استشهاد مواطن متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في مخيم طولكرمفتـــح "الخارجية" ترحب بموقف رئيس الوزراء البلجيكي منع دخول المستعمرين بلاده وتطالب الدول كافة فرض عقوبات عليهمفتـــح في استهداف للموروث الثقافي: الاحتلال يقصف مسجدا أثريا وسط مدينة غزةفتـــح عشرات الشهداء والجرحى في قصف الاحتلال المتواصل على قطاع غزةفتـــح "الخارجية" ترحب بمبادرة غوتيريش وتدين التحريض الإسرائيلي عليه وتعتبره "إرهابا سياسيا"فتـــح الاحتلال يعتقل 42 مواطنا على الأقل من الضفة نصفهم من عمال غزةفتـــح مستعمرون يقتحمون الأقصى وسط إجراءات مشددةفتـــح الاحتلال يعتقل 5 مواطنين في بيت لحم بينهم 3 عمال من غزةفتـــح مجموعة السبع تدعو الى تحرك عاجل لمواجهة الأزمة الإنسانية في غزةفتـــح الهلال الأحمر: توقف العمل في مركز إسعاف الجمعية في محافظة شمال غزةفتـــح فرنسا تدعو إلى هدنة إنسانية جديدة "فورية ودائمة" في غزةفتـــح حالة الطقس: الفرصة مهيأة لسقوط أمطار متفرقةفتـــح 3 قتلى برصاص مسلّح داخل جامعة في لاس فيغاسفتـــح شهداء وجرحى في غارات إسرائيلية على مخيمي المغازي والشابورةفتـــح الاحتلال يعتقل 19 عاملا من غزة في بلدة فرعون جنوب طولكرمفتـــح رئيس الوزراء البلجيكي: سنمنع دخول المستعمرين المتطرفين وسنفرض عقوبات عليهمفتـــح "الخارجية" ترحب بإعلان الدوحة وما تضمنه من مواقف أخوية إلى جانب شعبنا وحقوقهفتـــح استشهاد طفل برصاص الاحتلال في بلدة يعبدفتـــح غوتيريش: الوضع في غزة يعرّض حفظ السلام والأمن الدوليين للخطرفتـــح الخارجية الأردنية تدين سماح شرطة الاحتلال للمستعمرين بتنظيم مسيرة في الأقصىفتـــح

حرب على جبهة أخرى.. معتقلات الاحتلال على شفا حفرة

26 أكتوبر 2023 - 15:25
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

 إيهاب الريماوي

في اليوم الثالث من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، اقتحم مدير معتقل "جلبوع" بسلاحه، وبرفقة وحدات القمع إحدى غرف المعتقل، واعتدى على معتقل مريض بالسكري بالضرب المبرح، وهدده بالقتل، حتى أنه قال له: "هل رأيت يوما شخصا دمويا؟، فهذا هو أنا أمامك".

يروي هذه الشهادة معتقل سابق أُفرج عنه قبل أيام وفضل عدم الكشف عن اسمه خوفا من إعادة اعتقاله، عن الأوضاع الكارثية التي يعانيها المعتقلون داخل معتقلات الاحتلال منذ بداية العدوان.

مؤخرا، أدت الأوضاع الكارثية التي يعيشها المعتقلون إلى استشهاد أسيرين أحدهما في معتقل "مجدو"
وهو عمر دراغمة (58 عاما)، والذي قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين إنه تعرض لعملية اغتيال عن سبق إصرار، بعدما تبين أنه كان يعاني من نزيف داخلي لحظة استشهاده، ما يوحي بتعرضه للضرب والتعذيب.

أما الشهيد الآخر في معتقل "عوفر" هو عرفات ياسر حمدان (25 عاما) من بلدة بيت سيرا غرب رام الله، والذي قالت عائلته إنه تعرض للتعذيب والإهمال الطبي ولم يعط الأدوية، خاصة أنه مريض سكري.

يقول المعتقل السابق، إنه في اليوم الثاني من العدوان، طلبت منا الإدارة عبر مكبرات الصوت، إخراج الراديوهات والتلفزيونات وأي أدوات كهربائية إلى باب الغرف، وخلال الأيام الثلاثة الأولى، لم يتم تقديم أي وجبة طعام إلى المعتقلين، كما استولَوا على الوسادات، وأغطية الفراش.

ويضيف أن إدارة معتقلات الاحتلال أغلقت كل الأقسام، ومنعت المعتقلين من الخروج إلى "الفورة"، كما تقتحم وحدات القمع يوميا الغرف، وتعتدي عليهم بالضرب، ولا يستثنى من الاعتداء أحد، إن كان مريضا أو مسنا، والكثير منهم تعرضوا لكسور ورضوض.

ويشير إلى أن الاحتلال قلص الطعام المقدم إلى المعتقلين بشكل كبير، فأصبحت فقط صحن أرز مخصصا لخمسة معتقلين، كما تشهد الغرف اكتظاظا كبيرا يزداد يوما بعد يوم، ففي معتقل "جلبوع" يتم جلب أكثر من 30 معتقلا من مجدو يوميا، ويعتدى عليهم بالضرب والتنكيل أثناء مكوثهم في غرفة تدعى "المعبار- غرفة الانتظار"، إلى حين توزيعهم على الغرف والأقسام.

ويوضح المعتقل أنه "أثناء مغادرته الغرفة للإفراج عنه، لاحظ وجود كميات كبيرة من الدماء على طول أرضية المعتقل، إضافة إلى أن سيارة "البوسطة" التي نُقل فيها كانت رائحتها نتنة لكثرة الدماء فيها، ما يدل على أن المعتقلين يتعرضون للضرب والتنكيل الوحشي.

ويؤكد، أن وحدات القمع تقتحم الغرف رفقة كلاب بوليسية، وتجبر المعتقلين على الانبطاح على الأرض، وإبقاء أيديهم خلف رؤوسهم، ولا يُسمح لهم بأي حركة، إذ يتعرض المعتقل في حال حركته للضرب العنيف على الرأس والصدر والعينيين.

يقول أحد المحامين بعد زيارته لمعتقل عوفر، إن المعتقلين يضطرون إلى شرب المياه من حنفيات الغرف الملوثة، والتي لها رائحة سيئة، كما أن الغرفة التي كانت تتسع لـ6 معتقلين أصبح فيها 12 معتقلا.

ويؤكد، أنه لم يبقَ في غرف المعتقلين شيء، فأصبح لكل معتقل فرشة وغطاء، والقليل من الملابس، كما أن الكهرباء مقطوعة طيلة الوقت، وتتم إعادتها فقط عند فترة "العدد" التي تتم ثلاث مرات في اليوم.

ويتابع، أن الاستحمام أصبح مهمة مستحيلة لدى المعتقلين، فبعد أن كان المعتقل يستحم خارج الأقسام، في منطقة مخصصة يسمونها بـ"الدشات" وتكون مغطاة بالقماش، إلا أن إدارة المعتقلات سحبت هذه الأقمشة، وبالتالي سيجبر المعتقل على الاستحمام في العراء، غير أن المعتقلين رفضوا ذلك، ولجأوا إلى الاستحمام داخل غرفهم باستخدام عبوات بلاستيكية.

"لا تكفي الوجبة المقدمة لعصفور"، هكذا يصف المحامي الوجبات المقدمة إلى المعتقلين، إذ يقدم لهم ثلاث وجبات في اليوم بكميات قليلة، وقطع الدجاج تكون مليئة بالريش، وهي في أغلبيتها نيئة.

كما استولى السجانون على كل شيء بما فيها البلاطة الكهربائية التي كان يعتمد عليها المعتقلون في الطبخ وتسخين الطعام، وعلى الأوراق والأقلام التي هي الفسحة الوحيدة لهم في ظل حالة الحرمان التي يعيشونها، كما أنهم محرومون من زيارة العيادات والفحوصات الطبية.

ويلفت إلى أنه في إحدى غرف المعتقلين تعمّد السجانون إلقاء عدد كبير من البيض وتكسيره، الأمر الذي تسبب بانتشار رائحة كريهة داخل الغرفة نفسها والغرف المجاورة أيضا، وعلاوة على ذلك، تم سحب أدوات التنظيف، فبقيت الرائحة عالقة بالغرفة.

وذكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير، استنادا إلى الشهادات والروايات التي تصل من معتقلين أُفرج عنهم مؤخرا، أن المعتقلين يتعرضون لاعتداءات وتهديدات بالقتل، وعمليات تنكيل على مستويات عدة، هذا إلى جانب وقف إدارة المعتقلات علاج المعتقلين، ونقلهم إلى عيادات السجن، وهو الذي جاء كجزء من سلسلة إجراءات خطيرة فرضتها عليهم بعد السابع من تشرين الأول/ أكتوبر.

وفي رسالة إلى عائلات المعتقلين نُشرت مؤخرا، أفادوا بأن معتقلات الاحتلال تحولت في غضون نحو أسبوعين إلى سجن "غوانتنامو"، إذ حرمهم الاحتلال من الزيارة، ومن زيارة المحامين والطواقم القانونية، وأوقف العلاج، وقطع عنهم الماء والكهرباء، فيما يواجهون الجوع بعد أن سُحبت المواد الغذائية منهم، وقُلصت وجبات الطعام التي هي أقرب لأن تكون لقيمات من الطعام.

كما طالبوا الصليب الأحمر الدولي بزيارة المعتقلين في كل المعتقلات ومراكز التحقيق، والاطلاع على أوضاعهم، وتكثيف العمل على إعادة تنظيم زيارات الأهالي، والعمل على إرجاع كل المكتسبات التي حققها المعتقلون من خلال نضالاتهم، والتي هي حق أساسي لهم بموجب المواثيق الدولية، إضافةً إلى استعادة المقتنيات التي تشكل الحد الأدنى من مقومات الحياة.

يُذكر أن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أكدت أنها لا تستطيع ذكر أسماء المعتقلين الذين تنقل عنهم الشهادات منذ بداية العدوان على غزة، إذ يتعرض كل من يدلي بمعلومات عن اعتقاله أو ينقل صورة ما يجري داخل المعتقل للاعتداء والتعذيب من الإدارة.

يشار إلى أن عدد المعتقلين ووفقًا للمعطيات المتوفرة بلغ نحو (6600)، منهم على الأقل (50) أسيرة، وأكثر من (1600) معتقل إداري، وبينهم (1265) مواطنًا جرى اعتقالهم منذ 7 تشرين الأول/ اكتوبر الجاري، وهذه المعطيات لا تشمل عمال غزة الذين جرى احتجازهم أو اعتقالهم، إذ لم تتوفر لدى المؤسسات معطيات حول أعدادهم، وهوياتهم، وأماكن احتجازهم.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • ديسمبر
    2023
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر