفتـــح تواصل انتهاكات الاحتلال: اعتقالات وهدم وإخطارات واعتداءات للمستوطنينفتـــح "مستعربون" يعتقلون شابا من البيرةفتـــح استشهاد 3 عسكريين سوريين بقصف إسرائيلي على ريف دمشق وطرطوسفتـــح وفاة طفل غرقا في أريحافتـــح جنين: "فتح" تكرم الطلبة المتفوقين في الثانوية العامة والناجحين من أبناء الشهداء والأسرى والجرحىفتـــح الاحتلال يقتحم منزل محافظ القدس عدنان غيثفتـــح البنك الدولي يعمل مع الحكومة الفلسطينية لتحقيق أهداف تنموية طويلة الأمدفتـــح "الإسلامية المسيحية" تدعو للوقوف إلى جانب مدارس القدس في رفضها للمنهاج الإسرائيليفتـــح أبو حسنة: الأونروا تعاني من نقص مالي يصل إلى 100 مليون دولارفتـــح "هيئة الأسرى": تواصل السياسة الانتقامية بحق أسرى نفق الحريةفتـــح الاحتلال يغلق المدخل الغربي لقرية حوسانفتـــح الاحتلال يبعد مواطنين عن المسجد الأقصىفتـــح الرئيس يعزي نظيره المصري بضحايا حريق الكنيسةفتـــح بحرية الاحتلال تستهدف الصيادين شمال قطاع غزةفتـــح أبو جيش: بدء تحويل رواتب العمال بأراضي الـ48 إلى البنوك الفلسطينية دون ضريبةفتـــح الاحتلال يخطر بوقف البناء بأربعة منازل في بدرس غرب رام اللهفتـــح الاحتلال يجبر مقدسيًا على هدم منزله في البلدة القديمةفتـــح الاحتلال يخطر بالاستيلاء على أراضٍ من قرية برقة غرب نابلسفتـــح عشرات الضحايا جراء السيول في اليمنفتـــح

"أم صابر الهريني" رمز التجذر بالأرض في مسافر يطا

25 يونيو 2022 - 15:10
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

جويد التميمي

شكلت الحاجة فاطمة الهريني رمزا من رموز التجذر بالأرض والدفاع عنها والتمسك بها، في مسافر يطا جنوب محافظة الخليل، والمهددة بالإخلاء والتهجير القسري.

التسعينية فاطمة سلامة الهريني "أم صابر"، التي توفيت اليوم الاثنين، ناضلت وحملت علم فلسطين، وأصرت ان يبقى عاليا خفاقا منذ طفولتها، تجذرت بأرضها وتمسكت بأشجار الزيتون التي عمرتها وحاول الاحتلال اقتلاعها لكنه باء بالفشل، جراء تصديها وعائلتها لجرافاته وآلياته الثقيلة، ولم تسلم حتى اثناء مواراتها الثرى، داهم الاحتلال قبرها في قرية التوانه بمسافر يطا.

حفيد الحاجة فاطمة، هشام صابر الهريني (45 عاما) قال لـ"وفا" اثناء مواراتها الثرى، جدتي بلغت من العمر 95 سنة، واصلت نضالها رغم الضنك والبؤس الذي عاشته حتى جسدت برمزيتها عنوانا للمقاومة الشعبية في قريتها الواقعة بمسافر يطا جنوب الخليل، وأصبحت ايقونة تعزف وتردد في كل مواجهة مع الاحتلال ومستوطنيه قائلة "طول ما في عروقي دم والله لأقاتلهم، وما اخليهم يأخذوا ارضي إلي سقيتها بدمع عيني".

وتابع حفيدها أن "الاحتلال وثق بطائراته التي تحملت كاميرات تصوير حفر قبرها وموقعه، وحاول منعنا وارهابنا، لكننا اصررنا على مواراتها الثرى في قريتنا، فهي التي علمتنا التمسك بأرضنا مهما حاول الاحتلال ارغامنا على الرحيل".

وبين منسق لجان الحماية والصمود بمسافر يطا وجبال جنوب الخليل فؤاد العمور لـ"وفا" ان الحاجة فاطمة شكلت حالة فريدة من نوعها بالنضال سواء على مستوى فلسطين او في قرية "التوانه" التي تعرف ببوابة مسافر يطا، فهي تعرضت للضرب والتنكيل عشرات المرات من قبل الاحتلال ومستوطنيه، الذين اصابوها بكدمات وجروح في كافة انحاء جسدها.

وقال: "كانت عنوانا للنضال وستبقى حية فينا ما حيينا ونحن على دربها سائرون متمسكون بأرضنا لن نرحل وسيرحل الاحتلال ومستوطنوه، وحقنا بالبقاء على ارضنا التي ورثناها عن ابائنا واجدادنا اقوى من أسلحتهم ودباباتهم".

من جانبه، قال رئيس مجلس قروي "التوانه" محمد ربعي لـ"وفا" إن القرية هي الشريان الرئيسي والعمود الفقري للعديد من القرى والخرب التابعة لمسافر يطا، ويعيش أهل هذه القرية، كما كانت الحاجة فاطمة، والبالغ عددهم قرابة 450 فلسطيني على تربية المواشي والزراعة، وإنتاج الاغذية من هذه الموارد، وخاصة منتجات الألبان بسبب وفرة الحليب، فالثروة الحيوانية في منطقة المسافر تقدر بـ 16 ألف رأس من الماشية.

وتابع: قرية التوانه التي تقع جنوب الخليل ويضم مجلسها القروي خمس قرى وتجمعات فلسطينية وهي "التوانه والركيز والمفقرة وصارورة وخلة الضبع" ويسكنها 1200 نسمة، تفوق مساحة أراضيهم 27 ألف دونم، تتعرض كما منطقة المسافر برمتها للعديد من الانتهاكات والاعتداءات الاسرائيلية سواء من مصادرة واعتقال وتخريب للأملاك ولا سيما الاستيطان، حيث اقام الاحتلال على أراضي مسافر يطا اكثر من 12 مستوطنة.

واضاف ربعي لــ"وفا"، أن قوات الاحتلال حاولت اجتثاث وارغام ام صابر وعائلتها كما عائلات المسافر جميعها على الرحيل، بكافة الوسائل لتوسيع رقعة الاستيطان بمسافر يطا، فنحن في قرية التوانه نواجه بشكل شبه يومي هجمات مستوطني ما تسمى مستوطنات "حفات ماعون وماعون وافيجال" المدججين بالسلاح، لكننا باقون في أراضينا.

وأوضح ربعي أن الاحتلال اقتلع آلاف أشجار واشتال الزيتون وغيرها من الأشجار، وجرف في الآونة الاخيرة عدة طرق رئيسية وفرعية بمسافر يطا، وقطع خطوط المياه، وهذه الخطوط تغذي 22 تجمعا سكانيا في مسافر يطا للتضييق على المواطنين واستهداف صمودهم في تلك المناطق، وإجبارهم على الرحيل بصمت عنها لصالح الاستيطان.

ونوه ربعي ان ما يزيد عن 4500 مواطن يقطنون في مسافر يطا، تمنعهم قوات الاحتلال من تشييد المدارس والمنازل والعيادات الصحية وشق الطرق وتمنع توصيل الخدمات الأساسية لهم في تلك المناطق.

وطالب "بضرورة العمل على وقف الاستيطان الذي يعمل على مصادرة اراضي المواطنين في مسافر يطا، والذي يهدف لتهجير السكان وافراغ المنطقة من أصحابها".

ــ

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أغسطس
    2022
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر