في اليوم 146 من العدوان: أكثر من 20 شهيدا جراء استهداف الاحتلال مواطنين ينتظرون وصول مساعدات غرب غزةفتـــح عشرات الشهداء في قصف على مخيمي النصيرات والبريج وخان يونسفتـــح استشهاد شاب في بيت فوريكفتـــح "الخارجية": حكومة الاحتلال ترفض مجددا الإجماع الدولي على إقامة دولة فلسطينية ببناء مستعمرة جديدةفتـــح الرئيس يبعث برسائل متطابقة إلى عدد من الرؤساء ورؤساء الوزراء والمنظمات والاتحاداتفتـــح استشهاد 6 أطفال في مستشفيي الشفاء وكمال عدوان نتيجة الجفاف وسوء التغذيةفتـــح اشتية يطالب النمسا بإعادة دعم الأونروافتـــح شهداء وجرحى في قصف إسرائيلي جنوب قطاع غزة ووسطهفتـــح شهيدان وجرحى في قصف الاحتلال منازل وسط قطاع غزةفتـــح مستشفى العودة في جباليا يعلن توقف خدماته لنفاد مخزون الوقودفتـــح ارتفاع حصيلة الشهداء في قطاع غزة إلى 29954 منذ بدء العدوانفتـــح "الخارجية": اجترار المطالبة بحماية المدنيين دون وقف الحرب تواطؤ ومضيعة للوقت على حساب الدم الفلسطينيفتـــح عشرات المستعمرين يقتحمون المسجد الأقصىفتـــح استشهاد 6 مواطنين وإصابة 22 آخرين في قصف الاحتلال مدينة غزةفتـــح مسؤولون أمميون أمام مجلس الأمن: ربع سكان غزة على بعد خطوة واحدة من المجاعةفتـــح كيف يتلاعب الاحتلال بمشاعر ذوي الشهداء والجرحىفتـــح في اليوم الـ145 للعدوان: شهداء ومصابون ونسف منازل في غارات وقصف مدفعي اسرائيلي لمناطق متفرقة بقطاع غزةفتـــح في اليوم الـ 144 من العدوان: شهداء وجرحى في سلسلة غارات اسرائيلية على مناطق مختلفة في قطاع غزةفتـــح ثلاثة شهداء وثلاثة جرحى برصاص الاحتلال في طوباس ومخيم الفارعةفتـــح "العفو الدولية": إسرائيل تتحدى حكم محكمة العدل الدولية لمنع الإبادة الجماعيةفتـــح

الشبيبة اليهودية أكثر يمينية وتديّناً

18 مارس 2023 - 06:30
انطوان شلحت
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

 

 

يقدّم "مؤشر الفتيان والشباب في إسرائيل" لعام 2022، والذي كشف المحلّل السياسي لصحيفة يديعوت أحرونوت عن بعض معطياته، بعض خلفيات وراء ما يحدث في إسرائيل مما يوصف بأنه انقلاب الحكومة اليمينية المتطرّفة على نظام الحكم المعمول به. وهو مؤشّرٌ واسع النطاق يجري إعداده كل ستة أعوام، فالسابق نُشر عام 2016 والذي قبله نُشر عام 2010، ويموّله صندوق مؤسسة فريدريش إيبرت الألماني، بالتعاون مع مركز ماكرو الإسرائيلي للاقتصاد السياسي. ويشمل الأجيال من سنّ 15 حتى 24 عاماً.

لعلّ أولى تلك الخلفيات، وربما أهمّها، أن المجتمع الإسرائيلي نفسه مؤهّل في معظمه، سياسياً ودينياً وثقافياً، لتقبّل الانقلاب الذي يدور الحديث عنه، بالأساس بسبب تلاؤمه، حتى من ناحية بنيوية، مع ما يفكّر فيه. بل يمكن القول حتى إن هذا التلاؤم هو الذي فتح شهيّة اليمين الإسرائيلي المتطرّف، القومي والديني، لدفع هذا الانقلاب إلى تخومٍ مُحدّدة.

يشمل المؤشّر كذلك الفتيان والشباب العرب من فلسطينيي 1948، غير أن هذا التعليق يتوقّف حصريّاً عند ما أبان عنه بخصوص الفتيان والشبان اليهود. وأول ما يلفت النظر أنهم باتوا أكثر تديّناً. ففي مؤشّر 2016 عرّف 40% من هؤلاء الفتيان والشبان أنفسهم علمانيين (وهي نسبة مماثلة لمن عرّفوا أنفسهم علمانيين في مؤشّر 2010 في حين أن نسبة هؤلاء في مؤشر 2004 بلغت نحو 54%). أمّا في المؤشّر الحالي، فبلغت نسبة الذين يعرفون أنفسهم بأنّهم علمانيون نحو 34%. وبلغت نسبة الذين عرّفوا أنفسهم يهوداً أرثوذكس في المؤشّر الحالي 22.2% (10% في مؤشّر 2016، و14% في مؤشّر 2010، و8.5% في مؤشّر 2004). وبخصوص نسبة الذين عرّفوا أنفسهم متدينين قوميين (من أتباع تيّار الصهيونية الدينية) فقد بلغت في المؤشّر الحالي 26.1% (15% في مؤشّر 2016، و11% في مؤشّر 2010، و10.2% في مؤشّر 2004).

وفي ما يخصّ الانتماء السياسي والحزبي، أظهر المؤشّر الحالي أن 58% من الفتيان والشبّان اليهود يعتبرون أنفسهم يمينيين إلى يمينيين متطرفين (نحو 37% في مؤشّر 2016)، وأن 6.2% يعتبرون أنفسهم يساريين إلى يساريين متطرّفين (6.3% في مؤشّر 2016)، وأن 27.3% يعتبرون أنفسهم وسطاً إلى وسط يميل نحو اليمين (34.2% في مؤشّر 2016)، وأن 8.6% يعتبرون أنفسهم وسطاً يميل إلى اليسار (7.9% في مؤشّر 2026).

ووفقاً لما قاله مُعد المؤشّر، روبي نتانزون، للصحيفة، لم يعد اليسار قائماً في صفوف الشبيبة الإسرائيلية، ويكاد يكون أقرب إلى نسبة الخطأ في استطلاع المؤشّر منه إلى الوجود الفعليّ. كما أنّ ما يُسمّى "الوسط" تراجع كثيراً وبات على وشك الاندثار.

وفحص المؤشّر موضوع تأييد المساواة بين الأجناس في أوساط المجتمع الإسرائيلي، وذلك في سبيل الاستدلال على مبلغ تغلغل المقاربة الظلامية المستندة إلى مسوّغاتٍ دينية، فأظهر أنّ نسبة المؤيدين لها بين الفتيان والشبان اليهود هي في تناقص مطرد، وباتت 72.6% في مؤشّر 2022 (80.5% في مؤشّر 2016، و85% في مؤشّر 2010).

كما استطلع المؤشّر مدى ثقة الشبيبة الإسرائيلية بالسلطتين التشريعية (الكنيست) والقضائية، فأظهر أنّ نسبة الثقة بهما تدهورت إلى ما هو أدنى من 30%. وفي المقابل، هناك ارتفاع ملحوظ في نسبة الثقة بمؤسّسات المنظومة الدينية، ما يعكس تعزّز نزعة التديّن أكثر فأكثر.

تلقي هذه المعطيات الضوء، قبل أي شيء، على الجذور الحقيقية لمسألة صعود اليمين الإسرائيلي، ومواصلته الحكم على مدى عشرات الأعوام، ناهيك عن تمكيننا من أن نستشرف إلى أين تسير إسرائيل، وما المنتظر من هذا المسير على الصعيدين الداخلي والخارجي. عن "العربي الجديد"

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • فبراير
    2024
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29

لا يوجد احداث لهذا الشهر